الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخباردعوة لتمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في ایران خلال اجلاس...

دعوة لتمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في ایران خلال اجلاس الدورة الخامسة والخمسون لمجلس حقوق الإنسان

موقع المجلس:

في ظل تزايد الاهتمام الدولي بحقوق الإنسان وضرورة الحفاظ على كرامة الفرد في جميع أنحاء العالم، يأتي الاجتماع الخامس والخمسون لمجلس حقوق الإنسان باعتباره منبرًا رئيسيًا لمناقشة التحديات والانتهاكات التي تواجه الإنسانية في العصر الحديث. في هذا السياق، تبرز سحر ثنائي، ممثلة المنظمة غير الحكومية للمنظمة الدولية للمساواة بين النساء، كصوت قوي يناشد المجتمع الدولي للتجديد والتأكيد على أهمية مهمة الفريق الأممي المستقل لتقصي الحقائق حول إيران.

ومن خلال خطابها الملفت للنظر، تسلط ثنائي الضوء على الجهود الجبارة التي بذلها الفريق لتسجيل وإبراز الانتهاكات الجسيمة في إيران كجرائم ضد الإنسانية، مثيرةً بذلك الاهتمام نحو الحاجة الماسة لمواصلة هذه المهمة الحيوية. تأتي هذه الدعوة في وقت حرج، حيث تكشف الإحصائيات الصادقة عن مقتل 551 متظاهرًا على يد القوات الأمنية، من بينهم 49 امرأة و68 طفلًا، في ظل استخدام مفرط وغير مبرر للقوة، بما في ذلك الأسلحة النارية والبنادق الهجومية.

جنيف: تقرير بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق حول انتهاك حقوق الإنسان في إيران

تقصي الحقائق الأممية: التمييز المنهجی ضد النساء والفتيات في إيران أدى إلى جرائم ضد الإنسانية

تقرير لجنة تقصي الحقائق للأمم المتحدة في الذكرى الأولى لانتفاضة 2022 في إيران

كلمة سحر سنائي، ممثلة المنظمة غير الحكومية للرابطة الدولية للمساواة بين الجنسين:

تعرب الرابطة الدولية لمساواة المرأة عن شكرها للجنة المستقلة لتقصي الحقائق بشأن إيران على تقاريرها التي وصفت الانتهاكات في إيران بوضوح بأنها جرائم ضد الإنسانية. وبالنظر إلى التقرير، أود أن ألفت انتباهكم إلى النقاط التالية:

أظهرت إحصائيات موثوق بها أن 551 متظاهرًا قُتلوا على يد قوات الأمن، من بينهم 49 امرأة و68 طفلًا على الأقل. كانت معظم الوفيات نتيجة لاستخدام الأسلحة النارية، بما في ذلك البنادق الهجومية.

ووجدت اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق أن قوات الأمن استخدمت القوة بشكل غير ضروري وغير متناسب، مما أدى إلى مقتل وإصابة المتظاهرين بشكل غير قانوني. نمط الإصابات الجسيمة، خاصة في العيون، أدى إلى إصابة عدد كبير من النساء والرجال والأطفال بالعمى. كما توجد أدلة على عمليات القتل خارج نطاق القضاء.

وتم تعذيب السجناء من قبل مسؤولي النظام الإيراني لاستخلاص الاعترافات أو لأغراض الترهيب أو الإذلال أو العقاب. ووفقًا لبعض المنظمات الحقوقية، يمكن أن يصل عدد المعتقلين خلال الاحتجاجات إلى 60 ألف شخص.

وتم نقل العديد منهم معصوبي الأعين وفي سيارات بدون علامات، بما في ذلك سيارات الإسعاف. وتم اعتقال مئات الأطفال، بما في ذلك الأطفال الذين تبلغ أعمارهم عشر سنوات، دون معرفة مكان وجودهم. وقد تعرضوا، مثل البالغين، للتعذيب الجسدي والنفسي والجنسي الشديد، بما في ذلك الاغتصاب.

سعادة الرئيس، هذا التقرير يوضح حجم الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي ترتكبها القوات الأمنية بأمر من السلطات العليا في النظام. إن الرابطة الدولية لمساواة المرأة تطلب من ممثلي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة دعم تمديد ولاية هذه اللجنة لضمان استمرار تسليط الضوء على هذه القضايا ومحاسبة المسؤولين.

نحن، في الرابطة الدولية لمساواة المرأة، نعتقد بأن تجديد ولاية بعثة تقصي الحقائق هو خطوة ضرورية لضمان العدالة للضحايا وتوفير الحماية للمدنيين من أعمال العنف والاضطهاد. إن الضغط الدولي المتواصل والرقابة الدقيقة ضروريان لإجبار النظام على وقف انتهاكات حقوق الإنسان والبدء في احترام القوانين والمعايير الدولية.

وفي ضوء هذه الأدلة الدامغة والشهادات المروعة، ندعو المجتمع الدولي إلى العمل بشكل جماعي وحاسم لدعم تمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في إيران. إن الوقت حان لتجديد التزامنا بحقوق الإنسان وكرامة الفرد، ونحن نثق بأن مجلس حقوق الإنسان سيقوم بدوره في هذه اللحظة الحرجة.

شكرًا لكم على اهتمامكم ودعمكم المستمر في الدفاع عن حقوق الإنسان والعدالة العالمية.