الإثنين,24يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارحقائق عن فيلق القدس (19):أعمال إرهابية وتحريضة على الحرب

حقائق عن فيلق القدس (19):أعمال إرهابية وتحريضة على الحرب

بقلم -حسين داعي الإسلام:

استغل نظام الملالي الظروف الجديدة التي نشأت في العراق والتوازن الجيوسياسي للمنطقة لصالح النظام بعد عام 2003، لتوسيع تدخلاته في دول المنطقة وزيادة تدخلاته في دول المنطقة:

نظام ولایة الفقیه في إیران بهدف الهروب من السقوط بید الشعب الإیراني والمقاومة الإیرانیة یؤجج نیران..

التحريض على الحرب في لبنان

شن حزب الله في لبنان بناء على طلب النظام الإيراني عمليات عسكرية بناء على طلب من نظام الملالي لتقويض سياسة السلام في الشرق الأوسط. في 12 يوليو 2006، اختطف حزب الله بناء على طلب من قادة النظام الإيراني،جنديين من إسرائيل التي قامت بدورها في محاصرة لبنان بحرا في 13 يوليو 2006، واندلعت الحرب بين إسرائيل وحزب الله في جنوب البلاد. خلال الحرب الإسرائيلية اللبنانية، قدم النظام الدعم السياسي والمالي والعسكري والثقافي والدعائي لحزب الله، وهو مجموعة أنشأها حرس النظام الإيراني في جنوب لبنان.

في كتاب حرس النظام الإيراني لمهدي أبريشمجي الذي نشر في عام 2007، قال سيد كاظم دلخوش، ممثل جيلان في برلمان نظام الملالي، في اجتماع خاص حول حرب لبنان : “بدأنا نحن الحرب في لبنان. وأضاف “انتهينا من خطة بدء هذه الحرب في الرحلة الأخيرة التي قام بها سيد حسن نصر الله إلى طهران قبل الحرب”.

حقائق عن فيلق القدس (19):أعمال إرهابية وتحريضة على الحرب

وكان النظام قد أقام عدة هيئات أركان في طهران ودمشق وسفارته في بيروت للمضي قدما في هذه الحرب في لبنان.

الف. تم إنشاء القيادة العامة الخاصة للبنان في وزارة الخارجية مع الأعضاء التالية أسماؤهم خلال الحرب.

1. العميد قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس

2. نائب فيروز آبادي رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة

3. طاهريان، نائب وزير المخابرات (نائب المخابرات في الشؤون الخارجية)

4. مهدي مصطفوي (وكيل وزارة الخارجية) – رئيس الأركان

5. السيدة أفخم، المديرة العامة للإعلام والصحافة في وزارة الخارجية

6. باقري، نائب وزير الخارجية للشؤون العربية والأفريقية

7. رحيم بور المدير العام لوزارة الخارجية الأوروبية

8. أصغر محمدي (المدير العام لمنطقة الشرق الأوسط العربية) – سكرتير الأركان

ب. هيئة أركان الأزمة التابع لفيلق القدس بقيادة قاسم سليماني قائد فيلق القدس لدعم الحرب اللبنانية

ج. هيئة اركان الأزمة في سفارة النظام في سوريا: برئاسة الملا أختري، منسق ساحة المعركة مع اثنتين من هيئات الأركان في طهران

أقام فيلق القدس في طهران هيئة أركان في سوريا للدعم، برئاسة الحرسي رضي موسوي. تم تشكيل هذا المقر في سفارة النظام في سوريا، وكانت تجري جميع التنسيقيات لتقديم الدعم للبنان لنقل الأسلحة والإغاثة في سفارة النظام الإيراني في سوريا … وكانت مسؤولة عن إسناد الجبهة اللبنانية.

حقائق عن فيلق القدس (19):أعمال إرهابية وتحريضة على الحرب

جولة جديدة من الأعمال الإرهابية في أفغانستان

في ربيع عام 2007، بدأ فيلق القدس التابع للحرس جولة جديدة من التدخل في أفغانستان. جاء في تقرير مجلة مجاهد في يونيو 2007 ما يلي:

قررت قيادة فيلق القدس الإرهابي التابع لفيلق القدس التابع للحرس استئناف جولة جديدة من الأعمال الإرهابية في بلدان المنطقة، بما في ذلك أفغانستان.

ووفقا لتقرير تم الحصول عليه من مقر الفيلق في طهران، وفي هذا الصدد يقوم الحرس بنقل وتسليم الأسلحة الثقيلة والخفيفة إلى الميليشيات المسلحة في أفغانستان، بما في ذلك صواريخ سام 7 أو ستريلا أرض-جو، والتي تسمى سهند 3 في الجيش ، والمتفجرات البلاستيكية، والألغام المضادة للأفراد، والألغام المضادة للدبابات، وبنادق الكلاشينكوف وقاذفات إطلاق الصواريخ، و مجموعة متنوعة من قذائف الهاون. ويتم نقل هذه الأسلحة مباشرة من قبل عناصر معسكر أنصار التابع لفيلق القدس الإرهابي في شمال شرق إيران بواسطة مركبة أو ماشية إلى مدينة سنجين بولاية هلمند أو قندهار في جنوب أفغانستان. بدأ عملاء النظام في أفغانستان، تحت اسم فرقة محمد رسول الله، سلسلة من الأنشطة الإرهابية في البلاد. وقد أسسها فيلق القدس التابع للحرس، وهو مهاجر أفغاني يعيش في إيران، ويعمل حاليا في ولايات فراه ونيمروز وأوروزغان وهلمند. في مقابلة إذاعية في 26 أبريل، قال رئيس ولاية فراه في أفغانستان، الجنرال سيد آقا صاحب ، في مقابلة إذاعية حول تدخلات الملالي الإرهابية في بلاده: “إن معارضي الحكومة الأفغانية وطالبان يتلقون الدعم المالي والعسكري من النظام الإيراني”.

حقائق عن فيلق القدس (19):أعمال إرهابية وتحريضة على الحرب

مثال آخر على تورط النظام وأنشطته الإرهابية في أفغانستان في ذلك الوقت هو الشراء والبيع الضخم للأسلحة الإيرانية الصنع في مقاطعة هرات الأفغانية، التي يسيطر عليها فيلق القدس. وفي أعقاب هذه التدخلات، حذر المسؤولون الأفغان وقادة التحالف في البلاد النظام الإيراني بالتوقف عن إرسال الأموال والأسلحة إلى قوات طالبان.