الأحد,14يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالحل الامثل لمواجهة الهوس النووي للنظام الايراني

الحل الامثل لمواجهة الهوس النووي للنظام الايراني

صوت العراق – محمد حسين المياحي:

طوال أکثر من 3 عقود من التفاوض الدولي مع النظام الايراني من أجل حثه عن العدول عن مساعيه السرية المشبوهة في سبيل إنتاج القنبلة النووية وجعل برنامجه النووي سلميا وتجنب السياق العسکري فيه، لکن کل تلك الجلسات الطويلة واللقاءات المستفيضة التي جرت من قبل المجتمع الدولي مع ممثلي النظام الايراني لم تنفع بشئ بل وحتى إن نتائجها لحد الان وکما يبدو قد کان عکسيا.
المشکلة التي من الضروري جدا الانتباه لها وأخذها بنظر الاهمية والاعتبار، هي إن النظام الايراني وفي الوقت الذي کان يقول فيه شيئا عن برنامجه النووي على طاولة المفاوضات وحتى يعد به، فإنه کان في السر يفعل خلاف ذلك، وهذا هو دأب هذا النظام ليس في برنامجه النووي فقط بل وفي معظم الامور والمسائل الاخرى ذات العلاقة بالامن والسلام في المنطقة والعالم، ولذلك فإنه من غير المفيد إطلاقا التعويل على المفاوضات مع هذا النظام طالما کان لايثمر عن أية نتيجة إيجابية بل وحتى إنه في صالحه.
هناك ثمة ملاحظة مهمة جدا من المهم دائما تذکرها وأخذها بنظر الاعتبار والاهمية البالغة، وهي إن المقاومة الايرانية هي من کانت کشفت المساعي السرية للنظام الايراني من أجل إنتاج وصناعة القنبلة النووية في عام 2002، وحذرت العالم من ذلك، بل وحتى إنها أيضا من حذرت من الاتفاق النووي الذي تم إبرامه مع النظام الايراني عام 2015، وأکدت بأنه إتفاق غير مکتمل وإن النظام سيقوم بخرقه وإنتهاکه والتحايل عليه وسيواصل مساعيه السرية من أجل إنتاج القنبلة النووية، وذلك ماقد حدث فعلا، ومن هنا وعشية اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإن دعوة الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية السيدة مريم رجوي، قادة الولايات المتحدة وأوروبا إلى تحرك عاجل لإحالة ملف نظام الايراني إلى مجلس الأمن الدولي، هي دعوة منطقية ويعتد بها ولاسيما إن کمال خرازي، مستشار خامنئي ورئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية للنظام، وکما أضافت السيدة رجوي، قد تحدث ولأول مرة عن تغيير “العقيدة النووية” لنظام الملالي لبناء قنبلة ذرية، وأكد أن النظام “لديه القدرة على إنتاج قنابل نووية”.
وهذه الدعوة في محلها تماما لأنه وکما ثبت لحد الان فإنه لم ينفع أي شئ مع هذا النظام سوى سياسة الحزم والصرامة وخصوصا عندما تٶکد السيدة رجوي باسم مقاومة الشعب الإيراني من أجل الحرية والسلام، على ضرورة استخدام آلية الزناد في القرار 2231 وإعادة تفعيل قرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بالمشاريع النووية للنظام وأضافت: لا تسمحوا أن تفوت الأوان ويتهرب النظام مرة أخرى من مجلس المحافظين ومجلس الأمن.