الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةخامنئي بین کماشة صدى المقاومة في إيران و تشدید الصراع الداخلي

خامنئي بین کماشة صدى المقاومة في إيران و تشدید الصراع الداخلي

موقع المجلس:

اضحی الصراع داخل الهرم القيادي للنظام واضح للعيان، حيث أن توطيد السلطة المتوقع من خلال الانتخابات المرحلية وحل معضلة الخلافة لم يتحقق كما كان مخططا له. وبدلاً من ذلك، يجد النظام نفسه متورطاً في صراعات داخلية، مع شبح الاضطرابات المدنية الذي يلوح في الأفق بشكل أكبر من أي وقت مضى. فضلاً عن ذلك فإن مغامرات النظام في الخارج، وخاصة في غزة، فشلت في تحويل الانتباه عن إخفاقاته الداخلية، الأمر الذي أدى إلى المزيد من الكشف عن نقاط ضعفه الاستراتيجية.

وفي خضم هذه التحديات، كان دور منظمة مجاهدي خلق الإيرانية كبديل ديمقراطي مهمًا بشكل ملحوظ. إن قدرة مجاهدي خلق على حشد دعم دولي واسع النطاق وتنسيق سلسلة من الحملات العالمية تؤكد جدوى وجود معارضة منظمة قادرة على تحدي شرعية النظام وتقديم رؤية لإيران ديمقراطية.

وفي قلب المشهد السياسي الإيراني، تتردد أصداء خطاب الولي الفقیة علي خامنئي في عيد النوروز، كاشفة عن نظام متورط في تناقضاته وأزماته. إن خطاب خامنئي، الذي يهدف ظاهرياً إلى غرس الأمل والإيمان بالمستقبل، يسلط الضوء عن غير قصد على الشعور السائد بالجمود واليأس الذي استولى على النظام من الداخل. ويتناول هذا التحليل المعنى الضمني لتصريحات خامنئي، ويكشف عن التوترات والتحديات الأساسية التي تواجه قیادة‌ النظام.

وكان خطاب خامنئي، الذي كان ظاهرياً رسالة تفاؤل ومرونة، تتخلله إشارات إلى المصالح الوطنية والمستقبل المشرق المبني على الأمل والإيمان. وشدد على أهمية إبقاء الأمل في نفوس الشعب الإيراني، معتبراً أن التقدم مرهون بالإيمان الجماعي بإمكانية التقدم والتغيير. ومع ذلك، فإن هذه الدعوة إلى التفاؤل تبدو متناقضة مع الواقع على الأرض، لأنها تأتي على خلفية خيبة الأمل والمقاومة واسعة النطاق بين الشعب الإيراني.

لقد أظهر الشعب الإيراني، بعيدًا عن كونه الجمهور المقصود لتحذيرات خامنئي، رفضه القاطع لمبادرات النظام من خلال مقاطعته لما يسمى بالانتخابات في الأول من مارس ومشاركته المستمرة في سلسلة من الاحتجاجات التي لا تقهر في الشوارع طوال عام 2022. إن أعمال التحدي لم تهز أسس حكم خامنئي فحسب، بل أشارت أيضاً إلى الصدع الذي لا يمكن حله بين الحكومة ومواطنيها.

ويمكن تفسير خطاب خامنئي على أنه محاولة يائسة لحشد الموالين المتبقين داخل جهاز النظام – وخاصة القوى القمعية التي لعبت دورًا أساسيًا في الحفاظ على قبضته على السلطة. ویشمل هؤلاء الحرس، وميليشيا الباسيج، وقوات الأمن، وشبيحة النظام، الذين كانوا تاريخياً بمثابة حصون ضد الانتفاضات، ويتم تحفيزهم الآن من خلال الوعود بالمكافآت والإسكان وزيادة الرواتب لقمع المعارضة المزدهرة.

وفي الرد على الأزمة المتصاعدة، يبدو خطاب خامنئي المليء بالأمل وكأنه محاولة مستترة لتهدئة العناصر المحبطة داخل النظام، وحثهم على المثابرة في مواجهة المعارضة المتصاعدة. ومع ذلك، يبدو أن هذه الاستراتيجية بدأت تفقد فعاليتها، حيث قوبلت دعوات الأمل والإيمان بشكل متزايد بالتشكك والمقاومة من كل من منفذي النظام والسكان على نطاق أوسع.

أعلنت المقاومة الإيرانية عام 1403 (2024) عام “الانتفاضة والتمرد”، مما يعكس التزامها الثابت بتحدي سلطة النظام والدعوة إلى تغيير تحويلي في إيران. ويمثل هذا الإعلان منعطفا حاسما في نضال إيران الطويل من أجل الحرية والديمقراطية، ويؤكد الروح التي لا تقهر لأمة مصممة على استعادة مستقبلها من براثن الطغيان.

وبينما تقف إيران في هذه اللحظة المحورية، أصبحت التناقضات والتحديات داخل النظام مكشوفة، مما يكشف عن قيادة تتصارع مع التهديدات الوجودية من الداخل والخارج. إن محاولات خامنئي لإخفاء نقاط الضعف هذه خلف خطاب الأمل والتقدم لا يمكن أن تحجب القضايا العميقة التي تستمر في تقويض استقرار النظام. إن حركة المقاومة المستمرة، التي يدعمها اعتراف المجتمع الدولي المتزايد بدور منظمة مجاهدي خلق، تمثل منارة الأمل لإيران ديمقراطية ومزدهرة، خالية من ظلال الاستبداد والقمع.