الإثنين,24يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارانتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان في سيستان وبلوشستان

انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان في سيستان وبلوشستان

موقع المجلس:

اضحت أرض بلوشستان الدموية تحت ظل القمع الأسود لنظام الملالي.الأحداث المؤسفة التي تجری في هذه  المحافظة هي جزء من قمع حكومي ضد سكان کل المنطقة. وتؤدي هذه الوحشية إلى تفاقم الوضع المزري في هذه المحافظة.

و لهذا  يجب على المجتمع المدني ونشطاء حقوق الإنسان ألا يظلوا صامتين بشأن الأحداث التي تجري في المحافظة  ويجب أن يطالبوا بوضع حد للقمع وانتهاكات حقوق الإنسان في بلوشستان.

کما بينما يعرب أهالي بلوشستان الأحرار عن تضامنهم مع عائلات ضحايا هذه الأحداث، فإنهم يطالبون بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع السجناء السياسيين في بلوشستان.

لا تزال التقارير الأخيرة عن مقتل واعتقال مواطنين في محافظة سيستان وبلوشستان على أيدي قوات الحرس والأمن للخامنئي تتصدر عناوين الأخبار الإقليمية. في الأيام الأخيرة، شهدنا عدة حوادث مؤسفة في المحافظة، أودت بحياة العديد من المواطنين البلوش وأدت إلى اعتقال آخرين.

في ليلة الثلاثاء 13 مايو، أطلق حرس الحدود في قرية كاندو الحدودية، الواقعة في قضاء هيرمند، النار على الشباب البلوش. وفي هذا العمل الشنيع، قتل شقيقان من البلوش يدعى محمد ساراني وغلام ساراني، وأصيب شقيقهما الثالث وشخص آخر. وتم التعرف على هوية الجريح الآخر وهو رخشاني.

وكان الضحايا أرباب أسرهم. محمد ساراني، 33 عامًا تقريبًا، متزوج وله طفلان، وغلام ساراني، 38 عامًا، متزوج وله أربعة أطفال. وأخوه الجريح نبي ساراني، البالغ من العمر 42 عامًا، متزوج أيضًا وله أربعة أطفال. جميع الإخوة الثلاثة هم أبناء شير علي ساراني. وغادر منفذو قوات الحدود المكان بعد مجزرة هؤلاء. تعتبر عمليات القتل هذه بمثابة ترهيب حكومي لبث الخوف والرعب، بهدف قمع انتفاضة الشعب من خلال اللجوء إلى الجريمة واسعة النطاق.

وفي ليلة 12 مايو، وفي أعقاب إطلاق قوات استخبارات مقاطعة كانوج النار على سيارة، فقد مواطن بلوشي يدعى “سعيد سهرابي” حياته. قتل سعيد سهرابي، ابن كمال ومن سكان قرية زيري في مقاطعة كهنوج، بالرصاص عندما نصب له ضباط مخابرات يرتدون ملابس مدنية كمينًا بين قرية شاه ماني دون سابق إنذار. وتوفي سهرابي متأثرا بجراحه التي أصيب بها بالرصاص.

في ساعات الصباح الباكر من يوم 14 مايو، داهمت القوات العسكرية شارع أزادكان في زاهدان بعدة مركبات شخصية ومركبة لمكافحة الشغب، واعتقلت العديد من المواطنين البلوش ونقلتهم إلى مكان غير معلوم.

لقد مر تسعة وعشرون يومًا منذ أن داهمت قوات الحرس والاستخبارات عدة قرى في قسم بارود بمقاطعة راسك. ولا تتوفر حتى الآن معلومات عن سلمان دهقاني نجل شهداد الذي تم اعتقاله خلال هذه المداهمة. وتم إطلاق سراح مواطنين اثنين تم اعتقالهما بالتزامن مع سلمان بعد أيام قليلة. لكن سلمان دهقاني لم يتواصل مع عائلته حتى الآن.

ولم يستجيب العناصر المتورطون في اعتقاله لجهود عائلته واستفساراتها. هذا على الرغم من أن سلمان يأتي من عائلة محرومة اقتصاديًا. وبسبب عدم وجود فرص عمل مناسبة في بلوشستان، انتقل سلمان إلى بندر عباس للعمل في 16 ديسمبر 2023.

وقد أصيب بكسر في ساقه في حادث سير وهو في طريقه إلى هناك ودخل المستشفى لمدة ثلاثة أيام. وبعد هذا الحادث، بقي سلمان في منزله لمدة شهرين.

وبعد أن تعافى جزئيًا، كان يمشي متكئًا على عصا عندما داهمت قوات الأمن منزله في قرية ميردوك واعتقلته بعنف. ولم تقدم السلطات القضائية ولا المؤسسات الأمنية حتى الآن أي معلومات عن حالته أو مكان وجوده، مما تسبب في معاناة شديدة لعائلته.

كما يدعون المجتمع الدولي والمنظمات الدولية إلى إيلاء اهتمام جدي للوضع الخطير لحقوق الإنسان في إيران، وخاصة في سيستان وبلوشستان، واتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف هذه الفظائع.