الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

ايرانمايك بنس: تهب رياح التغيير في إيران أقوى من أي وقت مضى

مايك بنس: تهب رياح التغيير في إيران أقوى من أي وقت مضى

مايك بنس: تهب رياح التغيير في إيران أقوى من أي وقت مضى

موقع المجلس: ألقى نائب الرئيس الأمريكي السابق مايك بنس كلمة في التجمع العالمي لإيران حرة يوم 29 يونيو / حزيران 2024 في باريس بحضورالسیدة مریم رجوي رئیسة الجمهوریة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانیة وكذلك الشخصيات السياسية و البرلمانية العالمية البارزة في‌حین تجمع عشرات الآلاف من الإيرانيين في ساحة بيبل بلاتز في برلين للتواصل مباشرة مع مؤتمر في باريس حيث انضم ضيوف بارزون إلى المتحدثين في برلين للتعبير عن دعمهم للحرية في إيران.

مايك بنس - نائب الرئيس الأمريكي السابق

وقدم بنس شكره للحضوروالمتظاهرین في برلین قائلاً: “شكراً لوقوفكم من أجل إيران حرة. إنه لشرف لي أن أكون معكم جميعاً.”

وأضاف نائب الرئيس الأمريكي السابق : “ومع ذلك، بينما نجتمع اليوم، هناك بطل واحد من أجل الحرية ليس معنا، رجل خدم بامتياز لما يقرب من ربع قرن في مجلس الشيوخ الأمريكي. لقد تم ذكره من هذه المنصة مرة واحدة بالفعل وتم تكريمه اليوم. لقد كان رجلاً لم يتردد أبداً في الدفاع عن الحرية، والدفاع عن تحالفات أمريكا في جميع أنحاء العالم، ولم يتردد أبداً في الوقوف مع الشعب الإيراني. وعندما يأتي اليوم الذي تصبح فيه إيران حرة مرة أخرى، سنتذكر ونكون ممتنين لحياة وعمل السيناتور جو ليبرمان.”

وتابع: “أحثكم من أعماق قلبي على مواصلة العمل، ومواصلة القتال، وعدم التوقف أبداً عن الإيمان بإيران حرة، وعدم الشك أبداً في أن الشعب الأمريكي المحب للحرية معكم ويدعم حلمكم بجمهورية إيرانية علمانية وديمقراطية. عندما يسأل الناس لماذا اخترت أن أكون هنا، فإن الإجابة بسيطة. أريد أن يعرف العالم أنه بسببكم جميعاً، تهب رياح التغيير في إيران أقوى من أي وقت مضى.”

وأشار بنس إلى التوقيت الحرج الذي يجتمع فيه الحضور: “إننا نجتمع في وقت بالغ الأهمية في أعقاب أحداث بالغة الأهمية. أنا لا أفرح بموت أي إنسان، لكن وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي تجعل المستقبل أكثر إشراقاً، والعالم أكثر أماناً الآن بعد أن دخل مثل هذا الرجل الشرير التاريخ.”

مايك بنس - نائب الرئيس الأمريكي السابق

مایک بنس: النظام الحاكم في إيران أضعف من أي وقت مضى
وأردف قائلا: “نادراً ما أحتاج إلى إخبار أي شخص هنا أو أولئك الذين ينظرون إلى رئيسي بأنه كان قاتلاً جماعياً. كان من المفهوم على نطاق واسع أن تعيينه رئيساً في عام 2021 كان علامة على إحباط النظام المتزايد من عدم قدرته على قمع المعارضة داخل حدوده. كانت وظيفته الأولى هي إسكات المقاومة. بفضلكم جميعاً، فشل رئيسي لأن المقاومة أقوى من أي وقت مضى.”

وأضاف: “نحن نجتمع هنا بعد يوم واحد فقط من إجراء الانتخابات في إيران، على ما يبدو لاختيار رئيس جديد. لكن لا ينبغي أن يكون ذلك مفاجئاً، حيث ذكرت وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم أن انتخابات الأمس شهدت أدنى نسبة إقبال في تاريخ إيران منذ الثورة.”

وأوضح بنس: “يعرف الشعب الإيراني أن الانتخابات كانت خدعة. إنهم يعلمون أنه لن يكون لديهم خيار حقيقي في ظل النظام الحالي، ولم يكونوا على استعداد للمشاركة في تمثيلية تهدف فقط إلى إضفاء الشرعية على النظام في نظر العالم الخارجي. هذا الكثير نعرفه على وجه اليقين. أياً كان الرئيس الجديد لإيران، فإنه سيرث نظاماً أضعف وأقل استقراراً وأكثر عرضة للانهيار من أي وقت مضى في التاريخ. لن يذهب النظام بهدوء إلى الليل من تلقاء نفسه. هذا هو السبب في أن المقاومة المختبرة والمنظمة والمثبتة هي وحدها التي يمكن أن تحدث تغييراً دائماً. حركة يمكن أن تلهم الناس لاتخاذ إجراءات ولها تاريخ في الوقوف في وجه النظام. حركة مستعدة للتضحية ودفع الثمن اللازم من أجل الحرية. والخبر السار هو أن مثل هذه الحركة موجودة. تلك الحركة هي المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.”

مایک بنس: النظام الحاكم في إيران أضعف من أي وقت مضى
وأكد بنس: “الحقيقة هي أن الملالي في طهران لا يخافون من شيئ أكثر مما يخافون من المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. لهذا السبب قدموا السيدة رجوي و100 من قادة هذه الحركة للمحاكمة غيابياً، على أمل تخويف جيل الشباب من الأبطال، الذين رأينا وجوههم للتو على جدران هذا التجمع. لكن اضطهاد وقتل أعضاء وحدات المقاومة في جميع أنحاء إيران لم يؤد إلا إلى تعزيز هذه الحركة وأعدادها. عزمها وإلهامها للعالم الحر. وكما فشل رئيسي في إبادة مجاهدي خلق خلال مذبحة عام 1988، ستفشل طهران مرة أخرى في هزيمة وحدات المقاومة في إيران اليوم.”

وأضاف: “في ظل إدارة ترامب-بنس، لم ندير آذاناً صماء عن نداءات الشعب الإيراني. لم نبقى صامتين في وجه الفظائع التي لا تعد ولا تحصى التي ارتكبها النظام الإيراني، ووقفنا بفخر مع الشعب الإيراني المحب للحرية. لقد ألغينا الاتفاق النووي الإيراني الذي أغرق خزائن النظام بعشرات المليارات من الدولارات ومنصات مليئة بالأموال المستخدمة لقمع شعبه ودعم الهجمات الإرهابية القاتلة في جميع أنحاء العالم. لقد فرضنا عقوبات جديدة على الحرس الثوري الإيراني. لقد أطلقنا حملة من أقصى قدر من الضغط، وعاقبنا النظام على سلوكه العدواني واعتدائه على مواطنيه. لقد فرضنا هذه العقوبات بقوة لجعل صادرات النفط الإيرانية تقترب من الصفر وحرمان النظام من مصدر دخله الرئيسي، وأوضحنا بما لا يدع مجالاً للشك أن الولايات المتحدة لن تسمح أبداً لإيران بالحصول على سلاح نووي.”

وأكمل قائلاً: “لقد اتخذنا كل هذه الخطوات ولم نتردد عندما حان الوقت لوقف أكبر إرهابي في العالم، ورحل قاسم سليماني. في اليوم الذي تركنا فيه السلطة، كان النظام الإيراني أكثر عزلة من أي وقت مضى. لكن الإدارة الأمريكية الحالية تعمل الآن على تفكيك الكثير من التقدم الذي أحرزناه في تهميش هذا النظام الاستبدادي في طهران، والعمل الإضافي لاستعادة الاتفاق النووي الإيراني، وإعادة طهران إلى المسار السريع للحصول على سلاح نووي.”

وختم بنس قائلاً: “ولكن مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية أمام عالم يراقب، يجب على حلفائنا وأعدائنا أن يعرفوا ذلك، مهما كانت حالة قيادتنا الأمريكية الحالية. الشعب الأمريكي قوي. الجيش الأمريكي هو أقوى جيش في تاريخ العالم، وأي دولة تتمنى لنا أو لحلفائنا السوء يجب أن تعرف، كما قال الرئيس كينيدي، أن الشعب الأمريكي يقف دائماً على استعداد لدفع أي ثمن، ومواجهة أي مشقة، وتحمل أي عبء، ودعم أي صديق، ومعارضة أي عدو لضمان بقاء الحرية ونجاحها، أنا أتعهد لكم.”

وأضاف: “لم يكن النظام الإيراني أبداً أضعف مما هو عليه اليوم. يعيش أربعة من كل خمسة إيرانيين الآن تحت خط الفقر. الفساد في أعلى مستوياته على الإطلاق. لقد سئم الشعب الإيراني. إنهم مستعدون للتغيير. إنهم متحدون أكثر من أي وقت مضى. تعرفون أن الأمل يشتعل في قلب الرجال والنساء المحبين للحرية. أعتقد أن الشعلة تشتعل في مواطنيكم أكثر من أي وقت مضى.”

واختتم بنس كلمته قائلاً: “واحدة من أكبر أكاذيب النظام الحاكم التي تم بيعها للعالم الأوسع هي أنه لا يوجد بديل للوضع الراهن. لكنكم تعلمون جميعاً أن هناك بديلاً منظماً جيداً ومستعداً تماماً ومؤهلاً تماماً ومدعوماً شعبياً يسمى المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، والذي يسمى مكونه الرئيسي منظمة مجاهدي خلق. أرجو أن تنضموا إلي في شكر مريم رجوي على قيادتها المتميزة ورؤيتها وشجاعتها الشخصية. أنتِ مصدر إلهام للعالم.”

وأكد بنس: “أريد أن يفهم العالم الأوسع أن منظمة مجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يشتركان في نفس القيم التي تعتز بها الدول الغربية. خطة السيدة رجوي المكونة من 10 نقاط لمستقبل إيران ستوسع المساواة السياسية والاجتماعية والاقتصادية للمرأة. وستسمح لجميع المواطنين بالازدهار في اقتصاد السوق الحر، وستضمن الخطة المكونة من 10 نقاط حرية التعبير، وحرية التجمع، وتضمن حق كل إيراني في العيش والعمل والعبادة وفقاً لما يمليه عليهم ضميرهم في حرية.”

وقال بنس في الختام: “نحن نقف مع الشعب الإيراني الأبي لأنه على حق، لأن النظام في طهران يهدد السلام والأمن في العالم، ولا يمكن لأي نظام قمعي أن يدوم إلى الأبد. أعتقد أنه مثلما انهار الاتحاد السوفيتي تحت وطأة خطاياه، سيكون مصير الظالمين في إيران كذلك. سيأتي اليوم الذي يطلق فيه آيات الله غير المنتخبين قبضتهم الحديدية على إيران.”