الخميس,23مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارنيران الغضب الشعبي تتصاعد ضد نظام الملالي

نيران الغضب الشعبي تتصاعد ضد نظام الملالي

الحوار المتمدن-سعاد عزيز کاتبة مختصة بالشأن الايراني:
لايخفى على أحد بأن نظام الملالي وعلى الرغم من الاجواءوالاجراءات الامنية المتشددة التي يتخذها من أجل المحافظة على أمنه وعدم حدوث أي تحرکات أو نشاطات مضادة له، لکن وکما أثبتت الايام والتأريخ بحد ذاته من إن القمع والاستبداد والطغيان مهما إزداد حتى بلغ حدودا ومستويات إستثنائية کما حدث ويحدث مع نظام الملالي، لکن إرادة الشعوب المضطهدة أقوى منها وإن التحرکات والنشاطات المضادة الجارية ضد النظام الکهنوتي في طهران دليل على ذلك.
في كرمانشاه، كرج، رشت، ايرانشهر، اصفهان، گرگان، انديمشك، وطبس نفذ الشباب الايراني الرافض للنظام عمليات متنوعة، بما في ذلك إحراق مراكز قمعية، وحواجز أمنية، وصور وشعارات تمثل النظام الحاكم. وتأتي هذه العمليات كرد فعل على الاستبداد والتضييقات التي يمارسها النظام ضد المواطنين، وتعد رسالة قوية تؤكد على عزم الشباب على إسقاط النظام وتحقيق الحرية والكرامة. وبنفس السياق في رشت شمال إيران ، قام الشباب بإشعال النيران في مايسمى بـ “حوزة علمية”، والتي تستخدمها الحكومة لترويج الأيديولوجيا وجذب الشباب للمشاركة في سياستها القمعية. بينما في ايرانشهربمحافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران ، تم إحراق مقرات بسيج للفتيات، والتي تعتبر أدوات رئيسية لقمع الأنشطة الاحتجاجية في المناطق التعليمية.
أما في كرمانشاه غرب إيران، فقد قام الشباب بحرق صور وشعارات للزعماء الحاكمين، بينما في كرج قاموا بنفس العملية مستهدفين بنرات قيادة النظام. كما شهدت مدينة اصفهان إشعال النار في صور زعماء النظام، بما في ذلك خامنئي وخميني. وفي مدنية جرجان، تم إحراق صورة الجزار قاسم سليماني، المعروف بدوره في مروج القمع والظلم والتدخل العسكري في العديد من البلدان، مما أسفر عن مقتل مئات الآلاف من السوريين بينما أصبح واحدًا من أبرز الشخصيات الإرهابية في العالم.
الملاحظة المهمة جدا هنا والتي يجب أخذها بنظر الاعتبار والاهمية، هي إن هذه النشاطات تأتي في غمرة قيام النظام بمسرحية الاحتفال بما يسميه کذبا ودجلا”يوم القدس”، وفي خضم التصريحات المتشددة التي يطلقونها والتي تٶکد على قوة النظام وتماسکه ومن إن أوضاعه طبيعية وکل شئ على مايرام، لکن هذه النشاطات المزعزعة لأمن النظام، تکشف حقيقة إن هذا النظام ليس إلا مجرد نمر من ورق وإن کل مايقوله ويدعيه لايغير من حقيقة تضعضعه وضعفه وإنحلاله ومن إنه يسير بإتجاه هاوية السقوط.
هذه النشاطات الثورية المميزة التي يقوم بها الشباب الايرانيون ضمن الخلايا التابعة لمنظمة مجاهدي خلق، تجسد في الحقيقة نيران الغضب الشعبي التي تتصاعد يوما بعد يوم أکثر فأکثر ضد نظام الملالي وهي نشاطات لاتتوقف حتى اللحظة التي يشهد فيها العالم کله سقوط هذا النظام ورميه في مزبلة التأريخ.