الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارتاون هال :الأمم المتحدة تكسر صمتها بشأن مجزرة صیف عام 1988 في...

تاون هال :الأمم المتحدة تكسر صمتها بشأن مجزرة صیف عام 1988 في إيران

موقع المجلس:

تاون هال 26 یونیو- في تقرير صادم، كسرت الأمم المتحدة صمتها الذي دام 36 عامًا بشأن مذبحة 30 ألف سجين سياسي في إيران في عام 1988.

ووصف جاويد رحمان، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان في إيران، الجرائم البشعة والانتهاكات الفاضحة لحقوق الإنسان في إيران منذ عام 1981 حتى مجزرة صیف عام 1988 بأنها جرائم ضد الإنسانية، إبادة جماعية وجرائم حرب.

وكتب سترون ستيفنسون، منسق حملة التغيير من أجل إيران، في تاون هال يوم 26 يونيو: “استغرق الأمر 36 عامًا، ولكن أخيرًا كسرت الأمم المتحدة صمتها بشأن مذبحة 30 ألف سجين سياسي في إيران في عام 1988.

تاون هال :الأمم المتحدة تكسر صمتها بشأن مجزرة صیف عام 1988 في إيران

هذا العمل تطلب تضحيات ومهارات بحثية شاملة وكاملة من جاويد رحمان.”

وفي تقرير صادم في مؤتمر خاص في جنيف يوم الخميس 19 يونيو 2024، الذي نظمته جمعية العدالة لضحايا مذبحة 1988 في إيران، وصف جاويد رحمان الجرائم البشعة والانتهاكات الفاضحة لحقوق الإنسان في إيران منذ عام 1981 حتى مذبحة 1988 بأنها جرائم ضد الإنسانية، إبادة جماعية وجرائم حرب محتملة.

وفقًا لتقرير جاويد رحمان، تمتلك الأمم المتحدة الآن أدلة دامغة تثبت أن النظام الإيراني في صيف عام 1988 أعدم أكثر من 30 ألف عضو من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، الحركة المعارضة الرئيسية الديمقراطية، في محاكمات قصيرة الأمد. وأمر خميني بإجراء الإعدامات على عجل وألا تكون النساء الحوامل في مأمن.

وأشار التقرير إلى أن بور محمدي، أحد أعضاء لجنة الموت، كان وزير العدل في حكومة الرئيس السابق حسن روحاني حتى منتصف عام 2017. بور محمدي الآن هو أحد المرشحين الستة الذين اختارهم مجلس صيانة الدستور في الانتخابات الرئاسية للنظام بعد مقتل رئيسي.

و تابع سترون ستيفنسون: “أصدر خميني فتوى وأعلن أن جميع أعضاء مجاهدي خلق يجب أن يتم القضاء عليهم. كما أمر لجان الموت بعدم الرحمة وتجاهل حقوق الإنسان تمامًا.”

وأشار جاويد رحمان إلى أن هناك خطة أساسية كانت تقوم عليها أحكام الإعدام، وأوضح أن العديد من هؤلاء السجناء لم يرتكبوا أي جريمة. تم اعتقال العديد منهم بسبب أنشطة مثل توزيع المنشورات. لذلك، لم تكن إجراءات لجان الموت لتطبيق القانون، بل كانت ببساطة إعدامات لهؤلاء الأفراد. وكان عليهم تحديد ما إذا كانوا متمسكين بموقفهم أم لا، ونتيجة لذلك، تم إعدام الآلاف.

تاون هال :الأمم المتحدة تكسر صمتها بشأن مجزرة صیف عام 1988 في إيران

اختتم جاويد رحمان حديثه بدعوة المجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات محددة وإنشاء آلية للمساءلة تحفظ جميع الأدلة التي جمعها وتتخذ على أساسها إجراءات في مجال المساءلة وحصانة قادة النظام الإيراني.

العالم الآن يراقب الأمم المتحدة عن كثب لضمان تنفيذ توصيات البروفيسور رحمان.