الأحد,25سبتمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيصحيفة واشنطن بوست: بوش يتقدم نحو إقامة تحالف دولي لممارسة الضغط الحقيقي...

صحيفة واشنطن بوست: بوش يتقدم نحو إقامة تحالف دولي لممارسة الضغط الحقيقي على النظام الإيراني

Imageالثلاثاء 27 إيلول/ سبتمبر 2005

أوردت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها اليوم بعنوان «تحالف لمجابهة النظام الإيراني» يركز على محاولات إدارة بوش من أجل إقامة تحالف دولي لممارسة الضغط على النظام الإيراني وفرض العقوبات عليه, جاء فيها:« ان الحد الأدنى من التأثيرات المتوخية للعقوبات السياسية والاقتصادية ضد النظام الإيراني, هو وضع أوروبا والولايات المتحدة في الجانب القويم في خضم الصراع الدائر بين الملالي المعزولين وغير المؤهلين ابدًا لإدارة البلاد من جهة, و الصرخات المتصاعدة لأبناء الشعب الإيراني المطالبة بالحريات من جهة أخرى».

واضافت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها: واخيرًا أصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم السبت قرارًا لإحالة مخالفات نظام طهران إلى مجلس الأمن الدولي.

وكتبت الصحيفة رغم انه تم تخفيف لهجة القرار بسبب معارضة الصين وروسيا والدول غير المنحازة إلى حد ما حيث لم يذكر فيه موعدًا محددًا لإحالة الملف إلى مجلس الأمن, غير ان ادارة بوش بدأت تخطو خطوات تدريجية نحو ستراتيجية مفيدة أكثر: إقامة تحالف دولي يمتلك من القدرة والعزيمة ما يكفي لممارسة ضغط حقيقي على النظام الإيراني.

واضافت واشنطن بوست ان كاندوليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية كانت قد وضعت لبنة الأساس لهذه الستراتيجية في مطلع العام الحالي. وفي حينه, تخلت عن معارضتها لمفاوضات الأوروبين واعلنت دعمها عنا مدركة ان معارضتها للمفاوضات الأوروبية ستجعل كسب دعمهم للخطوات الهامة اللاحقة أمرًا صعبًا أكثر.

وعندما فشلت المفاوضات في شهر مثلما كانت تتوقع,فان الدول الأوروبية الثلاث وفت بعهدها ودعمت إحالة الملف إلى مجلس الأمن الدولي.

ويقول المسؤولون في إدارة بوش انهم يقبلون الآن ان الافق المنظور في مجلس الأمن قد يثير القلق بسبب الموقف المعارض للصين وروسيا غير انهم يقولون الجانب المهم هو التعاون بين الشاطئين للاطلسي معًا. واذا وصل المسار في منظمة الأمم المتحدة إلى طريق مسدود فان الحلفاء الغربيين سوف يجدون انفسهم أمام خيارين يا إما يقبلون بالتسليح النووي للنظام الإيراني أو إقامة تحالف لهم لمجابهته تمامًا مثل التحالف الذي كان يضغط على الكوريا الشمالية.

لقد تزايدت فرص وقوف الأوروبين بوجه النظام الإيراني بانتخاب أحمدي نجاد. وبعد أن حصل على فرصة بضعة أسابيع بذريعة مقترحات جديدة يطرحها في المنظمة الدولية, أكد أحمدي نجاد في خطابه المحرض الهمجي كرر خلاله ثلاث مرات بانه سوف يستأنف تخضيب اليورانيوم. وخلال خطابه هذا, قد قضى على أوهام حول اي توجه براغماتي قد يتجه إليه النظام الإيراني.

واضافت واشنطن بوست ان الضغط المركز للدول الغربية والذي يعني فرض عقوبات سياسية واقتصادية قد تجبر الملالي الحاكمين في نهاية المطاف إلى التخلي عن التمرد العدواني الذي يمثله أحمدي نجاد.

ان الحد الأدنى من التأثيرات المتوخية للعقوبات السياسية والاقتصادية ضد النظام الإيراني, هو وضع أوروبا والولايات المتحدة في الجانب القويم في خضم الصراع الدائر بين الملالي المعزولين وغير المؤهلين ابدًا لإدارة البلاد من جهة, و الصرخات المتصاعدة لأبناء الشعب الإيراني المطالبة بالحريات من جهة أخرى.

ان الفرصة المتاحة الآن بان الستراتيجية الجديدة تؤتي ثمارها. اما البراعة لواشنطن هي التواصل من إجل إقامة التحالف للأشهر القادمة…