الخميس,23مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارخامنئي المرهق بين “الصبر الاستراتيجي” و”الانتقام الصعب”

خامنئي المرهق بين “الصبر الاستراتيجي” و”الانتقام الصعب”

موقع المجلس:

اعتاد نظام الملالي علی استراتيجية إصدار الأزمات التي یواجهها في داخل ایران الی الخارج تحت عوان اصدار الثورة و نصرت المستضعفین في العالم. و تعني هذه الحیلة المدمرة لحیاة آلاف من ابنأء الدول، نقل مركز الأزمات إلى نقطة تشكل فيها مخاطر أقل على النظام. وكلما كانت بصمات النظام أبعد، كان ذلك أفضل وأكثر أمانا. وقد اعترف خامنئي نفسه مرارا وتكرارا بذلك، وأوضح أنه إذا لم يقاتل في العراق وسوريا، فعليه أن يرد على مطالب الشباب في همدان وكرمانشاه وطهران.حرب خامنئي من موقع ضعف أم قوة؟
مع إثارة خامنئي الجديد للحرب في المنطقة، بدأت جميع الأخبار والتقارير الإخبارية تدور تقريبا حول تصرفات النظام ونواياه وأهدافه وحساباته. الآن خرج “رأس الأفعى” من ححره ، وواجه العالم أحد آثاره المدمرة.

وحتى الآن، تجاوز عدد القتلى 33,000 ضحية وتعداد الجرحى عشرات الآلاف بين الفلسطينيين، إلى جانب نزوح أكثر من 1.5 مليون شخص في غزة، كنتيجة لهذا الحريق. بالإضافة إلى ذلك، يتورط النظام في تدخلاته عبر ميليشياته الوكيلة في العديد من البلدان الأخرى بما في ذلك العراق وسوريا ولبنان واليمن. ناهيك عن تبديد وإنفاق مليارات القنابل والطائرات بدون طيار وصواريخ كروز والصواريخ الباليستية، وبالطبع على حساب الشعب الإيراني المضطهد.

اصنع أزمة ، ثم قم بتغطيتها!

إذا كانت منظمة مجاهدي خلق الایرانیة تتحدث عن أزمة النظام وإرهابه منذ عقود، فإن هذا الاعتراف يأتي من فهم عميق لطبيعة أزمة النظام.

إنهم يعلمون أن إثارة النظام للحرب ليست من موقع قوة، بل من الوجه الآخر لعملة الأزمات والضعف والجمود الداخلي،

إذا كان النظام قد مهد الطريق في وقت ما لحرب السنوات الثماني مع العراق، وألقى بكل الطاقات المحررة من الثورة المناهضة للشاه في أتون الحرب، فإن تلك الشعارات المخادعة المتمثلة في “فتح القدس عبر كربلاء” ثم محاولة تشكيل ما يسمى ب “الهلال الشيعي” ، وإصدار فتوى ضد سلمان رشدي ، وزرع القنابل والمتفجرات في أمتعة الحجاج في مكة ، وتشكيل مختلف أنواع الجماعات الإسلامية المتطرفة، وصنع الحرب الطائفية في العراق، تفجير قبور الأئمة في سامراء، تصدير الإرهاب إلى مناطق بأفريقيا، زرع مفجرات في بلدان حول العالم، من لبنان في آسيا إلى الأرجنتين في أمريكا اللاتينية، إلخ. فهذه كلها كانت ومازالت أمثلة على إشعال النار والفتنة من أجل التغطية على مشاكله الداخلية ومآزقه.

خامنئي، الخاسر الاستراتيجي الأكبر

واستنادا إلى كل هذه التجارب، ينبغي أيضا النظر إلى الحرب الجديدة التي يثيرها خامنئي في هذا الإطار. لقد شن النظام حربا في وضع تعيش فيه إيران حالة مقلقة:

لقد ارتفع الدولار من 60 ألف تومان إلى 70 ألف تومان في غضون أيام، ويعاني اقتصاد النظام من وضع بائس. في 14 أبريل/نيسان، أخذ مزارعو أصفهان جراراتهم مرة أخرى وتوجهوا نحو مبنى المحافظة. خرجت حشود من الناس في قزوين إلى الشوارع واحتشد متقاعدون في أراك مرة أخرى. والشارع يشتعل.

في هذا الوضع الصعب بالنسبة للنظام، انهار العديد من قواته أو أصبحت مترددة. لقد انخفضت شرعية الولي الفقيه إلى ما دون الصفر ، إذا اجتاز قبل شهرين الانتخابات المزورة بنسبة 8 في المائة ، فإن وضعه أسوأ ووصل إلى نقطة حيث وفقا لهم أمام كل 50000 شخص في طهران ، يبقى شخص واحد موال لخامنئي: “في طهران المدينة الكبرى التي يبلغ عدد سكانها 9 ملايين نسمة ، حضر 142 مصليا فقط حتى نهاية الخطبة الأولى لكاظم صديقي! أي أن واحدا فقط من كل 50,000 مواطن من طهران فوق سن 15 عاما حضر صلاة الجمعة مع إمامة صديقي”. (عبد الرضا داوري ، بهار نيوز ، 12 أبريل).

والنتيجة هي أن إثارة النظام الأخيرة للحرب تتوازى بالضبط مع تفعيل أعمال القمع ضد النساء والمجتمع تحت اسم العفة والحجاب. الأزمة الخارجية هي غطاء للقمع الداخلي وكل هذا لمنع انتفاضة محتملة لا مفر منها بالنسبة للنظام.

ولن يتردد المنتفضون الإيرانيون في استغلال أي فرصة ذهبية من خلال قيادة وحدات المقاومة.