الأحد,19مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانایران..منددین بالعمل الإضافي القسري حملات احتجاجیة الممرضين والممرضات في مدن مختلفة

ایران..منددین بالعمل الإضافي القسري حملات احتجاجیة الممرضين والممرضات في مدن مختلفة

موقع المجلس:

اطلق ممرضين وممرضات من مستشفيات في مدن مختلفة في إيران يوم السبت حملات للاحتجاج على “العمل الإضافي القسري”. و هذا جاء حسب وكالة أنباء إيلنا.

وحسب ما ذکرة الوكالة، من بين الاحتجاجات ضد العمل الإضافي القسري ، اشتكى بعض الممرضين و الممرضات في مدينة مشهد إلى ديوان العدل.

كما أن حوالي 200 ممرض وممرضة في مستشفى رجائي في شيراز “ملأوا مطالب برفض العمل الإضافي الإلزامي” احتجاجا على “المناوبات المفرطة مقابل مال ضئيل جدا من العمل الإضافي القسري”.

ووفقا للتقرير، تقول الممرضات المحتجات إنهن لم يعدن على استعداد للاستسلام للعمل الإضافي القسري، وهو “مجرد عمل قسري”.

وأشارت إيلنا إلى أن بدل العمل الإضافي الإلزامي للممرضات “ضئيل جدا وهن يعملن ما بين 16 و 20 ألف تومان في الساعة”.

وقال محمد علي محسني بندبي، عضو لجنة الصحة في البرلمان : “بسبب السياحة في غربي محافظة مازندران، وخاصة نوشهر وتشالوس وكلاردشت، فإن عبء العمل على الممرضين والممرضات في منطقتنا مرتفع للغاية ويواجه المستشفى مشاكل مالية”.

الممرضون والممرضات في #شيراز ينظمون تجمعا احتجاجيا أمام الجامعة ووعدوا بالإضراب

وأضاف: “عبء العمل المرتفع وتأخر الأجور وانخفاض أعداد القوات وحجم المرضى الذين يذهبون إلى المستشفى تسبب في استياء نسبي”.

وقال برلماني النظام أيضا: “تكاليف المستشفيات مع التعريفات الحكومية المنخفضة ومع تأخير 8 أشهر على الأقل من قبل منظمات التأمين، تسببت المطالب المتراكمة لجامعة مازندران للعلوم الطبية وإهمال السلطات في زيادة عبء العمل على الممرضات”.

وفي وقت سابق، وصف أبو القاسم أبو طالبي، عضو المجلس الأعلى للتمريض، وضع هجرة كوادر التمريض من إيران بأنه “على شفا أزمة” ودعا إلى حل لها.

وفي إشارة إلى تدريب حوالي 10000 ممرضة سنويا ، أكد أنه في عام 2022 ، هاجر ما يقرب من 3000 ممرضة.

كما انتقد أبو القاسم أبو طالبي توظيف الممرضات بالتقطير ، قائلا إنه من أجل الوصول إلى مستوى 2.5 ممرضة لكل سرير، يجب أن يتضاعف العدد الحالي البالغ 240 ألف ممرضة في إيران ثلاث مرات.

الممرضات من بين الطبقات التي طالبت بمشاكل معيشتها السيئة في السنوات الأخيرة مع الاحتجاجات المستمرة

وقد قوبلت هذه الاحتجاجات في بعض الحالات بمواجهات، مثل ستة أشهر من الفصل من الخدمة بحق المتظاهرين.