الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

استمرار عمليات القمع ضد إهالي مدينة اقليد المنتفضة

Imageأكثر من 400 من أهالي مدينة اقليد يقبعون في السجن وحملة الإعتقالات العشوائية مازالت مستمرة

بعد مرور اسبوع على انتفاضة أهالي مدينة إقليد فان الأجواء في هذه المدينة مازالت ملتهبة وحملة الإعتقالات العشوائية تستمر فيها.وهناك أكثر من 400 من المواطنين من أهالي المدينة المعتقلين خلال هذه الإنتفاضة الكبرى يقبعون في السجون ومعتقلات التعذيب العائدة للنظام في كل من مدن إقليد, ومرودشت, وشيراز واصفهان وهم يرزحون تحت وطأة التحقيق وممارسة التعذيب. كما انتشرت قوات مكافحة الشغب ووحدات الحرس وعناصر وزارة المخابرات في ارجاء المدينة.
ومن أجل الاشراف على عمليات القمع والتنكيل بحق مواطني مدينة إقليد, سافر كبير الجلادين مصطفى بور محمدي وزير داخلية نظام الملالي إلى هذه المدينة واتخذ من قائممقامية المدينة مقرًا له

وخلال القمع الوحشي الذي مورس ضد هذه الانتفاضة اصيب مئات من أهالي هذه المدينة بجروح ويرقد حاليًا حوالي 300 من الجرحى في مستشفيات ” ولي العصر” لمدينة إقليد و”زينبية” الواقعة في مدينة شيراز فضلاًِ عن مستشفيات أخرى في شيراز ومرودشت وتشير التقارير إلى ان الحالة الصحية لعدد من الجرحى متدهورة بينهم المواطن محمد شريفي.
هذا واستشهد أحد الجرحى في المستشفى وهو يدعى ذبيح الله جمشيدي اثر اصابته الشديدة بالعيارات النارية التي اطلقت عليه من قبل قوات القمع. ومنعت سلطات النظام من تشييع جثمان الشهيد مما اثار غضب الأهالي أكثر من ذي قبل.
ان المقاومة الإيرانية تلفت انتباه الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن والمفوضة السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة والمنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان إلى ظروف المعتقلين اثر انتفاضة إقليد وتدعوها إلى بذل الجهود من أجل الافراج عنهم.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
29 نيسان / إبريل 2007