الأربعاء,19يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالانقسام الطبقي في إيران ناجم عن ايدئولوجية حكم الملالي

الانقسام الطبقي في إيران ناجم عن ايدئولوجية حكم الملالي

بقلم – حسين داعي الإسلام:

تعج الساحة السياسية في إيران، الملوثة والمحتلة من قبل الملالي، بالتفاوت الطبقي الذي لا مفر منه، بغض النظر عن أبعادها الداخلية أو الدولية.

فقد تم التأكيد باستمرار على أن التفاوت الطبقي هو عامل أساسي سيؤدي في نهاية المطاف إلى تقويض النظام الثيوقراطي لولاية الفقيه.

ويندرج الانقسام الطبقي ضمن النخبة الحاكمة، الغاصبة والمستولية على موارد إيران، في إطار حفظ النظام. إنها أداة بيد الغرفة الأيديولوجية للنظام، تهدف إلى إبقاء الشعب الإيراني مستسلمًا، وتقييد أي حركة أو احتجاج أو تمرد، سواء على الصعيدين الفكري أو الجسدي.

وتكمن جذور هذا التفاوت وفشل مواجهة التلاعب والسرقة والنهب الحكومي، إلى جانب الفقر والعوز، في استراتيجية النظام لتقييد طاقات الشعب الإيراني. وتهدف هذه السياسة، بقيادة خامنئي، إلى “الحفاظ على النظام بأي ثمن”.

وتعمل الغرفة الأيديولوجية للنظام، من خلال تكثيف الانقسام الطبقي، على عدم إحساس الشرائح الكبيرة من السكان بالأزمات الاقتصادية فحسب، بل تسهم أيضًا في الانحلال الأخلاقي وانهيار الثقافة المجتمعية.

الانقسام الطبقي قنبلة موقوتة في إيران في ظل حكومة نظام الملالي

التفاوت الطبقي هو رغبة وأجندة نظام الملالي

التضخم واتساع الفجوة الطبقية في إيران

وتترتب على هذا التكثيف سلسلة من الهزات الاقتصادية والمعيشية والوجودية المتوالية، مما يؤدي إلى اضطرابات في التوازن الأسري والأخلاقي والثقافي، مما يعزز السيطرة الحكومية والاستبداد السياسي والاقتصادي.

ويظهر الانقسام الطبقي في النظام الديني بشكل واضح وملحوظ، حيث تتضح سلسلة من الموالين لمبدأ وصاية الولاية الفقيه، الذين يطيعون الأوامر من أعلى سلطة.

وقد تكاثرت هذه السلسلة من الموالين بشكل كبير على مدى العقود الأربعة، حتى أن منظوري النظام أنفسهم لم يعد بإمكانهم إنكار الواقع الضخم لهذه البنية الأوليغارشية.

وتشير صحيفة “جوان” التابعة للحكومة والمرتبطة بقوات الحرس، في عددها الصادر بتاريخ 6 أبريل 2024، إلى مسلسل النهب والسرقة والتفاوت الطبقي مع نواة الحزب الفاسدة. وتقول:

“يتأثر التفاوت الطبقي بتصرفات المسؤولين الذين يخدمون سلالتهم ونسبهم وعشيرتهم وقبيلتهم، داخل دائرة نصف قطرها الأوليغارشية، ولكن عندما يتعلق الأمر بالناس، فإما أن يتم استنفاد الموارد، وينتهي الوقت الإداري أو أن السيد الرئيس قد ذهب للصلاة وحان وقت الغداء للموظفين!”

وتلاحظ أن رثاء خامنئي ووكلاؤه وأئمة الجمعة حول الوضع الاقتصادي المتردي للشعب ليس سوى كذب وخداع. في حين يتم نشر خطاب “الأوليغارشية السلطة” من قبل مصدر الولاية الفقيه، مما يفيد القلة المتميزة التي أقسمت عليه.

وتعترف الصحيفة الحكومية بوجود استغلال موارد الشعب الإيراني في عنوان “التفاوت الطبقي المرير”، وتصفه بأنه واعٍ ومنقوص من قبل “أغلبية المسؤولين”:

“إن الأفراد المختلفين، اعتمادًا على قربهم وقرابتهم وقربهم من قلب السلطة، يعتقدون بشكل أساسي أنه عندما نستفيد، ليست هناك حاجة للصراخ بشأن التفاوت الطبقي! معظم المسؤولين لا يبالون به في مختلف الرتب”.

لقد أشرنا إلى أن تداعيات استمرار الانقسام الطبقي وتفاقمه تؤدي إلى انهيار الأخلاق والثقافة المجتمعية، مما يوضح التحليق الحكومي للحفاظ على سلطتها وسيطرتها على أساس هذا الانهيار.

الفجوة الطبقية في إيران

الفقر المنفلت، «الاختلاف الطبقي» و«ضائقة الطبقات الدنيا» في إيران

وأشارت صحيفة “أرمان” الحكومية، في عددها الصادر بتاريخ 6 أبريل 2024 تحت عنوان “استجداء رجال بملابس النساء”، إلى جزء من استراتيجية النظام في تدمير الأخلاق وتكثيف الانقسام الطبقي في إطار وصاية الولاية الفقيه.

“أحيانًا نسعى إلى اعتقال السيدة المتسولة، وعندما نعتقلها، نجد أنها رجل، ولكي لا تكون معروفة وتفوز بقلوب الناس بشكل أفضل وتكسب المزيد، ترتدي ملابس وتشادور نسائية!”

الحياة في إيران تحت حكم الملالي هي حياة مسيّسة اقتصاديًا وسياسيًا ودينيًا، تظهر الحكومة تدخلها في كل شيء، مما يكشف عن فهم الشعب الإيراني لحكومة تسعى لتملك كل شيء.

وتنتج هذه الفهم الداعي للأغلبية الحاسمة في المجتمع الإيراني لتفكيك أسس الأيديولوجية والسياسة والفقه الاستغلالي في إطار نظام الولاية الفقيه. وتعكس تصرفات المجتمع الإيراني ضد الحكومة هذه الدعوة بوضوح.