الأربعاء,19يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارظلال القمع المشؤوم: عمليات الإعدام المتصاعدة في إيران

ظلال القمع المشؤوم: عمليات الإعدام المتصاعدة في إيران

ایلاف – نظام مير محمدي:
يستخدم النظام الإيراني الإعدام بانتظام لترهيب المعارضين
يحاول النظام الإيراني عبثاً إخفاء قبضته الضعيفة على السلطة في الداخل وهيمنته المتراجعة في المنطقة. وللقيام بذلك، لجأ إلى أقدم صفحة في كتاب قواعد اللعبة: تكثيف عمليات الإعدام والإجراءات القمعية ضد الشعب الإيراني.تصاعد عمليات الإعدام في جميع أنحاء البلاد

وفي الأيام العشرين الماضية وحدها، أعدم النظام أكثر من 80 شخصاً، وكثف حملته الوحشية لقمع المعارضة. ومن أصفهان إلى تبريز، ظهرت تقارير عن عمليات إعدام، حيث أصبحت السجون مسرحاً للرعب واليأس. إن النقل الأخير لأربعة سجناء محكوم عليهم بالإعدام إلى الحبس الانفرادي في سجن دستجرد في أصفهان، والذي قوبل باحتجاجات من زملائهم السجناء، يؤكد تصميم النظام على إسكات المعارضة بأي ثمن.

الأوضاع السيئة في السجون
ويعاني السجناء في جميع أنحاء البلاد ظروفاً مروعة، مع تقارير عن الإهمال والحرمان من العلاج الطبي وسرقة الأدوية الأساسية من قبل سلطات السجن. وفي سجن كرج المركزي يعاني النزلاء أمراضاً جلدية ويحرمون من الرعاية اللازمة، مما يعكس استهتار النظام بحقوق الإنسان. وبالرغم من الإدانة الدولية، يواصل النظام إخضاع السجناء لمعاملة غير إنسانية، مما يزيد من تآكل شرعيته في نظر الشعب الإيراني والمجتمع الدولي.

استهداف السجناء السياسيين
وتمتد حملة القمع التي يشنها النظام إلى المعارضين السياسيين، وهو ما تجسد في إعدام أنور الخزري، وهو سجين سياسي سني تعرض لسنوات من التعذيب والظلم. وتؤكد قضيته، إلى جانب آخرين حُكم عليهم بالإعدام بتهم غامضة، على قمع النظام الوحشي للأصوات المعارضة. في 5 أيار (مايو)، حكم على محمود محرابي، السجين السياسي، بالإعدام من قبل ما يسمى بالمحكمة الثورية التابعة للنظام في أصفهان، مما يسلط الضوء على تجاهل النظام الصارخ للإجراءات القانونية الواجبة والمحاكمات العادلة.

القضاء في خدمة القمع
ويعمل القضاء في النظام كأداة للقمع، حيث تؤدي التهم التعسفية والمحاكمات غير العادلة إلى إصدار أحكام بالإعدام على الناشطين السياسيين مثل مسعود جامع. وبالرغم من المشاكل الصحية الخطيرة، يُحرم السجناء من الرعاية الطبية الكافية، مما يسلط الضوء بشكل أكبر على وحشية النظام. مسعود جامع، الذي يعاني من سرطان المعدة الحاد وأمراض الكبد، محروم من العلاج من قبل سلطات السجن، وهو انتهاك صارخ لحقوق الإنسان الأساسية وأخلاقيات الطب.

جدير بالذكر أن النظام القمعي الحاكم في إيران قام بشنق امرأة تبلغ من العمر 53 عامًا في سجن أورميا المركزي مع 4 سجناء ذكور في ۱۸ أيار (مايو).

واحتجت السجينات في عنبر النساء بسجن أورمية المركزي على هذا العمل الهمجي عندما تم نقل المرأة لإعدامها ودخلن في شجار مع حارس السجن الذي دخل إلى عنبر النساء لقمعهن.

وفي نفس اليوم، أعدم القضاء القمعي للملالي سجينة أخرى تبلغ من العمر 27 عامًا في سجن نيشابور. وفي وقت سابق، في 15 أيار (مايو)، تم إعدام سجينة في سجن وكيل آباد في مشهد.

آلة القتل والإعدام في إيران مستمرة في حصد الضحايا دون توقف. ومنذ 20 نيسان (أبريل)، تم إعدام أكثر من 119 سجيناً في السجون الإيرانية. تحاول الحكومة الديكتاتورية والمؤسسات المرتبطة بها خلق جو من الرعب في المجتمع من خلال زيادة عمليات الإعدام من أجل منع انتفاضة الشعب. وأظهرت مشاركة 7 بالمئة ممن يحق لهم المشاركة في الانتخابات البرلمانية عدم شرعية هذا النظام أمام العالم.

وبحسب المعلومات التي جمعتها لجنة المرأة التابعة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، فإنه بإعدام امرأتين تم إعدامهما في الثامن عشر من الشهر الجاري، سيصل عدد النساء اللاتي تم إعدامهن في إيران منذ عام 2007 إلى 239 امرأة.

كتبت السيدة مريم رجوي على حسابها X بخصوص تزايد عدد عمليات الإعدام في نظام ولاية الفقيه القمعي:

“هناك آلاف السجناء محكوم عليهم بالإعدام، وكل يوم يُحكم على المزيد من الشباب بالإعدام. وحش ولاية الفقيه متعطش للإعدام وسفك دماء الشباب. كل هذه الإعدامات تهدف إلى تغطية الضعف الأساسي للحكومة”.

ووفقاً لبرنامجها المكون من 10 نقاط، فإن المقاومة الإيرانية تقاتل من أجل إيران حرة دون إعدام وتعذيب.

ودعت السيدة رجوي المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات فورية لوقف آلة الإعدام والقتل وكتبت: “بسبب المصالح الاقتصادية والاعتبارات السياسية، لا ينبغي لنا أن نغض الطرف عن إعدام وقتل الشعب الإيراني. فالصفقة وأي علاقة مع هذا النظام يجب أن تكون مشروطة بوقف عمليات الإعدام والقتل”.

الكلمة الأخيرة
وبالرغم من الجهود التي يبذلها النظام للسيطرة على المجتمع من خلال عمليات الإعدام والقمع، إلا أنَّ صمود الشعب الإيراني لم يتزعزع. كل عملية إعدام تؤجج تصميم الشباب المتمردين على تحدي طغيان النظام، مما يسلط الضوء على الزخم المتزايد لتغيير النظام. وبينما يلجأ النظام الإيراني إلى إجراءات يائسة، يتعين على العالم أن يتضامن مع الشعب الإيراني في سعيه إلى الحرية والعدالة. ويتعين على المجتمع الدولي أن يدين انتهاكات النظام لحقوق الإنسان وأن يحاسب قادته على جرائمهم ضد الإنسانية. ولن يتمكن الشعب الإيراني من تحقيق الحرية والكرامة التي يستحقها بحق إلا من خلال العمل الجماعي.