الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخباربعد العديد من التبريرات، اعتراف امام جمعة‌ طهران بسرقة 1000 ملیار تومان

بعد العديد من التبريرات، اعتراف امام جمعة‌ طهران بسرقة 1000 ملیار تومان

موقع المجلس:

إاضحی انتشار الفساد ونهب ممتلكات الناس على نطاق واسع من قبل مسؤولي نظام الملالي والمؤسسات التابعة له، بما في ذلك الحرس، منتشر على نطاق واسع لدرجة أنه من وقت لآخر خلال الصراع على السلطة بين عصابات النظام، يتم الكشف عن بعضها. هذا بالإضافة إلى سيطرة خامنئي والحرس على جميع مفاصل الاقتصاد الإيراني.

وتأتي هذه السرقات الهائلة في وقت يعترف فيه مسؤولو النظام ووسائل الإعلام بأن أكثر من 80 في المائة من الناس يعيشون تحت خط الفقر وأن حوالي 70 في المائة من السكان يعيشون تحت خط الفقر المطلق.

و لقد اعترف الملا محمد كاظم صديقي، إمام صلاة الجمعة، في طهران، بعد حوالي ثلاثة أسابيع وبعد العديد من التبريرات، بسرقة 1000 مليار تومان من حديقة أوزغول وادعى: “كان هناك إهمال في إنشاء المعهد أن هذا الإهمال كان من جانبي، لم أكن على علم بأعضاء المعهد وأطلب الصفح عن حدوث الإهمال في حضرة الله”.

ودعا إلى استقالة الملا صديقي وقال: “يجب على كاظم صديقي الاستقالة من جميع مناصبه والتقاعد.

ومن الجدير بالذكر أنه خلال حرب العصابات على رأس حكم الملالي، تم الكشف في طهران عن تهمة واحدة بسرقة الملا محمد كاظم صديقي، إمام صلاة الجمعة في طهران والتي بموجبها كان قد سجل وسرق حديقة كبيرة تبلغ قيمتها حوالي 1000 مليار تومان من خلال شركة يديرها أبناؤه. وقيل له إنه أجبر على الاعتراف.

الفساد في الصميم: الكشف عن قبضة الأوليغارشية لنظام إيران

ذات الصلة

كشف فساد ضخم لخطيب الجمعة في طهران

يزعم تقرير نُشر مؤخرًا وجود فساد متعلق بكاظم صديقي، إمام الجمعة في طهران، إيران. ویقول التقرير أن صديقي استحوذ على عقار ضخم تقدر قيمته بأكثر من تريليون تومان.

إضافة إلى ذلك، يفيد تقرير آخر أن عوائد فندق جهان بمدينة مشهد حيث يرتادها الزوار بمليارات التومانات يتم إيداعها في حساب كاظم صديقي.

فيما يتزايد الغضب الشعبي بسبب شدة الفقر و الفساد في النظام الإيراني، وتأخذ أخبار الاختلاس من قبل المسؤولين اهتماما جديداً في الأخبار يوماً بعد يوم. لكن هذه المرة تصل الاتهامات إلى رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في النظام وتثير الدهشة.

من مؤسس المدرسة إلى الاستيلاء على الأراضي

وقبل تعيينه إمامًا لصلاة الجمعة في طهران، لعب صديقي دورًا مهمًا في النظام القضائي للبلاد. أسس مدرسة خميني في منطقة أزکل الراقية بطهران. ومع مرور الوقت، زُعم أن صديقي قام بتوسيع نطاق المعهد من خلال الاستحواذ على الأراضي المحيطة به، مما أدى في النهاية إلى إنشاء عقار ضخم يتجاوز 23000 متر مربع في شمال طهران.

ويزعم التقرير أيضًا أن جزءًا من هذه الأرض، وهي حديقة بمساحة 4200 متر مربع في الزاوية الشمالية الشرقية، تم نقلها بشكل مثير للجدل إلى شركة خاصة تُسمى “بيروان-أنديشه قائم”. ومن اللافت للنظر أن هذه الشركة تُعتبر صديقي وأبناءه هم المالكون الرئيسيون.