الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارمجلس اللوردات في لندن-نقاش حول دور الجامعات والطلاب الإيرانيين في انتفاضة الشعب...

مجلس اللوردات في لندن-نقاش حول دور الجامعات والطلاب الإيرانيين في انتفاضة الشعب الایراني 

موقع المجلس:

خلال اجتماع في مجلس اللوردات البريطاني، ناقش عدد من أعضاء مجلسي إنجلترا وممثلي المجتمع الأكاديمي الإيرانيين المقيمين في هذا البلد، دور الجامعات والطلاب الإيرانيين في انتفاضة الشعب الایراني من أجل الحرية والجمهورية الديمقراطية في البلاد. وأكد المتحدثون في هذا اللقاء أن الإصرار والإرادة التي أبداها الشعب الإيراني، وخاصة الشباب والأكاديميين، في الحرب ضد الحكام المتعطشين للدماء في إيران، هي أمر ملهم وحوّل الجامعات إلى مراكز حيوية للنشاط والمقاومة.

و لقد عقد نواب البرلمان البريطاني  وأعضاء المجتمع الأكاديمي الإيراني المقيمون في المملكة المتحدة جلسة في مجلس اللوردات. تناولت الجلسة العديد من القضايا المهمة والملحة التي تهم المجتمع الإيراني المقيم في المملكة المتحدة.

وتم أيضًا تناول قضايا أخرى مثل استمرار الحركة الاحتجاجية في إيران وتنظيم معارض الكتب وعرض صور الشهداء تضامنًا مع الانتفاضة الوطنية في البلاد. كما تمت مناقشة الوضع الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع الإيراني وتأثير الأزمات الاقتصادية والتضخم وارتفاع أسعار النفط على حياة المواطنين.

البارونة أولون، عضو مجلس اللوردات في إنجلترا، والتي قد ترأست الجلسة بصفتها خبيرة في الشؤون الأكاديمية والكتابة والبحث نظرًا لخبرتها الطويلة في تدريس القانون بالجامعة لمدة عشرين عامًا وكونها رئيسة لجامعة أيرلندا الوطنية لمدة عشر سنوات.

وفي كلمتها، أشارت البارونة أولون إلى مقاطعة الشعب للانتخابات الأخيرة في النظام، معتبرة هذه المقاطعة شهادة على الشجاعة الكبيرة والرغبة المتزايدة في التغيير نحو إقامة جمهورية ديمقراطية في إيران. وأكدت: “كأكاديميين ومثقفين، تقع على عاتقنا مسؤولية التضامن مع الشعب الإيراني في نضاله من أجل الحرية والديمقراطية.”

اللورد ويتي، العضو البارز في مجلس اللوردات والوزير السابق، أثنى على مقاومة الطلاب الذين واجهوا الخطر والسجن والتعذيب وحتى القتل في كثير من الحالات، واصفًا جهودهم بأنها “مثيرة للإعجاب للغاية”. وأشار إلى المقاطعة الواسعة النطاق للانتخابات الأخيرة، مؤكدًا أن فشل هذه الانتخابات، كما اعترف به النظام نفسه، يدل على عدم ثقة حتى الفئات السلبية من الشعب الإيراني في النظام وعدم إيمانهم بقدرته على تحسين الأوضاع.

مارتن داي، عضو مجلس العموم عن الحزب الوطني الاسكتلندي، تحدث عن الدور الذي يمكن أن يلعبه البرلمانيون في دعم الفصائل المتمردة، قائلاً: “يمكننا طلب من حكومتنا اتخاذ الموقف الصحيح. وهذا ما فعلته أنا وزملائي من كافة الأحزاب. يجب علينا دعم المعارضة بشكل كامل وتشجيع الأشخاص الناشطين على الأرض ليعلموا أن لهم أصدقاء في جميع أنحاء العالم.”

جيم شانون، عضو برلمان المملكة المتحدة عن حزب الاتحاد الوطني الأيرلندي، ناقش دور الجامعات في تشكيل المسار الديمقراطي للدول وأعرب عن إعجابه بالنساء في إيران ودورهن القيادي في الانتفاضة، مشددًا على أهمية التضامن مع الشعب الإيراني في وجه القمع. وأشاد بخطة السيدة رجوي المكونة من 10 نقاط كخريطة طريق لإيران ديمقراطية، داعيًا إلى دعم الجماعات المتمردة والحق في الدفاع عن النفس ضد الحرس الثوري الإيراني.

روبرت وارد، نائب عمدة سيلدون ومجلس إدينغتون بورو، تطرق إلى أهمية دعم البديل الديمقراطي الممثل في المجلس الوطني للمقاومة، مؤكدًا على قابلية هذا البديل للتطبيق وضرورة دعمه بینما قال: يشكل النظام الإيراني تحديا مهما للغاية للعالم. ولحسن الحظ، هناك بديل، وهو المجلس الوطني للمقاومة الایرانیة ورئيسته المنتخبة مریم رجوي. هناك شيء يجب مراعاته في برنامج النقاط العشر وهذا بديل ديمقراطي قابل للتطبيق، ويتعين علينا أن ندعمه.

قالت الدكتورة يانا سوليكوفا، رئيسة قسم البحث والتطوير بجامعة لندن، في جزء من حديثها عن النضالات الطلابية خلال انتفاضة 2022: “خلال انتفاضة عام 2022، اتخذت الجامعات الإيرانية دورًا محوريًا في الاحتجاج ضد النظام الإيراني. ردًا على ذلك، اتخذ النظام إجراءات قمعية، مستعينًا بالمنظمات الاستخباراتية والقمعية داخل الجامعات، وفرض ضغوطًا غير مسبوقة على الطلاب.”

“على الرغم من الإجراءات القمعية التي يفرضها النظام، لا يزال الطلاب الإيرانيون يناضلون من أجل الحرية والعدالة، متحدين النظام بإصرار لا يتزعزع في مواجهة الشدائد. ومن الضروري أن يدعم المجتمع الدولي ونشطاء حقوق الإنسان الطلاب الإيرانيين دون تردد، ويمكن تقديم هذا الدعم بطرق متنوعة، بما في ذلك الدعم للمقاومة المنظمة للشعب الإيراني.”

وأكد فلاديمير، الناشط السياسي من أوكرانيا، على أهمية الكفاح ضد الدكتاتوريات في جميع الدول التي تواجهها.

“لقد اجتمعنا اليوم لمعالجة قضية ملحة ذات أهمية ليس فقط للشعب الإيراني ولكن لكل دولة تسعى إلى الديمقراطية. الأكاديميون الإيرانيون في المنفى، بالتعاون مع المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، نظموا هذا الاجتماع للتأكيد على انتهاكات حقوق الإنسان في إيران والدور الهام للأكاديميين في الدفاع عن المبادئ الديمقراطية. تتجاوز أهمية هذا التجمع حدود إيران، وترتبط بالنضالات المشتركة للدول في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك أوكرانيا. وعلى الرغم من مواجهته للقمع الوحشي، أظهر الشعب الإيراني، مرارًا وتكرارًا، رغبته في التغيير، متظاهرًا بشجاعة في الشوارع ومطالبًا بحقوقه. كأعضاء في المجتمع الدولي، يقع على عاتقنا واجب التضامن مع الشعب الإيراني ودعم جهوده نحو التغيير الديمقراطي.”

أكد مهدي صفارمنش ، مدير العلاقات العامة للأكاديميين في المنفى، في كلمته، مشيرًا إلى قمع الطلاب في الجامعات من قبل ديكتاتوريتي الشاه والجمهورية الإسلامية:

“منذ الثورة في عام 1979، واجهت الجامعات الإيرانية بشكل مستمر ضغوطًا وتوترات من الأنظمة الديكتاتورية. في عام 1980، شن النظام هجومًا متزامنًا على الجامعات، مما أسفر عن مقتل وإصابة مئات الطلاب وإغلاق العديد من المؤسسات التعليمية ردًا على معارضة الطلاب وسعيهم نحو الحرية. خلال هذه الفترة، تم اعتقال، وسجن، وطرد عدد كبير من الطلاب والأكاديميين الذين لم يتحالفوا مع النظام أو عارضوا سياسته. أنا شخصيًا، كطالب في السنة الثانية في علم النفس آنذاك، تعرضت لهذا الحرمان. تم اعتقال العديد من الطلاب النخبة في الجامعات بسبب دعمهم لجماعات سياسية معارضة، مثل منظمة المجاهدين. في العقود الأربعة الماضية، وخصوصًا في العامين الأخيرين، قام النظام الإيراني بتطهير أكثر من 70% من الجسم الأكاديمي والعلمي.”

نرجس رحمن فرد، خبيرة في الطب النفسي وطالبة دراسات عليا في أبحاث الطب النفسي، كانت المتحدثة الأخرى في البرنامج، وأشارت إلى أن:”سكان إيران يتميزون بشبابهم، حيث يقل عمر حوالي 64% من المواطنين عن 35 عامًا. الشباب لا يرون مستقبلاً لأنفسهم تحت حكم النظام الاستبدادي الحالي.”

“يواجه الطلاب والشباب الإيرانيون قمعًا شديدًا في المدارس والجامعات، فضلاً عن التعرض للاعتقال والتعذيب. وقد تم إعدام أشخاص، مثل محسن شكاري، ومجید رضا رهنورد، ومحمد قبادلو، لمعارضتهم النظام بعد انتفاضة 2022.”

“تحت حكم هذا النظام القمعي، يواجه الطلاب والأكاديميون تحديات وعقبات ضخمة. قمع النظام الإيراني للحريات وسوء معاملته للمثقفين خلق بيئة معادية للراغبين في التعليم والبحث.”

قالت السيدة شيدا أوركي، أستاذة جامعية: “بسبب أنشطتي السابقة، تعرض العديد من أفراد عائلتي في إيران للمعاناة. خصوصًا أنا وأحد أقارب زوجتي الذين اعتُقلنا بسبب مشاركتنا في مظاهرة سلمية عام 1980، وحُكم علينا بالسجن لمدة ثماني وتسع سنوات على التوالي. في عام 1988، طلب الخميني من جميع السجناء التوبة، وأُعدم من رفض وقال لا خلال ذلك الشهر. كما أُعدم ثلاثة من أفراد عائلتي. وفي عام 1983، أُلقي القبض على شقيقة زوجتي واختطفت من منزلها بعد أن أخبرت أحد أصدقاء العائلة عبر الهاتف بأنها تستطيع توفير المأوى لمن فروا أثناء المظاهرات، وتُوفيت بعد ثلاثة أيام. هذه مجرد قصة واحدة من بين العديد من العائلات التي فقدت أحباءها لمجرد قولهم لا للملالي والحكومة الاستبدادية.”

أمير حسين بورمهدي، طالب الهندسة الطبية الحيوية، تحدث قائلًا: “أولاً، يعاني الشباب في إيران من الفقر والحرمان بسبب السياسات الرجعية لنظام الملالي. ثم أكدت على الدور الفعال للطلاب في الانتفاضة ضد القمع والديكتاتورية، مؤكدًا أنه من واجبنا أن نكون صوت الشعب الإيراني في جميع أنحاء العالم.”

روزا زارعي، طالب العلاقات الدولية بجامعة سيتي في لندن، أكدت على الوحشية التي يمارسها النظام ضد الطلاب والطالبات في إيران، قائلًا: “كطالب، أشعر بمسؤولية كبيرة للوقوف إلى جانب الطلاب الشجعان والشعب الإيراني في نضالهم من أجل حقوقهم وحرياتهم. لذا، أطلب من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ دعم الفصائل المتمردة في إيران، التي يشكل الطلاب والناشطون الشباب الغالبية العظمى منها، والذين يخاطرون بحياتهم لكشف أعمال العنف وانتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها النظام.”

“في الختام، أود أن أشير إلى أهمية التركيز على محاكمة الحرس الثوري، والتي يجب أن تتم. لكن يجب أيضًا أن يُعترف بحق الشعب الإيراني في مقاومة النظام وكفاحهم من أجل الحرية.”