الخميس,13يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالتعازي في وفاة رئيسي تقابل بازدراء عالمي

التعازي في وفاة رئيسي تقابل بازدراء عالمي

ایلاف – ضياء قدور:

يقوم العديد من الشخصيات والبرلمانيين والمسؤولين السياسيين بإرسال رسائل تهنئة بدلاً من التعزية بوفاة رئيسي.
لا تزال إيران تبتهج بوفاة الجلاد سيئ السمعة والمسؤول عن وفاة آلاف السجناء السياسيين والمتظاهرين وغيرهم من الإيرانيين الذين يريدون العيش في حرية وكرامة. امتدت مشاعر الرضا والفرح بوفاة رئيس النظام إبراهيم رئيسي إلى ما هو أبعد من شوارع ومدن إيران، لتطال العديد من الدول والشخصيات السياسية المؤثرة. وأعربت بعض الشخصيات، عبر رسائل أو مقابلات إعلامية، عن ارتياحها للقضاء على رمز الجريمة والمذبحة والإبادة الجماعية، وهنأت الشعب الإيراني.

وهذه مناسبة نادرة، بعد وفاة رئيس دولة ما، يتم فيها تحدي القواعد الرسمية وبروتوكولات إرسال رسائل التعزية إلى الحكام، حيث يقوم العديد من الشخصيات والبرلمانيين والمسؤولين السياسيين بإرسال رسائل تهنئة بدلاً من ذلك.

وأكد هيرفي سولينياك، عضو الجمعية الوطنية الفرنسية ونائب رئيس اللجنة البرلمانية من أجل إيران ديمقراطية، أن “هذا الرجل (رئيسي) كان يستحق العدالة لشعبه حيث كان يوصف بالمجرم لسنوات وأحد مرتكبي مجزرة صیف عام 1988. تخلص الإيرانيين من جلادهم”.

كتب غي فيرهوفشتات، رئيس وزراء بلجيكا السابق وعضو البرلمان الأوروبي، على حسابه X: “كان إبراهيم رئيسي قاتلاً جماعياً وأحد المنظمين الرئيسيين لوحشية النظام المتزايدة وإفلاته من العقاب…”.

وقال تيد كروز، عضو مجلس الشيوخ الأميركي: “كان إبراهيم رئيسي وحشاً. لقد أعدم عددًا لا يحصى من الإيرانيين الأبرياء بسبب ما يسمى بالجرائم الأخلاقية. ومن المخزي أن تنعى إدارة بايدن وفاته”.

وقال السيناتور الأميركي ماركو روبيو: “لقد فقد النظام في طهران أحد أكثر المتشددين دموية. منذ ما قبل انتخاباته الرئاسية الصورية، أخضع الرئيس رئيسي الشعب الإيراني لسنوات من القمع وترك وراءه عهدًا من الإرهاب. ومن خلال دعمه للإرهاب الدولي، والقتل الجماعي للشعب الإيراني، وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان، لن ينسى العالم قريبًا فظائع رئيسي”.

وقال بوب بلاكمان، عضو البرلمان البريطاني: “من الواضح أن المقاومين الشجعان في إيران سيحتفلون بمقتل جلاد طهران”.

وقال توم توجندهات، وزير الدولة لشؤون الأمن في المملكة المتحدة، في إشارة إلى سبب معارضته لإرسال أي رسالة تعزية في وفاة رئيسي: “لقد قتل نظام الرئيس رئيسي الآلاف في الداخل، واستهدف الناس هنا في بريطانيا وفي جميع أنحاء أوروبا. لن أحزن عليه”.

إن إرسال رسائل التعزية من مختلف المنظمات والبلدان يقابل بمعارضة جدية من الرأي العام والصحفيين وأعضاء الكونجرس ومجلس الشيوخ الأميركي.

وأعرب أعضاء في البرلمان الأوروبي وبرلمانيون من دول مختلفة، من خلال رسائل تحمل هاشتاج “ليس باسمي”، عن اعتراضهم على رسائل منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل بشأن وفاة رئيسي، واصفين رئيسي بأنه جلاد طهران ومرتكب جرائم القتل والمجازر بحق الشعب الإيراني والمنطقة. وكتب ديفيد ليجا، عضو البرلمان الأوروبي من السويد، إلى بوريل: “هل يمكنك أن تنظر في أعين النساء الشجاعات والمناضلات من أجل الحرية في إيران مرة أخرى؟”.

ونشرت جوانا كوتار، عضو البرلمان الاتحادي الألماني، على موقع X: “يشارك الاتحاد الأوروبي أولاً في البحث عن جثة رئيسي والآن يقدم التعازي أيضًا. لقد مات قاتل إرهابي جماعي، والمظلومون في بلاده يحتفلون، والاتحاد الأوروبي يذرف الدموع. إنه أمر غير مفهوم. هذا الاتحاد الأوروبي يجب أن يرحل. نحن بحاجة إلى نوع جديد تماما من التعاون. عار عليكم!”.

وكتب روبرت جينريك، عضو البرلمان البريطاني، اعتراضا على رسالة التعزية التي أرسلها رئيس المجلس الأوروبي بوفاة رئيسي: “إن موت جزار طهران لن ينعيه الإيرانيون المضطهدون ولا حلفاؤهم الغربيون. إن ضعف الاتحاد الأوروبي تجاه إيران واضح مرة أخرى ليراه الجميع”.