السبت,20يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارخامنئي وبعض الآثار المميتة لهلاك جلاد مجزرة صیف عام 1988

خامنئي وبعض الآثار المميتة لهلاك جلاد مجزرة صیف عام 1988

حدیث الیوم:
موقع المجلس:
تطرق بيان صادر عن أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في 7 يوليو 2024، الی الاستقطاب الرئيسي في المشهد السياسي الإيراني على بعض الآثار المميتة لهلاك جلاد مجزرة صیف عام 1988. کان البیان الصادر حول دورة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية التي استمرت يومين، و تأكید أعضاء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في المناقشات التي استمرت يومين أن المشهد الانتخابي الذي فُرض على خامنئي بعد مصرع إبراهيم رئيسي سلط الضوء على بعض الآثار المميتة لهلاك جلاد مجزرة عام 1988. وبعيدا عن التزوير الهائل والفاضح والصراع على السلطة والثروة بين الفصائل الحاكمة في المشهد الانتخابي، فإن الواقع السياسي الرئيسي هو الإخلال بتوازن النظام إثر كأس سم هلاك رئيسي ومطارق المقاطعات المتتالية التي فرضها الشعب الإيراني على النظام.

وخلال المناقشات التي استمرت يومين، هنأ أعضاء المجلس السيدة مریم رجوي والمواطنين المشاركين على التنظيم الناجح للمظاهرات الحاشدة في برلين والقمة العالمية لإيران الحرة، والتي أضاءتها 20000 نشاط ثوري وأكثر من 1700 عملية مختلفة من قبل وحدات المقاومة في المدن في جميع أنحاء البلاد. وعبروا عن تقديرهم للجنة المنظمة لهذا الحدث الكبير والمسؤولين وأنصار المقاومة الذين قدموا كل ما بوسعهم وبذلوا جهودا جبارة لتحقيق هذا النصر المؤزر.

ووصف اجتماع المجلس تزامن هزيمة خامنئي والمقاطعة الشعبية القاتلة لانتخابات خامنئي مع تنظيم المظاهرات والمسيرات في برلين والقمة العالمية لإيران الحرة بأنها تعبير عن الاستقطاب الرئيسي في المشهد السياسي لإيران ورمز لمواجهة جبهة الشعب والحرية ضد الاستبداد الديني في استمرار للنضال التاريخي ضد “الشاه والملالي”. السيرورة التي جرت بعد ثورة فبراير 1979 وفي سياق شروطها الموضوعية والذاتية تجلت في المقاومة المنظمة ضد الاستبداد الديني، ووصفها مسعود رجوي بأنها “أكبر وأطول وأكثر المقاومة المنظمة تعقيدا ومضرجة بالدماء في تاريخ إيران، مع خط أحمر لا للشاه ولا للملالي”.

وبهذه الطريقة، يؤكد اجتماع المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية على الاستقطاب السياسي طويل الأمد الذي تشكل في مواجهة استمرت 43 عاما بين نظام الملالي والمقاومة المنظمة، والذي تجلى بوضوح في العمل العظيم للشعب الإيراني، أي المقاطعة الحاسمة للانتخابات.

كانت هذه المقاطعة التي أفشلت بقوة في 28 حزيران/يونيو لعبة خامنئي بمجيء بزشكيان وجلب روحاني وخاتمي وكروبي تحت عباءته، لدرجة أن النظام، بكل ما قام به من تلاعب واحتيال، اضطر إلى الاعتراف بأقوى المقاطعة في تاريخ النظام في الإحصاءات الرسمية.

وفي 3 تموز/يوليو، أدلى خامنئي نفسه باعتراف غير مسبوق بالعقوبات الساحقة المفروضة على الشعب الإيراني، قائلا: “في الجولة الأولى من الانتخابات، لم تكن مشاركة الشعب كما توقعها. كان أقل مما توقعنا”. ثم ادعى: “إذا اعتقد أي شخص أن هؤلاء الأشخاص الذين لم يصوتوا كانوا ضد النظام، فإن هذا الفهم خاطئ بنسبة 100٪”. يأتي هذا الهراء في وقت صرح فيه مرارا وتكرارا بطرق مختلفة أن “غياب الشعب عن الانتخابات يبعد الشعب بطبيعة الحال عن نظام الجمهورية الإسلامية” (16 يونيو 2021).

إن إصرار الخليفة العاجز على أن “هذا الفهم خاطئ بنسبة 100 في المائة” يكشف عن خوفه القاتل من الواقع الذي يتكشف أمام عينيه، وهو حقيقة أكدتها الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) في اجتماع المجلس، أن المقاطعة القاسية لبرنامج خامنئي الانتخابي كانت “لا” شاملة للاستبداد الديني وتصويت الشعب الإيراني الحاسم للإطاحة بالنظام وتحقيق جمهورية ديمقراطية.

واضافت السيدة رجوي: “كما تم الإعلان في الأسبوع الماضي قبل التجمع الكبير لإيران الحرة، فإن الانتخابات الصورية هي نتيجة للمأزق والهزائم الكبرى التي حلت بالنظام. لقد أعلن الشعب الإيراني بأوضح طريقة ممكنة: تصويتنا هو إسقاط النظام، ولا مكان للانتخابات في هذا النظام، وحان وقت الثورة!

الاستقطاب الرئيسي في المشهد السياسي الإيراني

بحسب بيان صادر عن أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في 7 يوليو 2024، أكد أعضاء المجلس خلال دورة استمرت يومين أن المشهد الانتخابي الذي فرضه خامنئي بعد مصرع إبراهيم رئيسي أبرز الآثار المدمرة لهلاك جلاد مجزرة عام 1988. بعيدًا عن التزوير الفاضح والصراع على السلطة والثروة بين الفصائل الحاكمة، يتجلى الواقع السياسي الرئيسي في اختلال توازن النظام إثر “كأس سم” هلاك رئيسي والمقاطعات المتتالية التي فرضها الشعب الإيراني على النظام.

الاحتفاء بالتظاهرات والفعاليات

هنأ أعضاء المجلس السيدة رجوي والمواطنين المشاركين على التنظيم الناجح للتظاهرات الحاشدة في برلين والقمة العالمية لإيران الحرة، والتي شهدت 20000 نشاط ثوري وأكثر من 1700 عملية من قبل وحدات المقاومة في المدن. عبروا عن تقديرهم للجنة المنظمة والمسؤولين وأنصار المقاومة الذين بذلوا جهودًا جبارة لتحقيق هذا النصر.

رمزية الاستقطاب في المشهد السياسي

وصف المجلس تزامن هزيمة خامنئي والمقاطعة الشعبية لانتخابات النظام مع تنظيم المظاهرات في برلين والقمة العالمية لإيران الحرة بأنه تعبير عن الاستقطاب الرئيسي في المشهد السياسي الإيراني. يعد هذا الاستقطاب رمزًا لمواجهة جبهة الشعب والحرية ضد الاستبداد الديني، في استمرار للنضال التاريخي ضد “الشاه والملالي”. وقد وصف مسعود رجوي هذا النضال بأنه “أكبر وأطول وأكثر مقاومة معقدة نازفة بالدماء في تاريخ إيران، بخط أحمر لا للشاه ولا للملالي”.

المقاطعة كدليل على المقاومة المستمرة

أكد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية على الاستقطاب السياسي طويل الأمد الذي تشكل على مدى 43 عامًا بين نظام الملالي والمقاومة المنظمة، والذي تجلى في المقاطعة الحاسمة للانتخابات. في 28 يونيو، أفشلت المقاطعة خطة خامنئي، حتى اضطر النظام إلى الاعتراف بأقوى مقاطعة في تاريخ النظام في الإحصاءات الرسمية.

اعترافات النظام وشهادات المعارضة

في 3 يوليو، اعترف خامنئي بنفسه بأن “مشاركة الشعب في الجولة الأولى من الانتخابات كانت أقل مما توقعناه”، مؤكدًا أنه “إذا اعتقد أي شخص أن الذين لم يصوتوا كانوا ضد النظام، فإن هذا الفهم خاطئ بنسبة 100٪”. يأتي هذا الاعتراف بعد تصريحاته المتكررة بأن “غياب الشعب عن الانتخابات يبعد الشعب عن نظام الجمهورية الإسلامية”.

رسالة السيدة مريم رجوي

أوضحت الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، السيدة رجوي، في اجتماع المجلس، أن المقاطعة الحاسمة للانتخابات كانت “لا” شاملة للاستبداد الديني وتصويتًا للإطاحة بالنظام وتحقيق جمهورية ديمقراطية. وأضافت: “الانتخابات الصورية هي نتيجة للمأزق والهزائم الكبرى التي حلت بالنظام. أعلن الشعب الإيراني بأوضح طريقة: تصويتنا هو إسقاط النظام، وحان وقت الثورة!”.