الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيبعد قرار رفع اسم منظمة مجاهدي خلق من قائمة الارهاب .. تجمعات...

بعد قرار رفع اسم منظمة مجاهدي خلق من قائمة الارهاب .. تجمعات وشيوخ عشائر عراقية يطالبون برفع القيود عن سكان مخيمي أشرف وليبرتي

حان الوقت لاعلان مخيم ليبرتي مخيما للاجئين وضمان حماية سكانه
أثار قرار الولايات المتحدة رفع اسم منظمة مجاهدي خلق من قائمة المنظمات الارهابية ردود افعال الترحيب بين مختلف المنظمات والتجمعات العشائرية في العراق حيث طالبوا برفع جميع القيود عن سكان مخيمي أشرف وليبرتي مكان تواجد اعضاء المنظمة في العراق واعلان مخيم ليبرتي مخيما للاجئين تحت اشراف أممي وضمان حماية سكان المخيم.
وقال مسؤولون امريكيون انه من المتوقع ان يتم الاعلان عن هذه الخطوة رسميا في الأول من تشرين الأول/اكتوبر المقبل بعد ان اتخذت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون القرار برفع اسم المنظمة من قائمة الإرهاب.

وفي بيانات منفصلة أكدت منظمات وتجمعات في مختلف المحافظات العراقية ترحيبها بهذا القرار داعية الأمم المتحدة لارغام الحكومة العراقية على احترام حقوق سكان المخيم خاصة بعد ان وافق سكان اشرف على نقلهم الى مخيم ليبرتي على الرغم من انهم كانوا على قناعة تامة من عدم صلاحية مخيم ليبرتي ولكنهم ارادوا تفويت الفرصة على نظام الملالي في طهران ووافقوا على الانتقال الى ليبرتي رغم الممارسات غير الانسانية التي تعرضوا لها .
وجاء في بيان لشيوخ ووجهاء في محافظة كركوك: «اننا نؤكد بعد شطب اسم المنظمة من قائمة الارهاب انه لا يوجد اي تبرير لاستمرار الحصار الجائر وفرض القيود والمضايقات ضد سكان اشرف وليبرتي ولابد ان ترفع كل هذه المضايقات خاصة حرية التنقل لسكان ليبرتي والسماح للزوار بزيارة المخيم سواء المحامين او الاعلام او الوفود….».
ومن المنظمات والتجمعات العراقية التي طالبت برفع القيود عن سكان أشرف وليبرتي هي: المجلس الوطني لعشائر العراق ورابطة التضامن الطلابية نحو مستقبل طلابي أفضل ورابطة الحقوقيين الشمالية وجمعية ضحايا الحرب و رابطة الصداقة والتضامن العراقية مع العشب الايراني.
ولقد جاء القرار الامريكي متزامنا مع ذكرى بدء الحرب العراقية ـ الايرانية التي استمرت ثماني سنوات من التعنت واصرار الملالي في طهران على استمرار نزيف الدم للشعبين الجارين العراقي والايراني اللذين دفعا ثمنها غاليا .
وكانت الامم المتحدة والحكومة العراقية وقعتا في الخامس والعشرين من شهر كانون اول الماضي مذكرة تفاهم من أجل تسوية إنسانية وسلمية لوضع سكان مخيم أشرف.
ونقل بيان لبعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق /يونامي/ عن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر قوله ان انخراط الأمم المتحدة  في هذه المسألة جاء من منظور إنساني بحت حيث بذلَت أقصى ما في وسعها بوصفها ميسراً محايداً لايجاد حل سلمي ودائم لوضع سكان المعسكر .