الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارإدراج الحرس على قائمة الإرهاب من قبل كندا و رد فعل الهیستریة...

إدراج الحرس على قائمة الإرهاب من قبل كندا و رد فعل الهیستریة النظام الإيراني

موقع المجلس:

اثار قرار حكومة كندا بإدراج الحرس الثوري الإيراني في قائمة المنظمات الإرهابية، ردور فعل هستزیا من جانب نظام الملالي.
حیث صدرت ردود الفعل الحادة من قبل نظام الملالي تجاه هذا الإجراء. ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية للنظام، يوم الخميس 20 يونيو في رد فعل حاد، هدد كندا قائلا: “إن إيران تحتفظ بحق الرد المناسب والمتبادل تجاه هذا الإجراء المخالف للقانون الدولي وضد الشعب والحكومة الإيرانية”.

ونقلت وكالة الأنباء الحكومية “إيسنا” عن كنعاني قوله: “ناصر كنعاني المتحدث باسم وزارة الخارجية، أدان بشدة الإجراء السياسي وغير المعتاد وغير الحكيم للحكومة الكندية في إعلان الحرس منظمة إرهابية”.

إدراج الحرس على قائمة الإرهاب من قبل كندا و رد فعل الهیستریة النظام الإيراني

ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية

كما أكد كنعاني أن هذا الإجراء غير المسؤول والمستفز هو امتداد للطريق الخطأ الذي سلكته الحكومة الكندية خلال أكثر من عقد تحت تأثير جماعات الحرب ومنتهكي حقوق الإنسان الحقيقيين والذين هم المؤسسون الرئيسيون للإرهاب.

من جهة أخرى، عبرت وكالة أنباء الحرس المسماة بـ”تسنيم” عن استيائها من هذا الإجراء، وأشارت في خبر نشرته يوم الأربعاء 20 يونيو إلى أن “كندا التي تُعتبر من الداعمين الرئيسيين للجماعات الإرهابية وملاذًا لهم، أعلنت الحرس الإيراني منظمة إرهابية”.

دومينيك ليبلان، وزير الأمن الوطني الكندي، أعلن أن نتيجة لهذا القرار سيتم منع قادة وأعضاء الحرس من دخول الأراضي الكندية، وفي حالة وجودهم في كندا قد يتم التحقيق في إقامتهم وطردهم إذا لزم الأمر.

وقال دومينيك ليبلان، وزير الأمن الكندي، في بيان له يوم 19 یونیو: “اليوم أقول إن حكومتنا قررت إدراج الحرس الإيراني كمنظمة إرهابية تحت قانون العقوبات.

هذا الإجراء يرسل رسالة قوية بأن كندا ستستخدم كل الأدوات المتاحة لها لمحاربة الحرس الإرهابي. نظام الملالي أظهر باستمرار عدم اهتمامه بحقوق الإنسان داخل إيران وخارجها، وأظهر استعداده لزعزعة النظام القائم على القوانين الدولية. ستضمن حكومتنا عدم وجود حصانة لأي أفعال غير قانونية من النظام الإيراني ودعمه للإرهاب”.

وأكد جاستن ترودو، رئيس وزراء كندا، قائلاً: “سيد الرئيس، نحن اليوم أدرجنا الحرس الایراني كمنظمة إرهابية. هذا يرسل رسالة قوية بأن كندا ستستخدم كل الأدوات المتاحة لها لمحاسبة النظام الإيراني. لا يمكن أن تكون هناك حصانة لتجاهل النظام الإيراني لحقوق الإنسان ودعمه للإرهاب. هذا هو واحد من أقوى الإجراءات التي اتخذناها ضد النظام الإيراني وهو من بين الأقوى في العالم”.

هذا وقالت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، عن هذا الموقف: “إدراج الحرس الایراني في قائمة الإرهاب من قبل كندا الذي دعت إليه المقاومة الإيرانية منذ سنوات هو خطوة إيجابية وجديرة بالتهنئة للبرلمان والحكومة الكندية. هذا إجراء ضروري ضد القمع وتصدير الإرهاب وإشعال الحروب الذي تأخر أربعين عاماً.

هذا ما يجب أن تقوم به الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وبريطانيا أيضاً. الشعب الإيراني وأغلبية 28 مجلس تشريعي في دول مختلفة حول العالم يطالبون بمحاسبة قادة النظام على الإعدام والمجازر والإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وقمع النساء والقوميات المضطهدة في إيران”.

وزارة الأمن الكندية في موقعها الرسمي أضافت اسم الحرس لنظام الملالي إلى قائمة المنظمات الإرهابية، وأكدت أنه كنتيجة فورية لهذا الإدراج، ستكون المؤسسات المالية الكندية، مثل البنوك والشركات المالية، ملزمة بتجميد فوري لأموال الكيان المدرج في القائمة. التعامل المتعمد مع أموال تخص أو تحت سيطرة مجموعة إرهابية يعتبر جريمة لأي شخص في كندا وللكنديين خارج البلاد.

وكالة رويترز أيضاً أفادت بأن كندا أدرجت حرس نظام الملالي في قائمة المنظمات الإرهابية. وبحسب الوكالة، أكد دومينيك ليبلان، وزير الأمن العام الكندي، أن كندا ستستخدم كل الأدوات الممكنة لمحاربة الأنشطة الإرهابية التي يقوم بها الحرس، وأضاف أن هذا البيان يعكس أدلة قوية ومقنعة للغاية.