الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتاحتفالات عيد نوروز وأس السنه الايرانية في البرلمان البريطاني

احتفالات عيد نوروز وأس السنه الايرانية في البرلمان البريطاني

Imageبدعوة من اللورد كوربت رئيس اللوردات في مجلس اللوردات البريطاني أقامت اللجنة البرلمانية البريطانية من أجل ايران حرة جلسة في احدى قاعات المجلس احتفاء بحلول عيد نوروز وبدء العام الايراني الجديد. شاركت فيها شخصيات سياسية ونواب المجلسين البريطاني وممثلين عن البعثات الدبلوماسية ومندوبو وسائل الاعلام وممثلين عن الجاليات الايرانية في بريطانيا بالاضافة الى السيدة دولت نوروزي ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في بريطانيا.
وهنأ النواب والشخصيات المشاركة في الجلسة المجاهدين وأعضاء المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بحلول العام الايراني الجديد مؤكدين صحة النهج السياسي للمقاومة الايرانية والحل الثالث المقدم من قبل السيدة رجوي لاحداث التغيير الديمقراطي في ايران وعرض اللورد كوربت في ختام الجلسة بيانا صادراً عن اللجنة البريطانية من أجل ايران حرة  على وسائل الاعلام. ويستنكر البيان احتجاز البحارة البريطانيين ويؤكد أن هذا العمل هو نتاج مباشر لسياسة التحبيب التي ينتهجها الغرب حيال الاستبداد الديني الحاكم في ايران وادراج اسم المعارضة الرئيسية للنظام في قائمة الارهاب..

وبعد افتتاح الجلسة من قبل اللورد رابين كوربت الذين هنأ الحضور بحلول العام الجديد وأعرب عن تمنياته للشعب الايراني ومقاومته بالنجاح، استهل اللورد آرتشر عضو مجلس اللوردات من حزب العمال والمدعي العام السابق بالقاء كلمة خصص جانباً منها لاستنكار السياسات القمعية التي يمارسها النظام الايراني ضد الشعب الايراني مشيراً الى قرار محكمة العدل الاوربية لالغاء تهمة الارهاب الملصقة بالمنظمة وقال ان تعنت الحكومة البريطانية على عدم تطبيق القرار لأمر مَعيب وغير مقبول.
ثم جاء دور اللورد وادينغتون وهو من الاعضاء المرموقين في مجلس اللوردات ووزير الداخلية السابق ليقول ان جميع النواب في اللجنة البرلمانية البريطانية من أجل ايران حرة يبذلون جهدهم لتحقيق الحرية والديمقراطية في ايران خاصة شطب اسم مجاهدي خلق من قائمة الارهاب. وأما اللورد فريزر عضو مجلس اللوردات من حزب المحافظين والمدعي العام السابق في سكوتلندا فقد أكد دعمه للمقاومة الايرانية قائلا: ان المقاومة الايرانية تحظى بمساندة كبيرة على الساحة السياسية البريطانية وبين جميع الاحزاب السياسية وأعضاء مجلسي العموم واللوردات.
البارونة غيبسون عضو مجلس اللوردات من حزب العمال هي الأخرى تكلمت وأعربت عن أملها بأن تقوم الحكومة البريطانية من أجل الشعب البريطاني والشعب الايراني بالامتثال للقرار الصادر عن المحكمة الاوربية العليا برفع تهمة الارهاب عن مجاهدي خلق مؤكدة انني أشعر بالخجل عندما أرى بأن حكومتي عدلت لحد الآن عن تنفيذ القرار الصادر عن المحكمة الاوربية مستنكرة في جانب آخر من كلمتها  القمع الهمجي  الذي تمارسه الحكومة الايرانية بحق الشعب الايراني.
وأما اللورد كلارك الرئيس السابق لحزب العمال عضو مجلس اللوردات فقد استهل كلمته بالتهنئة للمجاهدين المقيمين في مدينة أشرف وقال انني أريد أن أؤكد للشجعان المقيمين في أشرف بأنه أصبح واضحاً وجلياً بأن عمر سياسة التحبيب قد انتهى وعلى العالم أن يرضخ لما تتابعونه أنتم. ان الابطال الذين يصمدون في أشرف يجهدون بشكل دؤوب لحمل نبراس المقاومة والحرية عالياً.
وكان اللورد كينغ عضو آخر من مجلس اللوردات المتكلم الآخر الذي قال في كلمته: كيف يمكن لحكومتنا أن تتحدث عن سيادة القانون وتنفيذ العدالة بينما لا تطبق قرار محكمة العدل الاوربية فيما يتعلق بمجاهدي خلق. آمل أن تنهي الحكومة البريطانية في أسرع وقت هذا الموقف المخزي الجائر، مهنئاً في الوقت ذاته عموم الشعب الايراني والمقاومة الايرانية بحلول العام الايراني واقامة الاحتفال في العام المقبل باسقاط النظام الايراني في ايران.
هذا وأعربت السيدة دولت نوروزي ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في بريطانيا عن شكرها على دعم أعضاء المجلسين البريطانيين للشعب الايراني والمقاومة الايرانية ورئيسة الجمهورية المنتخبة من قبلها.