السبت,15يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارهجوم وحشي یشنه حراس سجن شيبان فی الأهواز على السجناء السياسيين

هجوم وحشي یشنه حراس سجن شيبان فی الأهواز على السجناء السياسيين

دعوة لبعثة لتقصي الحقائق لزيارة السجون الإيرانية والإفراج عن السجناء السياسيين

في يوم الثلاثاء 9 أبريل، عشية عيد الفطر، قام الحراس المتوحشون لسجن شيبان في الأهواز، بحضور مدير السجن محمد نيازي، والجلاد عبد الحسين غلام نجاد، رئيس حماية المعلومات في السجن، بمهاجمة العنبر 5، حيث يحتجز السجناء السياسيون، وقاموا بتدمير أو نهب جميع ممتلكات السجناء مثل الأسرّة والثلاجات والممتلكات الشخصية. وكان غلام نجاد قد قام شخصيا في مداهمات سابقة على سجن شيبان بإطلاق النار على السجناء وقتلهم، والآن أنشأ جناحا يسمى جناح “توابين” في سجن شيبان.
قبل هذا الاقتحامي الإجرامي، اعترض السجناء السياسيون على نقل أعداد كبيرة من سجناء الجرائم العنيفة إلى الجناح السياسي، لكن الجلادين في السجن ردوا باقتحام وحشي. يعاني السجناء السياسيون المحكوم عليهم بالسجن لمدد طويلة من آلام شديدة مثل آلام الكلى أو الأسنان أو الأمراض المزمنة مثل مرض التصلب العصبي المتعدد، لكنهم يحرمون من إمكانية العلاج أو الإجازة الطبية.
وفي سجن شيبان، الذي يتسع ل 3,500 شخص، يقبع أكثر من 5,000 سجين مع الحد الأدنى من الامكانات. يفتقر السجن إلى المرافق الطبية الأساسية، ونوعية طعام السجن سيئة للغاية وغير صحية مما يجعل السجناء يعانون من أمراض الجهاز الهضمي والفايروسي. يبيع متجر السجن السلع بسعر خمسة أضعاف مما يجعل العديد من السجناء الذين لا يستطيعون شراء الطعام ويضطرون إلى استهلاك طعام السجن الملوث ورديء الجودة، مما يؤدي إلى معاناة معظمهم من الجوع والمرض.
يستخدم الجلادون أساليب مختلفة للإساءة إلى السجناء مثل ضرب السجين بأنبوب بوليكا، وتقييد يدي السجين إلى أسوار السجن لفترات طويلة من الزمن، تصل أحيانا إلى يومين، واستخدام الصعق بالكهرباء، وسكب الماء الساخن أو الزيت الساخن على رأس السجين.
يتعرض السجناء السياسيون للتعذيب والاستجواب في مراكز الاحتجاز الأمنية في الأهواز قبل نقلهم إلى السجن العام. وفي واحد من أماكن التعذيب، المعروف باسم التابوت، يقوم الجلادون بتقييد أطراف السجين ووضعه في صندوق حديدي لا يصل ارتفاعه إلى 50 سم، ولا يستطيع السجين الحركة ويشعر بالعذاب حتى يفقد الوعي.
إن المقاومة الإيرانية تدعو مجلس حقوق الإنسان والمفوض السامي لحقوق الإنسان والهيئات الحقوقية الدولية العامة إلى إدانة هذا الهجوم والمعاملة الوحشية للسجناء في سجن شيبان، وتؤكد على ضرورة قيام البعثة الدولية لتقصي الحقائق بزيارة السجون الإيرانية واللقاء بالسجناء وخاصة السجناء السياسيين وضرورة إطلاق سراحهم. يجب طرد هذا النظام الإجرامي والمثير للحرب من المجتمع الدولي ويجب تقديم قادته، وخاصة خامنئي ورئيسي وايجئي، إلى العدالة لارتكابهم الجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية على مدى 4 عقود.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
10أبريل / نيسان 2024