الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

ايرانإيران:دعم 4000 مشرع من 50 دولة لخطة مريم رجوي المكونة من 10...

إيران:دعم 4000 مشرع من 50 دولة لخطة مريم رجوي المكونة من 10 نقاط

إيران:دعم 4000 مشرع من 50 دولة لخطة مريم رجوي المكونة من 10 نقاط

في بيان تضامني غير مسبوق أصدر أكثر من 4000 مشرع من 81 برلمانا في 50 دولة بيانا يدعم خطة النقاط العشر للسيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، ويدعو إلى تصنيف الحرس الإيراني ككيان إرهابي. ويشمل هذا التأييد الجماعي أغلبية من 34 مجلسا تشريعيا، مما يؤكد الإجماع العالمي على دعم التغيير الديمقراطي في إيران.

ومن بين الموقعين البارزين أعضاء في مجلسي العموم واللوردات في المملكة المتحدة، ومجلس الشيوخ ومجلس النواب الإيطاليين، وبرلمانات من النرويج وسلوفينيا وأيسلندا وإستونيا وليتوانيا ومالطا ومولدوفا وكوستاريكا واليمن والأردن.

ويسلط البيان الضوء على إدانة واسعة النطاق لانتهاكات النظام الإيراني لحقوق الإنسان وإجراءاته القمعية ضد المعارضين، ولا سيما أولئك المرتبطين بمنظمة مجاهدي خلق في معسكر أشرف 3 في ألبانيا.

ويؤكد البيان على النقاط الرئيسية التالية:

إدانة انتهاكات حقوق الإنسان: يشجب المشرعون الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يرتكبها النظام الإيراني، وخاصة قمع المرأة، ويدعون إلى المساءلة عن مذبحة عام 1988 التي راح ضحيتها 30,000 سجين سياسي.
دعم إيران ديمقراطية: تأكيدا على حق الشعب الإيراني في حكومة ديمقراطية، يحث البيان على الدعم العالمي لخطة السيدة رجوي ذات النقاط العشر، التي تدعو إلى جمهورية ديمقراطية علمانية متساوية بين الجنسين.
حماية المعارضين الإيرانيين: يدين الموقعون بشدة تصرفات النظام الإيراني ضد اعضاء المقاومة الايرانية في ألبانيا ويؤكدون على حقوقهم بموجب الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان.
الاعتراف بحق المقاومة: اعترافا بعرقلة النظام للتغيير السياسي، يؤكد البيان شرعية انتفاضة الشعب الإيراني ونضال وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق ضد الحرس الإيراني.
الدعوة إلى فرض عقوبات دولية وتصنيف إرهابي: يعتبر الحرس الإيراني مصدرا رئيسيا لعدم الاستقرار الإقليمي والعالمي، مما أثار دعوات لتصنيفه كمنظمة إرهابية وفرض عقوبات نفطية على إيران.
ويشدد البيان كذلك على أن تكتيكات النظام الإيراني، بما في ذلك المحاكمات الصورية واضطهاد أعضاء مجاهدي خلق في الخارج، هي محاولات لخنق المعارضة ويجب نبذها دوليا. ويؤكد أن الحل الوحيد للديكتاتورية الإيرانية يكمن في تغيير النظام بقيادة الشعب الإيراني والمقاومة الايرانية.

يمثل هذا الإعلان الصادر عن تحالف متنوع من المشرعين العالميين لحظة محورية في موقف المجتمع الدولي من إيران، مما يشير إلى الابتعاد عن الاسترضاء نحو الدعم النشط للانتقال الديمقراطي وحقوق الإنسان في المنطقة.

وفيما يلي النص الكامل للبيان الذي وقعه أكثر من 4000 مشرع:

بيان بشأن إيران

دعم الحرية والمقاومة في إيران من أجل السلام والأمن العالميين

بيان 4000 مشرع في 81 برلمانا من 50 دولة، بما في ذلك غالبية اعضاء 34 مجلسا تشريعيا، لدعم خطة السيدة مريم رجوي المكونة من 10 نقاط، وتصنيف الحرس الإيراني كمنظمة إرهابية ونضال وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق ضد الحرس الإيراني.

غالبية برلمانات المملكة المتحدة وإيطاليا ومجلس النواب الأمريكي والبرلمان النرويجي من بين الموقعين على هذا البيان.

تلقت اللجنة الدولية للبحث عن العدالة (ISJ) نسخا من تصريحات أكثر من 4000 ممثل عن شعوب 50 دولة من أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا والدول العربية في 81 جمعية تشريعية ، ممن يدعمون انتفاضة الشعب الإيراني من أجل جمهورية ديمقراطية والسيدة مريم رجوي ، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) ، أعلن عن برنامج النقاط العشر للفترة الانتقالية وتصنيف الحرس الايراني ككيان إرهابي ، وطالب بالاعتراف بانتفاضة الشعب الإيراني ونضال وحدات المقاومة مجاهدي خلق ضد الحرس الإيراني.

بالإضافة إلى القرار الذي أقره مجلس الشيوخ البلجيكي والقرار 1148 الصادر عن مجلس النواب الأمريكي ، والذي تم تسجيله بدعم غالبية أعضائه ، فإن الموقعين على هذا البيان يشملون غالبية ممثلي 32 مجلسا تشريعيا آخر. ومن بينها مجلس العموم واللوردات في إنجلترا ومجلس النواب ومجلس الشيوخ في إيطاليا وبرلمانات النرويج وسلوفينيا وأيسلندا وإستونيا وليتوانيا ومالطا ومولدوفا وكوستاريكا واليمن والأردن ومجالس الشيوخ في هولندا وأيرلندا واليمن.