الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارایران.. حالة الإفلاس التي تواجه صناديق التقاعد

ایران.. حالة الإفلاس التي تواجه صناديق التقاعد

موقع المجلس:
منذ عام 2011، تضاعفت ديون الحكومة لصندوق التقاعد الوطني بشكل كبير، وهو ما يمثل اتجاهًا مثيرًا للقلق. في أفضل الأحوال، تمتلك منظمة الضمان الاجتماعي الآن 15% فقط من الموارد الضرورية. وبدون اتخاذ تدابير عاجلة، ستواجه قريبًا مشاكل خطيرة. أصول صناديق التقاعد غير كافية لتغطية ديونها. حتى لو قامت منظظمة الضمان الاجتماعي بتصفية أصولها ومطالباتها من الحكومة، فإنها لن تستطيع سوى الوفاء بنسبة 15% من التزاماتها المستقبلية تجاه الأعضاء الحاليين.

وهذه النسبة أقل بالنسبة للمؤسسات الحكومية، حيث تقدر عادة بين 8 إلى 14%. ومع ذلك، حتى عند مستوى 15%، فإن أكثر من 85% من التزامات صناديق التقاعد تظل دون معالجة.

إن حالة الإفلاس التي تواجه صناديق التقاعد في إيران ترسم صورة قاتمة لمستقبل البلاد، خاصة وأن موجة التسونامي المتوقعة لم تبدأ بعد. يتفاقم هذا الوضع بشكل كبير بسبب التدخلات السياسية للحكومة والتشريعات ومنح الإعفاءات والامتيازات الدولة. وبدلاً من تقديم دعم مالي مكافئ، وضعت الحكومة الأعباء الثقيلة على عاتق العمال لدعم المجتمع جزئيًا.

ونظام التقاعد، الذي يهدف إلى الحد من الفقر وضمان حياة كريمة للمسنين، يعاني من عجز خطير ويواجه تحديات مالية شديدة. أفادت منظمة الضمان الاجتماعي أن متوسط دخل كبار السن يقع تحت خط الفقر. في الوقت الحالي، حوالي 70% من المدفوعات المقدمة للأسر المعيشية المكونة من ثلاثة أشخاص تقع تحت عتبة الفقر.

وعلاوة على ذلك، يساهم 31% فقط من السكان في سن العمل في صناديق التقاعد، مع تغطية هذه الصناديق لنحو 35% إلى 40% فقط من السكان المسنين. وتكافح هذه الصناديق عدم الاستقرار المالي والتكاليف المرتفعة والاختلالات في نظام التقاعد. وتتزايد التقلبات المالية المرتبطة بهذه الأموال، وتعادل تقريبًا إجمالي العجز في ميزانية الدولة.

ويمكن إرجاع أزمة صناديق التقاعد إلى عوامل مختلفة، بما في ذلك التغيرات الديموغرافية، والانكماش الاقتصادي، وقضايا الإدارة، والفساد، والتدخلات السياسية، وسن قوانين غير مناسبة. على الصعيد العالمي، تعتبر التغيرات الديموغرافية واحدة من العوامل الرئيسية لأزمة صناديق التقاعد.

متوسط عمر أعضاء صندوق التقاعد أعلى بكثير من متوسط عمر عامة السكان، نتيجة للتدخلات السياسية والظروف الاقتصادية المعاكسة في البلاد. منذ عام 2008، واجهت إيران أزمات في إنتاج الثروة الوطنية والركود التضخمي، مما أدى إلى تفاقم وضع صناديق التقاعد.

وارتفاع التضخم يؤدي إلى زيادة تعميق الأزمة في صناديق التقاعد. بين منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين وعام 2005، نما سوق العمل بمعدل 4.5%. ومع ذلك، منذ عام 2005، كان نمو سوق العمل في إيران أقل من 1% لمدة 15 إلى 20 عامًا.

وعوامل أخرى، مثل التضخم، فرضت ضغوطًا على صناديق التقاعد، حيث تجاوزت معدلات التضخم 25% على مدى السنوات الثلاث والعشرين الماضية، وبلغت في بعض الأحيان أكثر من 35% إلى 40%. هذه القضايا تساهم في الصعوبات المالية التي تواجهها صناديق التقاعد.

التدخلات السياسية والقوانين التي تشجع على التقاعد المبكر، أو الإعفاءات، أو الامتيازات الحكومية أضرت بالنظام. الحكومة حولت مسؤولية الرعاية الاجتماعية إلى العمال دون تحمل تكاليف مماثلة. منذ عام 2002، تم تسليط الضوء على قضايا مثل أزمات صناديق التقاعد والنمو السكاني الذي يهدد الضمان الاجتماعي.

ایران.. حالة الإفلاس التي تواجه صناديق التقاعد

وتنبع هذه التحديات من أسباب اقتصادية وتغيرات ديموغرافية وتدخلات سياسية وتشريعات واسعة النطاق وغياب نهج شامل للسياسة الاجتماعية.

وفشل الحكومة في سداد ديونها لصناديق التقاعد يشير إلى توزيع غير مستدام وغير مناسب للموارد المالية. الدين الحكومي الحالي لصناديق التقاعد يبلغ حوالي 600 تريليون تومان، أي ما يعادل حوالي 25% من ميزانية البلاد. وقد يؤدي هذا الاتجاه إلى عجز في ميزانية الضمان الاجتماعي يبلغ 3.5 أضعاف الميزانية الوطنية في العقدين المقبلين.

وفي مواجهة تسونامي الشيخوخة في العقدين المقبلين، فإن نظام التقاعد الحالي غير مجهز لإدارة هذا التحدي. حاليًا، يشكل كبار السن فقط 7% من السكان، ولكن من المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 26% في السنوات القادمة. واليوم، لا يحصل أكثر من 60% من كبار السن على الدعم الكافي، ويعيش 40% منهم تحت خط الفقر.ومع تحول الحكومة إلى طباعة النقود لتمويل صناديق التقاعد، فإنها تفرض تكاليف تضخمية كبيرة على المجتمع لتلبية احتياجات 40% من السكان.

مما لا شك فيه أن عجز الحكومة عن معالجة القضايا المجتمعية أصبح عاملاً في خلق المشاكل. ومع ذلك، فإن القضية لا تقتصر فقط على فشل الحكومة في سداد ديونها لصناديق التقاعد. في السنوات الأخيرة، انتشرت أخبار عن عمليات اختلاس كبيرة من هذه الأموال. وعلاوة على ذلك، أصبحت هذه الأموال المورد السري للحكومة لتغطية العجز في الميزانية. عامل آخر ساهم في هذه الأزمة هو الفشل في استثمار رؤوس أموال الصناديق بشكل يعود بالربح ويجدد الثروة، مما قوض بشكل كبير نظام الضمان الاجتماعي في البلاد في ظل الحكم الحالي.