الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

في حركة احتجاجية طلاب جامعة شيراز يستولون على الجامعة

Imageتقول التقارير أن أكثر من 7000 من طلاب وطالبات جامعة شيراز استولوا على الجامعة يرددون شعار الموت للديكتاتور ويجب اطلاق سراح السجناء السياسيين. وتضيف  التقارير ان الطلاب فرضوا سيطرتهم على المطعم والمداخل والمخارج ومنظومة النقل في الجامعة كما يمنعون دخول وخروج العجلات والحافلات في باحة الجامعة.
واندلعت هذه الحركة الاحتجاجية مساء الاحد رداً على القمع السائد في الجامعات بذريعة الرقابة على التحجب حيث حطم الطلاب اللوحات وعددا من واجهات الجامعة. ورفع المتظاهرون شعارات مناهضة للحكم مطالبين باستقالة رئيس الجامعة.

يذكر أن رئيس الجامعة وقائممقام المدينة ومن أجل اخماد الاحتجاجات الطلابية ذهبوا صباح يوم  الاثنين الى الطلاب غير أنهم رفضوهما وسخروا منهما ولم يسمحوا لهما بالخطاب.
ونقلت صحيفة اعتماد الحكومية الخبر بعنوان «احتجاجات واسعة في جامعة شيراز» واعترفت بجانب من الحركة الطلابية الشجاعة وقالت: منذ ظهر يوم الاثنين كانت مداخل ومخارج جامعة شيراز تحت سيطرة الطلاب ولم يتغير الوضع حتى لحظة تنظيم الخبر. كما اعترفت الصحيفة: بأن أكثر من نصف طلاب الجامعة البالغ عددهم 15 ألفا شاركوا في التجمع الاحتجاجي. وأضافت الصحيفة ان احتجاج طلاب جامعة شيراز تأتي عقب احتجاج عدد من طلاب جامعة مازندران و كذلك احتجاج الطلاب على ممارسة الضغط على زملائهم المعتقلين حيث تصاعدت وتيرة الاحتجاجات والاضطرابات في الوسط الطلابي في عموم البلاد.
وتابعت الصحيفة: ان القيود وفرض الرقابة على ألبسة الطلاب في الجامعات المختلفة خاصة الطالبات أثارت المزيد من الاحتجاجات في عموم البلاد.
وتقول التقارير ان مظاهرة الطلاب في جامعة شيراز لاتزال متواصلة في متنزه برديس ارم بالمدينة. وكان الطلاب يرددون شعارات: الجامعة ليست معسكراً و ايها الوزير غير الكفوء استقل استقل. يا مدعي العدالة اخجل اخجل. الطالب يموت ولايقبل الذل. يجب اطلاق سراح السجناء السياسيين. وحرية المعتقد حقنا المؤكد.
وأعلن الطلاب المحتجون في جامعة شيراز انهم سيواصلون احتجاجهم حتى تلبية مطالبهم.