الخميس,13يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارحقائق عن فيلق القدس (22) تدخل فيلق القدس في دول أمريكا اللاتينية

حقائق عن فيلق القدس (22) تدخل فيلق القدس في دول أمريكا اللاتينية

بقلم – حسين داعي الإسلام:

أمريكا اللاتينية هي المنطقة التي شن فيها قاسم سليماني حربا بالوكالة للنظام مع المجتمع الدولي، للتحايل على العقوبات وإقامة موطئ قدم للإرهابيين، ولتأمين ملاذ آمن، وغسل الأموال، وتهريب المخدرات، وتمويل العمليات في الخارج.

ووفقا للمشرعين الأمريكيين، تحصل الجماعات الإرهابية ما بين 300 مليون دولار و500 مليون دولار سنويا من خلال صفقات المخدرات في المناطق الحدودية في تشيلي وكولومبيا وفنزويلا وبنما ونقاط حدودية أخرى في أمريكا اللاتينية ، والجماعات التابعة لقوة القدس الإرهابية ، وخاصة حزب الله اللبناني ، هي من بين الجماعات العاملة في هذه المناطق.

تلفزيون صوت أمريكا 19 أكتوبر 2007: “بناء على أوامر من قاسم سليماني وتحت إشرافه ، أنشأ فيلق القدس الإرهابي العديد من الشركات التجارية والمالية والخدمية في مختلف بلدان أمريكا اللاتينية لتوفير تغطية مناسبة للأنشطة الإرهابية والتجنيد وتحويل الأموال للنظام. وكانت فنزويلا ونيكاراغوا هدفان لأطماع فيلق القدس”.

وفقا للخطة المشتركة لمشاريع البتروكيماويات بين إيران وفنزويلا في أربع سنوات وإنفاق ما بين 650 مليون دولار و 700 مليون دولار سيتم بناء مصنع في إيران ومصنع في فنزويلا. بعض القضايا الأخرى المتعلقة بالتحويل الرئيسي للأموال ورأس المال تشمل:

– استثمار 1 مليار دولار في صناعة النفط ، وبناء الجرارات والبناء في فنزويلا ، وإنشاء المناطق الصناعية بما في ذلك ورش الألمنيوم والصلب والحديد والخشب ، إلخ.

حقائق عن فيلق القدس (22) تدخل فيلق القدس في دول أمريكا اللاتينية

– بيع السيارات الإيرانية في كاراكاس مجمعة في مصانع مشتركة في فنزويلا

حقائق عن فيلق القدس (22) تدخل فيلق القدس في دول أمريكا اللاتينية

– افتتاح فرع بنك “توسعه و صادرات ايران” في كاراكاس

جميع هذه الاستثمارات تخص حرس النظام الإيراني وفيلق القدس الإرهابي، لكن المؤسسات التي أنشأها النظام تحت غطاء ثقافي في هذه الدول هي أساسا لتحديد وتجنيد وتدريب العناصر المتطرفة، وفي هذا الصدد يجب أن نذكر تشكيل طبقات مختلفة في ولايات تاتشيرا / ميراندا / بوليفار وسوليا. وتتم جميع هذه الحالات تحت إشراف مقر خاتم الأنبياء التابعة لحرس النظام الإيراني.

حقائق عن فيلق القدس (22) تدخل فيلق القدس في دول أمريكا اللاتينية

وقد أنشئت هذه الشركات والمنظمات في بلدان أمريكا اللاتينية باسم القطاع الخاص. لكن في الواقع فروع فيلق القدس و ووزارة المخابرات ومهمتهم الرئيسية هي تنفيذ مؤامرات إرهابية أو التهرب من عقوبات المجتمع الدولي.

حقائق عن فيلق القدس (22) تدخل فيلق القدس في دول أمريكا اللاتينية

ان نمو وتطور المؤسسات التابعة لفيلق القدس في أمريكا اللاتينية كان تحت إشراف قاسم سليماني، خاصة منذ العقوبات وإدراج فيلق القدس والحرس، وشخص قاسم سليماني، وأن دول أمريكا اللاتينية وآسيا تلعب دورا حيويا بالنسبة للنظام باعتبارها موطئ قدم للتطرف وتصدير الإرهاب.