السبت,22يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارفی مقابلة مع تلفزیون المقاومة، ماثيو أفورد: إيران الدولة الأولى من حيث...

فی مقابلة مع تلفزیون المقاومة، ماثيو أفورد: إيران الدولة الأولى من حيث زيادة الإعدامات

الدكتور ماثيو أوفورد، عضو مجلس النواب البريطاني

موقع المجلس:

فی مقابلة مع سیمای آزادی، تلفزيون المقاومة الإيرانية ومجاهدي خلق، أعرب الدكتور أوفورد عن قلقه الشديد إزاء تصرفات النظام الإيراني القمعية وجهوده لمنع أي معارضة.
وخلال المقابلة التي تم اجرائها موخراً أكد الدكتور أوفورد، أن التصرفات القمعیة یقوم بها النظام الایراني ضد الشعب، غير مقبولة في عالم حر وديمقراطي وطالب بإنهائها. وأبدى أفورد دعمه للمقاومة في إيران وسعيها نحو السلام والأمن العالمي، مشيراً بشكل خاص إلى جرائم النظام الإيراني ضد منظمة مجاهدي خلق الایرانیة.
كما شدد على أهمية التخلص من النظام لتحقيق إيران ديمقراطية وحرة، ودعم برنامج السیدة مريم رجوي ذي العشر نقاط كحلاً مهماً لمستقبل أكثر إشراقاً.
مقابلة الدكتور ماثيو أوفورد
اسمي ماثيو أفورد، وأنا عضو البرلمان عن هندون في المملكة المتحدة. ويسرني جداً أن أضع اسمي في هذا البيان اليوم، دعماً ليس فقط للحرية بل أيضاً للمقاومة في إيران، والسعي نحو السلام والأمن العالميين. لا أزال قلقاً جداً من تصرفات النظام الإيراني، خصوصاً قمعه الوحشي للشعب. وتبقى إيران الدولة الأولى من حيث زيادة الإعدامات نسبة إلى عدد سكانها، وهذا شيء لا يمكننا قبوله.

ونعلم أيضاً أن النظام الإيراني متورط في جرائم ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، متهماً إياهم بـ “محاربة الله”. هذا مجرد عذر يسمح للنظام بملاحقة الأعمال العنيفة ضد الأفراد ومحاولة تصنيفهم كمجرمين غيابياً.

وتحولت أوروبا نفسها إلى ملعب للإرهاب الذي ترعاه الدولة الإيرانية. شهدت هذا بنفسي قبل بضع سنوات بمحاولة تفجير تجمع مجاهدي خلق في باريس. ولكن في الأيام القليلة الماضية شهدنا مصرع رئيسي. أعلم أن العديد من الناس في إيران وحول العالم يشعرون بالارتياح لموته، وهو الشخص الذي أشرف على أعلى عدد من الإعدامات في عام 2023 وكان أحد الجلادين الرئيسيين لمجزرةصیف عام 1988 التي راح ضحيتها 30,000 شخص.

ونعلم أن مصرعه لا يعني سقوط النظام، لكنه قد تكون بداية النهاية. ونأمل بالتأكيد أن يحدث هذا وأن يتمكن الناس من الاتحاد لتحقيق إيران ديمقراطية وحرة. وهذا من المرجح أن يحدث تحت قيادة السيدة رجوي، التي نشرت بالفعل خطتها ذات النقاط العشر لإيران قائمة على فصل الدين عن الدولة، ديمقراطية، وحرة وخالية من الأسلحة النووية. وإيران التي لا تشارك في الصراعات الدينية في جميع أنحاء العالم بل تعمل من أجل شعبها لضمان سلامتهم وصحتهم ورفاههم. هذا ما نريد جميعاً تحقيقه.

وبصفتنا أعضاء في البرلمان، تقع على عاتقنا مسؤولية وضع شعبنا في الأولوية دائماً، وهذا ما يمكن لإيران أن تفعله. ولكن قبل ذلك، يجب التخلص من الملالي، وحتى ذلك اليوم سنواصل العمل بجد لضمان أن تكون إيران حرة يوماً ما.

ويسرني اليوم أن أنضم إلى أعضاء البرلمان الذين وقعوا هذا البيان دعماً للحرية والمقاومة في إيران، من أجل السلام والأمن العالميين. ونريد بشكل خاص معالجة قضايا محددة. وندعو إلى إدانة انتهاكات حقوق الإنسان في ذلك البلد، خاصة قمع النساء، الذي شهدناه بشكل كبير في السنوات الأخيرة. ونعرف بخطة السيدة رجوي ذات النقاط العشر.

وندين بشدة تصرفات النظام الإيراني ضد المعارضين في أماكن مثل مخيم أشرف في ألبانيا ونؤكد على حقوقهم بموجب اتفاقية جنيف لعام 1951 والاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان. وأغلق النظام الإيراني كل السبل للاعتراض. هذا غير مقبول في عالم حر وديمقراطي.

ونريد أن نشهد نهاية هذا، وبالطبع نريد أن نشهد نهاية الجهود المدمرة لهذا النظام لزعزعة استقرار أجزاء من الشرق الأوسط بسياساته العدائية. وندعو إلى إدراج الحرس الإيراني بالكامل في المملكة المتحدة ونحث الحكومات الأخرى حول العالم على فعل الشيء نفسه. إذا أخذنا هذه القضايا مجتمعة، يمكننا أن نتطلع يوماً إلى إيران حرة وعادلة.

فی مقابلة مع تلفزیون المقاومة، ماثيو أفورد: إيران الدولة الأولى من حيث زيادة الإعدامات