الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتالبرمان الاوربي- استراسبورغ:اجتماع لجنة اصدقاء ايران

البرمان الاوربي- استراسبورغ:اجتماع لجنة اصدقاء ايران

لجنة أصدقاء ايران الحرة فى البرلمان البرلمان الأوروبى
Imageتؤكد من جديد على ضرورة شطب إسم منظمة مجاهدى خلق من قائمة الإرهاب

عصر الأربعاء,25 أبريل,عقدت لجنة أصدقاء ايران الحرة فى البرلمان الأوروبى دورتها السنوية فى مبني البرلمان فى إستراسبورغ.
وقد جرت الإنتخابات الداخلية للجنة,إنتخب خلالها,نائب رئيس البرلمان الأوروبى, السيد الخوويدال كودآدراس
رئيساَ فخرياَ للجنة, كما إختير كل من النائب عن حزب المحافظين

فى إسكوتلنداونائب رئيس أكبر كتلة نيابية فى البرلمان الأوروبى, أى حزب الشعب الأوروبي, السيد إسترون إستيفنسون والنائب الإشتراكى عن البرتغال
السيد باولو كازاكا,كرئيسين للجنة معا.َ 
 وإنتخب أيضاَ عدد من النواب الذين يمثلون مختلف الكتل النيابية الأخري, كأعضاء فى الهيئة الرئاسيةللجنة.
وناقش المجتمعون فى الجلسة,نتائج أعمال اللجنة خلال السنة الماضية والتى حققت نجاحاَ كبيراَ حسب التقييم
الذى خرج به المجتمعون,معبرين عن تقديرهم للسيدين إستيفنسون وكازاكا لإنجازهما ما فوِضا بها من مهام.
بعد ذلك, بدأ النقاش السياسى حول الأوضاع السائدة فى ايران ودور المعارضة الديمقراطية وسياسلت الإتحاد
الأوروبى.وكان مسؤول لجنة العلاقات الخارجية فى المجلس الوطنى للمقاومة الإيرانية, السيد محمد محدثين,
المتحدث الضيف فى هذا الإجتماع الذى هَنأ بداية الرئيس الفخرى ورئيسى اللجنة, مستهلاَ كلمته بالحديث عن
إنتفاضة الأهالى فى مدينة إقليد التابعة لمحافظة فارس وطلبة جامعة شيراز وقال:«إن هذه التطورات والإنتفاضات
الشعبية الأخري فى مختلف أرجاء ايران تدل علي إن الشعب الإيرانى يطالب فى غالبيته الساحقة بإسقاط وتغيير هذا النظام المعادى للشعب.إن أية مسايرة مع هذا النظام كلقاء السيد خافير سولانا اليوم بالحرس لاريجانى تصب
فى خانة تدعيم هذه الديكتاتورية الدينية القائمة فى ايران وضد الشعب الإيرانى.
وقال السيد محدثين:إن نظام الملالى لديه إستراتيجية واضحة جداَ: كسب الوقت.أى الأداة الوحيدة التى يحتاج
إليها لإنتاج القنبلة النووية وإن المباحثات الجارية بين سولاناومسؤولى النظام تتم لهذا الغرض بالضبط.إن سلطات
الإتحاد الأوروبى وخاصة الحكومتين البريطانية والفرنسية قد ضحت بالقيم الديمقراطية والأعراف الأوروبية فى
سبيل إسترضاء الملالى.أى نفس سياسة المسايرة الفاشلة التى إتبعتها الحكومة البريطانية تجاه الفاشية الهيتلرية
حينذاك والتى إسفرت عن إندلاع الحرب العالمية الثانية.إن السيد جاك شيراك وطونى بلير هما فى حال المسايرة
مع الملالى ويدفعان ثمن ذلك من خلال التضحية بالشعب الإيرانى من جهة وتدنيس سيادة القانون فى أوروبا
من جهة ثانية.إنها لعبة قذرة لن ينساها الشعب الإيرانى والشعوب الأوروبية.
بعد ذلك تطرق السيد محمد محدثين إلي القرار الصادر عن محكمة العدل الأوروبية وإلغائها لملصق الإرهاب
عن مجاهدى خلق وأضاف مؤكداَ:«إن إدراج إسم منظمة مجاهدى خلق فى قائمة الإرهاب من جديد بولسطة
المجلس الوزارى الأوروبى, هو إنتهاك لقرار المحكمة.كيف يمكن أن تكون المنظمة إرهابية ,بينما إحدي المحكمتين الكبيرتين فى أوروبا تأمر المجلس الوزارى الأوروبى بالإفراج عن حساباتها المصرفية و دفع تكاليف
الإجراءآت القانونية؟إن إمتناع المجلس الوزارى عن الرضوخ للقرار الصادر عن محكمة العدل الأوروبية.يعكس فقط الإستهتار بالمؤسسات القانونية الأوروبية وإسترضاء نظام الملالى.»
وقال السيد إستيفنسون فى هذه الجلسة:إن قرار المحكمة ينص علي الإفراج عن أموال وممتلكات مجاهدى خلق, لكن القرار لم ينفذ وقد مضي علي إصداره خمسة شهور إلي الآن.إنها قضية تتعدي الحالة الإيرانية,لأنها تضع
علامات الإستفهام فى وجه المؤسسات الأوروبية.إن عدم الإكتراث بالقرار الصادر عن المحكمة الأوروبية قد يتخذ كنموذج فى حالات أخري مستقبلاَ.علينا كممثلين للشعوب الأوروبية أن نعبر عن القلق إزاء هذه الحالة.إن مجاهدى خلق لم تقم بأية أعمال إرهابية والإتحاد الأوروبى يعترف بأن مجاهدى خلق ليست فى حال القيام بالعمليات الإرهابية. لكن المجلس الوزارى ينوى أبقاءها ضمن القائمة.إنه أسلوب خاطئ فى التعامل مع النظام الإيرانى. نحن نعارض نظاماَ كهذا الذى ينوى الحصول علي السلاح النووى ويمثل فى الواقع تهديداَ للعالم كله.إنه نظام ينتهك حقوق الإنسان ويقوم بإعدام صغار السن ويقمع النساء.
وتحدث أيضاَ السيد الخوويدال كوآدراس وقال:نحن كأعضاء فى الهيئة الرئاسية للجنة أصدقاء ايران الحرة,علينا
أن نساند تنفيذ القرار الصادر عن المحكمة.علينا أن نبذل جهودنا حتي يغيِر المجلس الوزارى سياسته, علينا التركيز بإتجاه الحكومات كى تغيِر مواقفها إزاء القائمة.إن سياسة المسايرة قد فشلت والحل العسكرى عديم الجدوي.نحن ننادى بدعم ومساندة المعارضة الإيرانية الديمقراطية. ولهذا السبب نحن نعارض إدراج أسم منظمة مجاهدى خلق ضمن قائمة الإرهاب.
وبدوره السيد كازاكا قال:نحن فى أوروبا لدينا مشكلة مع النظام الإيرانى. المجلس الوزارى يقرر الإبقاء علي إسم المنظمة فى القائمة ويتجاهل تماماَ القرار الصادر عن المحكمة إن أسلوب العمل وإجراءالمناقشات بشأن القائمة وراء الستار, غير مقبول تماماَ ومثير لقلق كبير لدي الأوروبيين. إن موقف مجلس وزراء خارجية الإتحاد الأوروبى المتخذ هذا الأسبوع والذى تمت صياغته بعناية تامةوبشكل مدروس ,غير مقبول من جهةنظرنا.
النائب فى البرلمان الأوروبى عن دولة إستونيا, السيد تونه كلام قال: التباحث مع النظام الإيرانى مضيعة للوقت.
النظام يعمل جاهدا لإمتلاك السلاح النووى وإن التهديد القادم من جانب هذا النظام يتعاظم يوماَ بعد يوم.لذلك
فإن إدراج إسم الجهة المعارضة لهذا النظام فى قائمة الإرهاب,يشكل خطأَ فادحاَ خاصة بعد القرار الصادر عن
المحكمة الأوروبية. إن الإتـحاد الأوروبى يتجاهل هذا القرار الشرعى ويضع بذلك علامة إستفهام أمام مصداقيتنا.
إن المقاومة الإيرانية قد حققت نصراَ كبيراَ فى محكمة لوكزامبورغ فى ديسمبر الماضى وعلينا أن نبذل مساعينا لحث حكوماتنا علي الرضوخ لقرار المحكمة هذا.
النائب فى البرلمان الأوروبى عن محافظة إستونيا الإسبانية, السيد برناث جووانى قال: عندما سمعت بخبر
القرار الصادر عن المحكمة الأوروبية فى 12 ذيسمبر الماضى لم أكن أفكر إطلاقاَ بمجئ يومِ أجلس فيه محتجاَ
علي عدم تنفيذ هذا القرار.أنا بدورى سوف أبذل جهدى مع الحكومة الإسبانية لإقناعها كى لا تتبع قرار
المجلس الأوروبى الرامى للإبقاء ثانية علي إسم المجاهدين في قائمة الإرهاب.بدلاَ من ذلك, علينا أن نساعد
الشعب الإيرانى والمقاومة الإريانية علي إقامة الديمقراطية فى ايران بأقصي درجة من السرعة.
النائب فى البرلمان الأوروبى عن الدنيمارك, السيد موغنز كامره قال: أجرينا مناقشات مطولة حول هذا الموضوع فى البرلمانالدنيماركى ودعينا وزير الخارجية لمسائلته.لكن ردود الحكومة كانت غير مهنية. إن قرار المحكمة واضح تماماً وإن المجاهدين ليسوا في قائمة الإرهاب بعد صدور هذا الحكم.
وفى ختام الجلسة أكد السيد كازاكا علي ضرورة مساندة المقاومة الإيرانية وفرض الحظر ضد النظام الإيرانى
وتطرق إلي إغتيال النائب فى البرلمان العراقى السيد محمد حسين العوض الذى إستشهد خلال عملية إرهابية
داخل البرلمان العراقى, معلناَ دقيقة صمت حداداَ علي هذا الشهيد وإحتراماَ له.
وقال السيد كازاكا: إن محمد العوض كان من المدافعين بقوة عن مجاهدى خلق وقد قتل فى عملية إجرامية
رتَب لها النظام القائم فى ايران.