الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةخلال خطوة جزیئة وحدات المقاومة ترفع لافتة کبیرة «المرأة، المقاومة، الحرية» في...

خلال خطوة جزیئة وحدات المقاومة ترفع لافتة کبیرة «المرأة، المقاومة، الحرية» في طهران

موقع المجلس:

اتخذت وحدات المقاومة في طهران خطوة جريئة إلى الأمام في كفاحها المستمر من أجل الحرية وإقامة جمهورية ديمقراطية في إيران.و في تعبير متحدي عن المقاومة ضد القبضة الاستبدادية للنظام، تم رفع لافتة كبيرة تحمل شعارات “يمكننا ويجب علينا أن نجعل شمسنا الحریة تشرق” و”المرأة، المقاومة، الحرية”، فوق جسر للمشاة، في إشارة إلى رسالة مهمة من التحدي والأمل. إن شعار “يمكننا ويجب ” معروف بشكل خاص باعتباره صرخة حاشدة لمريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية.

ويأتي هذا العمل الجريء وسط إجراءات مشددة من قبل النظام لإحباط أنشطة وحدات المقاومة، مع إبقاء آليته القمعية في حالة تأهب قصوى. وعلى الرغم من هذه التكتيكات التخويفية، فإن قرار وحدات المقاومة بإظهار التزامها علناً يعكس الكثير من عزمها الثابت على مواصلة نضالها داخل إيران.

إن وضع اللافتة واختيار الشعارات يرمزان إلى رؤية المقاومة لمستقبل إيران – مستقبل يتم فيه دعم الديمقراطية والحرية وحقوق المرأة كمبادئ تأسيسية. ولا يعد هذا القانون بمثابة منارة للمقاومة فحسب، بل يمثل أيضًا دعوة للشعب الإيراني والمجتمع الدولي إلى العمل للتضامن مع أولئك الذين يناضلون من أجل إيران ديمقراطية.

ومع استمرار النظام في قمع الأصوات المعارضة، فإن الشجاعة التي أبدتها وحدات المقاومة تؤكد الزخم المتزايد بين الإيرانيين من أجل التغيير والتطلع إلى حكومة تمثل إرادة شعبها، خالية من القمع والاستبداد.

ذات الصلة

توزيع رسائل وصور قيادة المقاومة الإيرانية ضد نظام الملالي في طهران وعشرات المدن الإيرانية الأخرى

20 مارس 2024 – وسط تصاعد القمع داخل إيران من قبل النظام، كثفت وحدات المقاومة أنشطتها، مما يمثل خطوة شجاعة وحازمة نحو الإطاحة بالنظام وإقامة الديمقراطية. وتتزامن هذه الأنشطة مع رأس السنة الفارسية الجديدة، نوروز، التي ترمز إلى تجديد الأمل والمقاومة.

في طهران، تم توزيع صور زعيم المقاومة السيد مسعود رجوي إلى جانب اقتباسات تبشر بالربيع الوشيك للحرية الإيرانية في جميع أنحاء المدينة، مما يشير إلى الإيمان الراسخ بالسقوط الحتمي للنظام الحالي وصعود الديمقراطية. وبالمثل، انتشرت منشورات وصور مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، في جميع أنحاء العاصمة، وكانت اقتباساتها تردد صدى يقين الثورة الديمقراطية في إيران.

وشهدت مدينة كرج قيام الوحدات الباسلة بتوزيع منشورات تؤكد رسالة مريم رجوي بأن إسقاط النظام أمر لا مفر منه وحتمي. وقد تردد صدى هذه الرسالة في طهران، حيث عززت المنشورات الإضافية حتمية الثورة الديمقراطية في إيران، كما بشرت بها مريم رجوي.

وفي مدینة رشت، عُرضت صور مريم رجوي بشكل بارز، وتم توزيع منشورات تعلن أن ربيع الثورة الديمقراطية الشعبية في إيران سوف يشعله تصميم مجاهدي خلق داخل البلاد.

وشهدت منطقة تركمن صحراء في شمال إيران انتشار صور مسعود رجوي، مما أدى إلى تضخيم رسالة المقاومة والأمل. وبالمثل، في مدینتي بندر أنزلي و بندر أستارا، في الشمال أيضًا، وزعت الوحدات الشجاعة منشورات تؤكد رسالة مريم رجوي حول السقوط المؤكد للنظام.