الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارخامنئي ومقامرة استراتيجية محسوبة

خامنئي ومقامرة استراتيجية محسوبة

الملا علی خامنئي 

ایلاف – سعيد عابد:

على مدى السنوات الأربعين الماضية، قام نظام الملالي بإسكات المعارضة بشكل منهجي واستبعاد العديد من مسؤولي الدولة السابقين من خلال مجلس صيانة الدستور، وهو هيئة مكونة من اثني عشر شخصًا تم تعيينهم بشكل مباشر وغير مباشر من قبل المرشد الأعلى علي خامنئي. وبالتالي، تحولت كل دورة انتخابية إلى مجرد أداء مجرد من أي مضمون ديمقراطي حقيقي.

أثار صعود مسعود بزشكيان المفاجئ على الساحة السياسية حيرة العديد من السياسيين والمحللين. وفي 20 أيار (مايو)، عندما دعا خامنئي إلى إجراء انتخابات مبكرة، هل كان بزشكيان هو اختياره بالفعل، أم أنه كان مجبراً على اتخاذ هذا القرار؟ والأهم من ذلك، لماذا؟

وتكثر النظريات المختلفة، وكل منها مدعومة بحجج مختلفة. ومع ذلك، فإن الحقائق التي يواجهها خامنئي لا يمكن إنكارها:

وكان العامل الحاسم هو الوفاة غير المتوقعة لإبراهيم رئيسي، وهو شخصية كان خامنئي يدعمها منذ ما يقرب من عقد من الزمن. لقد أخل موت رئيسي بالتوازن الداخلي للنظام. وكان خامنئي قد أيد رئيسي صراحة في انتخابات عام 2017 وأقال كبار المسؤولين مثل علي لاريجاني لتأمين منصب رئيسي في عام 2021. وعلى الرغم من التحذيرات العديدة من وسائل الإعلام الحكومية حول سوء إدارة رئيسي، واصل خامنئي دعمه. لم تؤدي وفاة رئيسي المفاجئة إلى تعطيل خطط خامنئي فحسب، بل أثارت أيضًا صراعات جديدة على السلطة داخل النظام. ومع رحيل رئيسي، بدأت الفصائل والمسؤولون يتنافسون على السلطة، مما أدى إلى إشعال الطموحات والصراعات الداخلية من جديد.

وتواجه إيران أيضاً مجتمعاً على وشك الانفجار. فقد كشفت الانتفاضات التي شهدتها البلاد في الأعوام 2017 و2019 و2022، إلى جانب العديد من الاضطرابات المحلية، عن استياء سياسي عميق، وأزمات اقتصادية حادة، وألم اجتماعي عميق. وفي كل يوم، تتزايد احتمالات الاضطرابات، مما يشكل تهديدًا مستمرًا ومتزايدًا لاستقرار النظام.

وقد أدت هجمات 7 تشرين الأول (أكتوبر) وما تلاها من أزمة في الشرق الأوسط إلى زيادة التدقيق الدولي على النظام. ويُنظر إلى خامنئي الآن أكثر من أي وقت مضى باعتباره مشكلة عالمية، مع تزايد الدعوات إلى إيجاد حلول. ومن الممكن أن تؤدي التغييرات المحتملة في القيادة في العديد من الدول الغربية إلى زيادة الضغوط على طهران. يشير تصنيف كندا للحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية والدعوات المماثلة في المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى إجماع دولي متزايد ضد النظام الحالي في إيران.

كان الإعلان عن انتخابات مبكرة وإعادة تنشيط المسؤولين المهمشين من العقود السابقة بمثابة رسالة واضحة لخامنئي؛ هناك توقعات مرتفعة لتقاسم السلطة على أرض الواقع. وحذر الرئيسان السابقان محمد خاتمي وحسن روحاني خامنئي من أن استبعاد المرشحين الرئيسيين مثل عباس أخوندي، ومسعود بزشكيان، وإسحق جهانغيري من شأنه أن يؤدي إلى مقاطعة الانتخابات من قبل ما يسمى “المعتدلين”. ولم يكن من الممكن أن يمر هذا التحدي دون تفكير جدي من جانب خامنئي.

ويواجه النظام أيضًا مقاومة هائلة داخل إيران وخارجها. وكما علقت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، بعد الانتخابات: “كانت المهزلة الانتخابية التي جرت أمس افتراءً فاضحًا يهدف إلى التغطية على المقاطعة واسعة النطاق، والرفض الساحق للاستبداد الديني، التصويت الحاسم لإسقاط نظام الملالي وإقامة جمهورية ديمقراطية، وهو ما عبر عنه الشعب الإيراني في جولات التصويت منذ مارس الماضي. لن يحدث أي تغيير في سياسات النظام القمعية والعدائية وغير الوطنية مع رئاسة بزشكيان، الذي سبق أن أكد على ولائه الكامل لولاية الفقيه وذكر أن “عقيدتي هي الخضوع للمرشد”، والذي أكد مراراً وتكراراً على ولاءه الكامل لولاية الفقيه، ووصف قاسم سليماني بأنه “بطل قومي”.