الأربعاء,12يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاضرام النار في مبنى لمكتب المخابرات في إسلام آباد علی ید شبان...

اضرام النار في مبنى لمكتب المخابرات في إسلام آباد علی ید شبان الانتفاضة‌

موقع المجلس:

قام شبان الانتفاضة في إسلام أباد في محافظة كرمانشاه الغربية باضرام النار في مكتب مخابرات نظام الملالي، الذي يعد مركز تعذيب المناضلین.

استهداف شباب الانتفاضة مكتب عضو لمجلس خبراء للنظام 17 أبريل 2024

 

كما قام شباب الانتفاضة باضرام النار في مدينة قهدريجان في محافظة أصفهان وسط إيران من خلال استهداف بلدية المدينة.

اضرام النار في مبنى لمكتب المخابرات في إسلام آباد علی ید شبان الانتفاضة‌

إشعال النيران في المؤسسات الحكومية والجهات النهابة التابعة للسلطة يمثل تحذيرًا قويًا للسلطات، مما يعكس رفض الشعب للترهيب بهدف إجبارهم على التخلي عن سعيهم نحو الحرية والمساواة. تعكس هذه الأعمال إصرار الشباب الإيراني على محاسبة النظام على سياسته القمعية.

اضرام النار في مبنى لمكتب المخابرات في إسلام آباد علی ید شبان الانتفاضة‌

في إسلام آباد، استهدف شباب الانتفاضة مكتب المخابرات، مما أدى إلى اندلاع حريق تأثرت به جميع أنحاء المنطقة. وكانت رسالتهم واضحة: لن يسمحوا للنظام بتنفيذ تكتيكاته القمعية دون محاسبة.

تنفيذ النظام للقوانين الجديدة، اعتبارًا من 13 أبريل، والتي منحت قوات الأمن صلاحيات اعتقال وتغريم الأفراد ومعاقبتهم بسبب عدم الامتثال بقواعد الحجاب، أدى إلى تصاعد الغضب الشعبي. ولم تفلح حالات القمع العنيفة التي قامت بها قوات النظام إلا في زيادة التوترات.

رداً على جريمة القتل البشعة لناقل للوقود وإصابة آخرين أمس، قام شباب الانتفاضة في قهدريجان بمدينة أصفهان بإشعال النيران في مبنى البلدية، احتجاجاً على وحشية النظام. تعكس هذه الأحداث تضامن الشباب مع المجتمعات الفقيرة في سيستان وبلوشستان والمناطق الجنوبية، الذين يعانون من الصعوبات الاقتصادية التي تفاقمت بسبب سياسات النظام.

وقد أدت التقارير التي تحدثت عن إطلاق قوات الأمن النار بشكل عشوائي على ناقلي الوقود في المناطق الحدودية إلى وفاة عدد من الضحايا، مما زاد من غضب الشعب. في بندر عباس، قتل ناقل وقود جراء إطلاق النار من قبل شرطة النظام، مما أسفر عن مزيد من الخسائر في الأرواح البريئة.

وتجمع المتظاهرون خارج مكاتب النظام للتنديد بوحشية الشرطة، وهتفوا “لا نريد شرطة قاتلة”.

إن تصاعد الانتفاضة الشبابية في إيران يعد شهادة على فشل النظام في كبح روح المقاومة والحرية بين الإيرانيين. ويمثل نشاط الشباب الإيراني الحالي دليلاً جديداً على هذا الفشل في قمع رغبة الشعب في الحرية والمقاومة.