الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةإيران: نظرة على تعيين بزشكيان كرئيس للجمهورية

إيران: نظرة على تعيين بزشكيان كرئيس للجمهورية

ایلاف – نظام مير محمدي:

في الأيام 5 و6 تموز (يوليو)، بالتزامن مع الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في إيران وإعلان نتيجتها، عقدت جلسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في مقره المركزي بباريس.

الانتخابات الرئاسية للنظام التي واجهت مقاطعة شاملة، تعكس “لا” قوية للاستبداد الديني ورغبة الشعب في إسقاط النظام وإقامة جمهورية ديمقراطية.

مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة، وصفت هذه الانتخابات بأنها “تزوير مشين” وأكدت أن انتخاب مسعود بزشكيان كرئيس جديد لن يغير سياسات النظام القمعية.

كان بزشكيان قد أعلن في السابق التزامه القلبي والعملي بولاية الفقيه وسياسات خامنئي، وأشاد بقاسم سليماني، الذي وصفه بأنه “بطل وطني”، مؤكداً أن سياسات النظام لن تتغير. بعبارة أخرى، انتخاب بزشكيان يعني استمرار سياسات إبراهيم رئيسي وحسن روحاني، دون إمكانية للتغيير الجذري.

في جلسة المجلس الوطني للمقاومة التي استمرت يومين، قام الأعضاء الحاضرون بمناقشة الوضع بعد الانتخابات والمقاطعة الواسعة من الشعب، وأكدوا أنَّ هذه المقاطعة تعكس فشل النظام في كسب دعم الشعب والتغلب على الأزمات المتزايدة.

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الذي يعمل منذ أكثر من أربعة عقود على إسقاط الفاشية الدينية الحاكمة في إيران، يعتقد أنَّ نظام ولاية الفقيه سيواجه أزمات أكثر خطورة في مواجهة الانتفاضات المستقبلية للشعب الإيراني والعقوبات الدولية، مما يشير إلى تغييرات جوهرية في الأفق.

الوضع الحالي يعكس بؤس ومأزق النظام بعد وفاة ابراهيم رئيسي وجهود خامنئي للحفاظ على السلطة من خلال التزوير الانتخابي الكبير.

بأي ظروف جرت انتخابات رئاسة الجمهورية؟
أُجريت الانتخابات الرئاسية المبكرة في إيران في ظل ظروف متوترة للغاية بعد مقتل إبراهيم رئيسي وتحطم مروحيته في 19 أيار (مايو). تميزت الانتخابات بمقاطعة واسعة ومشاركة منخفضة، مما يعكس استياء الشعب العميق من نظام ولاية الفقيه. النظام يواجه أزمات اقتصادية واجتماعية واسعة النطاق، بالإضافة إلى العقوبات الدولية.

بحسب تقرير من داخل البلاد، شارك في الجولة الثانية من الانتخابات 5.5 مليون شخص فقط، أي 9 بالمئة من الناخبين، بينما قاطع 91 بالمئة منهم الانتخابات. التقرير استند إلى مراقبة 2000 مركز اقتراع في 248 مدينة و60 قرية في 31 محافظة، قام بها أنصار مجاهدي خلق لمدة 16 ساعة. إجمالي عدد الناخبين في المراكز المراقبة كان 188,480.

بناءً على هذه العينة، يُقدر أن العدد الإجمالي للناخبين في 58,640 مركز اقتراع هو حوالى 5.53 مليون، بما في ذلك الأصوات الباطلة وأصوات الذين اضطروا للتصويت. في جلسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، وصفت مريم رجوي الانتخابات بأنها “مسرحية” تهدف فقط إلى إظهار الديمقراطية الزائفة للنظام. وأكدت أن المقاطعة الواسعة تعكس “لا” قاطعة ضد الاستبداد الديني ورغبة الشعب في إسقاط النظام.

ردود الفعل على تعيين بزشکیان كرئيس للجمهورية
أثار إعلان فوزه بمنصب رئيس الجمهورية ردود فعل متباينة داخل إيران وخارجها. تفسر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية هذا الاختيار بأنه استمرار لسياسات القمع التي تنتهجها النظام. وفقًا للسيدة مريم رجوي، فإن هذا الاختيار يبرز الفشل والزحمة التي يواجهها النظام بعد وفاة رئيسه إبراهيم رئيسي، وجهود خامنئي للحفاظ على السلطة عبر التزوير الكبير في الانتخابات.

من جهة أخرى، يرون مؤيدو النظام وبعض المحللين أن بزشكيان يمكن أن يساهموا بفضل معرفتهم وخبراتهم السياسية في تحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي في البلاد. لكن هذا الرأي محاط بالشك والتردد بالنظر إلى سجلاتهم السياسية والوضع الحالي في إيران.

النتيجة:
لا يمكن اعتبار تعيين مسعود بزشكيان رئيسًا للجمهورية نصرًا يؤدي إلى تغيير إيجابي وحل للمشاكل. هذه الانتخابات، بمشاركة منخفضة ومقاطعة واسعة من الشعب، تعكس عدم رضا عميق على اتمامية النظام. خاصةً أن مسعود بزشكيان أعلن التزامه بولاية الفقيه وسياسات خامنئي، ولذلك لا يمكن توقع تغييرات جذرية في سياسات النظام. سيواجه المستقبل السياسي لإيران تحديات كثيرة.

قالت السيدة مريم رجوي بشأن تعيين مسعود بزشكيان كرئيس لجمهورية جديدة: “مع الرئيس الجديد للنظام، لا يُمكن تصور تغيير في السياسات القمعية والعدائية التي ينتهجها خامنئي، ولا فرق بينه وبين رئيسي أو حسن روحاني وهم يمثلون وجهان لعملة واحدة. الواقع هو أن نظام ولاية الفقيه في مرحلة من الانهيار والرئيس الجديد لا يريد أو لا يمكنه أن يتخذ خطوة بسيطة نحو التغيير. بدلاً من ذلك، هذه الانتخابات تمثل بداية تفاقم أزمات فظيعة لحكم الأئمة. نظام إيران بسبب تورطه في مستنقع الحرب في المنطقة، هو خاسر استراتيجياً بالإضافة إلى عدم قدرته على حل مشكلة خلافة خامنئي وفشل النظام بأي حال من الأحوال، وتتوقع الثورة والانهيار في المستقبل”.