السبت,20أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانحاولت السلطات التعتيم على أسعار العملة الوطنية .العملة الإيرانية تواصل التدهور والحكومة...

حاولت السلطات التعتيم على أسعار العملة الوطنية .العملة الإيرانية تواصل التدهور والحكومة تحاول التعتيم

السياسه الكويتية  – طهران – ا ف ب: سجلت العملة الإيرانية, أمس, تراجعاً جديدا بلغت نسبته نحو 8 في المئة أمام الدولار في سوق التداول الحرة, في تطور حاولت السلطات التعتيم عليه عبر منع تداول أسعار العملات على الانترنت أو عبر الرسائل النصية القصيرة.
وقرابة ظهر أمس بلغ سعر الدولار 26 ألفاً و400 ريال في سوق الصرف الحرة مقابل 24 ألفاً لدى اغلاق السوق اول من امس, بحسب صراف أوضح أيضاً أن الحركة في السوق كانت خجولة جداً والعديد من محال الصرافة لم تفتح ابوابها.
من جهتها, ذكرت وكالة “مهر” للانباء ان سعر العملة الخضراء يتذبذب “حول 26 ألف ريال”.

واول من امس, تراجع سعر الريال الايراني مقابل الدولار الاميركي وبلغت نسبة التراجع 5 في المئة.
وحاولت السلطات التعتيم على أسعار العملة الوطنية, حيث لم يكن بالإمكان صباح أمس متابعة تطوراتها على المواقع الالكترونية المتخصصة بأسعار الصرف, ففي غالبية هذه المواقع تمت إزالة السطر الخاص بأسعار الريال الايراني مقابل باقي العملات في السوق الحرة, في حين تم حجب كل رسالة نصية قصيرة تتضمن بالانكليزية او الفارسية لفظة “دولار” أو “عملة اجنبية”.
في المقابل فإن الرسائل التي تضمنت المصطلح “يو اس دي” (الاسم المختصر للدولار الاميركي) كان ممكناً إرسالها واستقبالها.
وسبق للسلطات الايرانية ان اعتمدت وسائل مماثلة للتعتيم على اخبار اسعار الدولار, سيما في مطلع يناير الماضي, حين سجلت العملة الوطنية انهياراً هائلاً أمام العملات الاجنبية.
ويومها ارتفع سعر الدولار الى 18 الف ريال بعدما كان متوسط سعره يتراوح بين 13 ألفاً و14 ألفاً.
ومن ذلك الوقت لم توقف العملة الايرانية منحاها الانحداري امام الدولار وبقية العملات الصعبة, وذلك خصوصا بسبب ندرة هذه العملات في السوق والتضخم المهول الناجم عن العقوبات الغربية على القطاعين النفطي والمصرفي الايرانيين.
وأقر البنك المركزي الايراني, اول من امس, بعجزه عن لجم تدهور العملة, عازياً السبب الى ان ايران “في حالة حرب اقتصادية مع العالم”.