الخميس,23مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالسيناتور توم كوتون: آرين طباطبائي كانت جزءًا من عملية استخباراتية لوزارة خارجية...

السيناتور توم كوتون: آرين طباطبائي كانت جزءًا من عملية استخباراتية لوزارة خارجية النظام الإيراني

موقع المجلس:

قال السيناتور توم كوتون، العضو البارز في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي، يوم الخميس 11 إبريل، في جلسة الاستماع لمسؤولي وزارة الدفاع الأمريكية: إن القضية هي أريان طباطبائي كانت جزءاً من عملية استخباراتية لوزارة خارجية النظام الإيراني. كما عملت مع روب مالي الذي كان من أنصار النظام الإيراني وكان قيد التحقيق… ولم نسمع منكم أي توضيح في هذا الشأن حتى الآن

وفي سبتمبر 2023 طالب 31 عضوًا في مجلس الشيوخ الأمريكي، في رسالة إلى لويد أوستن، وزير الدفاع، بالتعليق الفوري للتصريح الأمني للعميلة المتسللة لنظام الملالي في البنتاغون.

وجاء في الرسالة، التي تم إعدادها بمبادرة من السيناتور روجر ويكر، الرئيس الجمهوري للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ: “نحن قلقون من أن يكون الشخص الذي يقال إنه خدم كجزء من العمليات الاستخباراتية لوزارة الخارجية في إيران يشغل حاليًا منصبًا رفيعًا في الوزارة، ويخدم في مجال الدفاع. ونحن نحثكم على اتخاذ إجراءات فورية لضمان عدم تعرض هذه الوزارة لخطر.”

في يوم الثلاثاء 26 سبتمبر/أيلول، أفادت سيمافور، أن أرين طباطبائي، التي تشغل حالياً منصب رئيس أركان مساعد وزير الدفاع للعمليات الخاصة والحرب المحدودة، كانت جزء مما يسمى بمبادرة خبراء إيران، التي “يشارك فيها كبار المسؤولين الإيرانيين”.

وتحاول وزارة الخارجية الإيرانية أن تبدأ بهدوء تعزيز صورة (حكومة) طهران ومواقفها بشأن قضايا الأمن العالمي – وخاصة برنامجها النووي.

وبحسب الاتصالات التي اطلعت عليها سيمافور، وافقت السيدة طباطبائي على الانضمام إلى مبادرة تتعلق بالنظام الإيراني مطلع عام 2014 بعد لقائها مع دبلوماسي إيراني مقيم في ألمانيا في براغ. وفي مناسبتين على الأقل، قامت السيدة طباطبائي “بالاتصال بوزارة الخارجية الإيرانية قبل المشاركة في البرامج السياسية”.

ويشير التقرير أيضًا إلى أن السيدة طباطبائي كانت تسعى للحصول على رأي الحكومة الإيرانية بشأن جلسة إحاطة للكونجرس تمت دعوتها إليها في يوليو 2014. المخاوف بشأن السيدة طباطبائي ليست جديدة.

وفي مارس 2021، بعد فترة وجيزة من تعيين السيدة طباطبائي مستشارًا كبيرًا في مكتب وكيل وزارة الخارجية لشؤون الحد من التسلح والأمن الدولي، أشار المعارضون الإيرانيون إلى تاريخ السيدة طباطبائي الطويل في تكرار حجج النظام الإيراني.

وفي أبريل 2021، طلب العديد من أعضاء مجلس النواب مراجعة التصريح الأمني للسيدة طباطبائي. وردا على ذلك، نفت إدارة بايدن هذه المزاعم ووصفتها بـ”الافتراء والتشهير”. ومع ذلك، فإن أحدث الادعاءات التي أوردتها سيمافور تشير إلى أن السيدة طباطبائي قد تكون لها علاقة مع النظام الإيراني تتجاوز بكثير ما ادعى حتى أشد منتقديها.