الجمعة,19يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةباريس تشهد دعم شخصيات دولية للمقاومة الإيرانية

باريس تشهد دعم شخصيات دولية للمقاومة الإيرانية

باريس تشهد دعم شخصيات دولية للمقاومة الإيرانية

على أعتاب الجولة الثانية لمهزلة الانتخابات في إيران، تزداد أنشطة المعارضة، معلنة عن تحديها القوي للنظام الحاكم في طهران. ويكشف تقرير تفصيلي نشر على موقع بروكسل سيغنال عن هذه الظاهرة، حيث يبين الاستراتيجيات المتعددة والإجراءات الجريئة التي تنتهجها جماعات المعارضة من الخارج. تهدف هذه المبادرات إلى التأثير على الوضع السياسي داخل إيران وكذلك استقطاب الاهتمام العالمي نحو الصراع من أجل التغييرات الديمقراطية. يقدم المقال نظرة عميقة حول كيفية سعي هذه الجماعات لتحديد مستقبل إيران من الخارج.

تجمع عشرات الشخصيات السياسية البارزة من الغرب خلال عطلة نهاية الأسبوع في باريس لدعم المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI)، في الوقت نفسه الذي شهدت فيه برلين عاصمة ألمانيا، تظاهرات ضخمة.

وشارك في الحدث السنوي شخصيات مثل نائب الرئيس الأمريكي السابق مايك بينس، وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو، السناتور الجمهوري تيد كروز، النائب السابق في البرلمان الأوروبي غاي فيرهوفستات، وزيرة الداخلية والدفاع الفرنسية السابقة ميشيل أليو-ماري، وبيتر ألتماير، وزير في عهد أنجيلا ميركل.

وهذا العام، تزامن القمة مع الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي جرت في 28 يونيو، والتي ستدخل الأحزاب، المحافظة والإصلاحية، جولة ثانية بعد تعادل فني.

المرشح الإصلاحي مسعود بزشكيان والمحافظ سعيد خليلي يتنافسان لتولي مكان الرئيس السابق إبراهيم رئيسي، الذي هلك في حادث طائرة في 19 مايو (وما زالت أسبابه مجهولة). كلاهما يأمل أيضًا في كسب رضا الخامنئي، الولي الفقیة لإيران منذ عام 1989.

وقالت مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية، خلال خطابها في باريس: “موت رئيسي – جزار طهران – وجه ضربة كبيرة لنظام الملالي.”

و أضافت.”كان رئيسي جسرًا حيويًا لضمان انتقال السلطة. كان الطريقة الوحيدة لربط مكتب الخامنئي بالحكومة، ولهذا السبب هذه الانتخابات هي نتيجة طريق مسدود لإحدى أكبر المهازل في التاريخ،”

وقیل حوالي 88 في المائة من سكان إيران إنهم لم يذهبوا إلى صناديق الاقتراع، وهو ما اعتبره MEK “نجاحًا” ودليلاً على أن النظام “جريح مميتًا.” وأکدت”إنه رفض واضح للدكتاتورية،”.

وقدم أعضاء البرلمان من أيرلندا وإستونيا وإيطاليا مقترحات لـ “إيران ديمقراطية” تستند إلى النقاط العشر التي حددتها رجوي.

ومن بين أهداف هذا الخطة “رفض النظام الديني”، ليحل محله بلد “علماني” يتماشى مع رؤيته الاشتراكية، “الفصل بين السلطات” و”نزع السلاح النووي” من البلاد لتعزيز “السلام، التعايش والتعاون الدولي والإقليمي.”

وقال بنس، الذي أيد خطة رجوي “تمامًا كما انهار الاتحاد السوفيتي بسبب خطاياه الخاصة، سيحدث نفس الشيء للنظام في إيران،”.

وبالتوازي مع الحدث في العاصمة الفرنسية، وقعت مظاهرة كبرى في برلين حيث مرّ آلاف الإيرانيين خلال المدينة.

وحضر الاحتجاج نائب رئيس البرلمان الأوروبي السابق أليخو فيدال-كوادراس، الذي تعافى بعد إصابته بطلق ناري في الرأس في 9 نوفمبر.

تستمر المعركة بين الحكومة الإيرانية والمنفيين منذ ما بعد الثورة الإسلامية عام 1979. تعود أنشطة منظمة مجاهدي خلق الايرانية إلى عام 1965 ونضالها ضد ديكتاتورية شاه رضا بهلوي – الذي أطاح به لاحقًا.

في عام 2018، فكك مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي مجموعة إرهابية إيرانية في كاليفورنيا كانت تهدف إلى محاولة اغتيال اثنين من أعضاء NCRI، أحدهما علي صفوي، عضو لجنة العلاقات الخارجية بالمجموعة وممثلها في الولايات المتحدة.