السبت,15يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارایران.. هلاک إبراهيم رئيسي یثیر ابتهاج وفرحة المواطنين 

ایران.. هلاک إبراهيم رئيسي یثیر ابتهاج وفرحة المواطنين 

موقع المجلس:

اثار هلاک السفاح ابراهیم رئیسي  موجة من الابتهاج والفرح عبر أنحاء البلاد، احتفى الشعب الايراني بهلاك  إبراهيم رئيسي، الجلاد المتورط في عمليات الإعدام الجماعية للسجناء السياسيين في مجزرة صیف عام 1988.

هلاك ابراهيم رئيسي الجزار و عرس وحدات المقاومة 19 مايو 2024

 

وعبرت  وحدات المقاومة في مختلف مدن البلاد بما في ذلك الأهواز، شيراز، مشهد، كرج، أصفهان، تبريز، رشت، همدان، قزوين، دماوند، خرم آباد، ملاير، يزد، قم، وزاهدان فرح الشعب الايراني بمناسبة هلاك ابراهيم رئيسي بنشر منشورات و اقامة احتفالات  .

پراتیک کانونهای شورشی در شهرهای میهن همزمان با هلاکت جلاد ۶۷ ابراهیم رئیسی

وزعت وحدات المقاومة منشورات ولافتات تحمل رسائل قوية داعية للعدالة. تُظهر عبارات مثل “ندعو الله أن ينضم خامنئي قريبًا إلى رئيسي” و”نأمل أن يلقى الجلاد نهايته في الجحيم”، الغضب والاستياء العميقين تجاه النظام الحالي. أعرب المشاركون عن رغبتهم الجماعية في أن يواجه علي خامنئي، الولي الفقيه لإيران، مصيرًا مشابهًا لرئيسي.

پراتیک کانونهای شورشی در شهرهای میهن همزمان با هلاکت جلاد ۶۷ ابراهیم رئیسی

 

وجاء في الشعارات الموجودة على اللافتات: “في ليلة هلاك  القاتل، أصبح نظام خامنئي باطلًا”، مما يعكس دعوة أوسع لتغيير النظام والانتقام منه.

ولم تحتفل هذه الشعارات برحيل رئيسي فحسب، بل دعت أيضًا إلى الانتفاضة، مؤكدة أن وقت التغيير قد حان الآن.

 وابراهيم رئيسي كان احد اعضاء لجنة الموت المكونه من 4 اشخاص و الذي صدر احكام الاعدام للالاف من السجناء السياسيين  في المجزرة التي وقعت في عام 1988 وأسفرت عن مقتل 30 ألف سجين سياسي، معظمهم من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

ابتهاج وفرحة للمواطنين الإيرانيين لهلاك إبراهيم رئيسي

وكُشفت خطورة عمليات الإعدام هذه في تسجيل صوتي تم نشره بعد عقود، عن اجتماع عُقد بعد عشرين يومًا من بدء عمليات القتل. في هذا الاجتماع، ندد حسين علي منتظري، نائب خميني آنذاك، بعمليات الإعدام ووصفها بأنها أكبر جريمة ارتكبتها الجمهورية الإسلامية، مشددًا على خطورة الظلم.