الإثنين,22يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةایران..احیاء لذكرى احتجاجات 20 يونيو 1981، وحدات المقاومة توسع نشاطاتها ضد النظام...

ایران..احیاء لذكرى احتجاجات 20 يونيو 1981، وحدات المقاومة توسع نشاطاتها ضد النظام الإيراني

موقع المجلس:

أحياء لذكرى احتجاجات 20 يونيو 1981 وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية کثفت نشاطاتها في مختلف المدن الایرانیة.
والجدیر بالذکر، في مثل هذا اليوم، ضيّق نظام خميني الناشئ دائرة الحريات التي ناضل الشعب الإيراني من أجلها خلال ثورة 1979. ونظمت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية مظاهرة لتذكير نظام خميني بمسؤولياته في دعم المبادئ الأساسية وحرية الشعب الإيراني. شارك في هذه المظاهرة في طهران أكثر من 500 ألف شخص، والتي لم يتم الإعلان عنها علنًا مسبقًا.

نشاطات وحدات المقاومة في انحاء المدن الايرانية 20 يونيو2024

رداً على ذلك، أمر الخميني حرسه بفتح النار على المتظاهرين السلميين العزل. في اليوم التالي لاحتجاجات 20 يونيو، بدأ النظام الإيراني حملة قمع وحشية ضد جميع قوى المعارضة، وخاصة أنصار وأعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

ولاحقت قوات النظام العديد من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وأعدمتهم في الشوارع، واعتقلت الآلاف، وأخضعتهم للتعذيب اللاإنساني في سجون النظام، ثم أعدمتهم فيما بعد. لم يكن أحد في مأمن، حتى النساء والأطفال وكبار السن.

ويمثل يوم 20 يونيو 1981 نقطة تحول في التاريخ الإيراني وبداية المقاومة الشاملة ضد نظام الملالي. أصبح من الواضح أن هذا النظام غير قابل للإصلاح وأن الحرية لا يمكن استعادتها إلا من خلال تغيير النظام. وبعد وقت قصير من 20 يونيو، أسست منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وجماعات المقاومة الأخرى المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI)، وهو تحالف المقاومة الأطول عمرا المكرس للإطاحة بنظام الملالي وإقامة جمهورية حرة وديمقراطية.

ایران..احیاء لذكرى احتجاجات 20 يونيو 1981، وحدات المقاومة توسع نشاطاتها ضد النظام الإيراني

وفي كل عام، تحيي المقاومة الإيرانية ذكرى احتجاجات 20 يونيو وعشرات الآلاف من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وأنصارها الذين ضحوا بحياتهم من أجل الحرية. هذا العام، نفذت وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية أنشطة في جميع أنحاء إيران لإحياء ذكرى 20 يونيو وأكدت التزامها بمواصلة طريق 120 ألف شهيد من أجل الحرية في إيران.

واستلهمت أنشطة هذا العام رسالة زعيم المقاومة الإيرانية مسعود رجوي: “منذ 20 يونيو 1981، كان صوتنا نارًا وإسقاطًا. وأي حديث آخر مجاني وغير مكلف. وأصررنا على مواصلة هذا الطريق.”

ونشرت وحدات المقاومة هذه الرسالة من خلال نشر صور ورسائل من قائد المقاومة، مؤكدة أن النضال والمقاومة فقط هما الفعالان ضد النظام، فكل الطرق الأخرى تؤدي إلى الاستسلام. أثبتت الأربعون سنة الماضية هذه الحقيقة.

وجرت هذه الأنشطة في مدن مختلفة، بما في ذلك طهران، حيث تم توزيع منشورات وصور مسعود رجوي في جميع أنحاء المدينة. وفي كرج، تم تنفيذ أنشطة مماثلة، بما في ذلك توزيع منشورات وصور رجوي مع اقتباس من کلامه “انتفاضة الشعب سوف تشتعل بالأصوات النارية للمنتفضین ضد انتخابات خامنئي الصورية”.

وشددت هذه الرسالة على أنه بينما كان خامنئي يستعد للانتخابات الرئاسية، فإن رسالة قائد المقاومة هي أن الشعب لن يخدع بهذه الانتخابات، وأن النار والمواجهة مع النظام هما الرد الوحيد.

في الختام، فإن إحياء الذكرى السنوية لاحتجاجات 20 يونيو من قبل وحدات المقاومة الإيرانية هو بمثابة تذكير قوي بالنضال المستمر من أجل الحرية في إيران والالتزام الثابت بالإطاحة بنظام الملالي.