السبت,22يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالتأکید علی ”قوة البديل” في مواجهة النظام الإيراني

التأکید علی ”قوة البديل” في مواجهة النظام الإيراني

حدیث الیوم:
موقع المجلس:
في مؤتمر التضامن مع المقاومة الإيرانية، و الذي عقد في باریس مؤخراُ، تحدث برونو ماسه، عمدة فيليه آدام، عن العدوان الإقليمي للنظام ومواجهة مجاهدي خلق لديكتاتورية الملالي وآفاق النصر، قائلاً: “لقمع الانتفاضات وعمليات وحدات المقاومة، أعلن خامنئي، ولي فقيه النظام الإيراني: إذا لم نحارب خارج إيران، يجب أن نحارب في شوارع إيران. يحاول إنقاذ حكومته من خلال إثارة العداء في الشرق الأوسط باستخدام قواته الوكيلة.

“على الرغم من القمع الوحشي، تطالب النساء بحقوقهن بصرخة ‘المرأة، المقاومة، الحرية’ وعلى الرغم من المشاكل الاقتصادية المتزايدة، أصبحن مصدر قلق، أو بالأحرى خوف، لقادة النظام الإيراني الذين يخشون من التوترات الاجتماعية الجديدة. في المقابل، لجأ النظام إلى إجراءات قمعية ضد الشعب، وخاصة النساء… ومع ذلك، يقاوم الشعب الإيراني. العديد من الرجال والنساء في السجون يقاومون ويناضلون. في أشرف 3، الذي زرته عدة مرات، اجتمع أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، الذين نجا ألف منهم من المجازر في السجون وبعضهم لا يزال يحمل آثار التعذيب على أجسادهم، ويحافظون على شعلة المقاومة مشتعلة. هناك قوة تنبعث من هذه المدينة تبهر كل زائر وتجعل النصر أمرًا لا مفر منه يومًا بعد يوم”.

کما في هذا المؤتمر للتضامن مع المقاومة الإيرانية الذي عُقد في بلدية الدائرة الخامسة في باريس، ألقى عدد من المنتخبين الفرنسيين والشخصيات البارزة والحقوقيين الفرنسيين كلماتهم.

التأمل في بعض هذه الخطابات يقدم صورة عن الصراع التاريخي للشعب الإيراني ضد الديكتاتورية المعادية للإنسانية التي تحكم إيران.

كما تحدث المتحدثون عن القضايا الجارية المتعلقة بالمقاومة الإيرانية ضد النظام الإيراني على الساحة السياسية والدولية.

تحدث جان بيير برار، النائب السابق في الجمعية الوطنية الفرنسية، عن سياسة المهادنة والدروس التي يجب استخلاصها من فشل هذه السياسة، قائلاً: “الملالي ليسوا أعداء سياسيين. إنهم وحوش ذوو رؤوس مرعبة ولا يجب أن نكون واهمين. الأفعى قد تحاول الإغواء، لكنها لا تزال أفعى. وهناك من ينتظرون فقط أن يتم إغواؤهم. لا يمكن التفاوض مع الملالي. النقاش ليس حول تغيير الملصق على كيس الطحين المزيف. يجب تغيير الطحين نفسه. من هذا المنظور، لا يوجد تسوية ممكنة مع الملالي، لأن التسوية يمكن أن تكون فقط صفقة وهذا غير مقبول. هذا يعني في النهاية عدم الوفاء بالنضالات (للشعب الإيراني).

وأضاف جان بيير برار: “هناك بديل موجود. يجب أن نكون على دراية بهذا الأمر وأن نعكس قوة هذا البديل، لأن الكثيرين يحاولون من وراء الكواليس، بالمؤامرات، منع ظهور هذا البديل، وهم مستعدون لتنفيذ انتقال يؤدي في النهاية إلى عدم تغيير أي شيء، باستثناء الملصقات. يجب ألا ننسى أبدًا هذا بالنسبة لأولئك الذين يعرفون أنفسهم كورثة العرش في إيران: الشاه كان هو نفسه السافاك، ووريث السافاك هو الذي أعاد تدوير كل نفايات عهد الشاه في سجون الديكتاتورية التي نعرفها.

حذر السيد برار، الذي أشار في خطابه إلى تجارب المقاومة ضد الفاشية والنضالات التاريخية في فرنسا، من المخادعين الذين يتحدثون عن “الانتقال” دون رفض نظامي الشاه والملالي، وأضاف: “الأفعى يمكن أن تأخذ رأسها إلى أي مكان. كن حذرًا، فطريقة نشر السم لا تتبع دائمًا الأشكال التي نعرفها. لذا كن حذرًا من أولئك الذين يعتقدون أنه قد يكون هناك انتقال ممكن. لا شاه ولا ملالي! قاتلهم! لكن لا ننسى أبدًا أولئك الذين مستعدون لبيع معتقداتهم بثمن بخس؛ بالطبع في إيران، ليس بثمن بخس جدًا، لأن (الملالي) لديهم موارد كثيرة. لذلك، يمكنكم تخيل كل أولئك الذين يعتقدون بأنفسهم كم يمكنهم الحصول على الثروات الطبيعية لإيران وسرقة (المال) الذي يحتاجه بناء إيران من أيدي الشعب المحروم.

كما تطرق جان بيير برار إلى الإرهاب الذي يصدره النظام الفاشي الديني في مواجهة المقاومة والبديل الديمقراطي الإيراني، مؤكدًا: “الملالي مجرمون. صديقنا أليخو فيدال كوادراس، نائب رئيس البرلمان الأوروبي السابق، الشخصية البارزة الإسبانية، المناضل من أجل حرية إيران، تعرض لهجوم في مدريد. لأن القتلة يريدون ضرب كل مكان. يريدون القضاء على كل من يقاومهم، ليس فقط الوطنيين الإيرانيين، بل كل من يتضامن معهم. محاولة التفجير في فيلبينت كانت مجرد مثال على ذلك.