الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارایران...حقوق الانسان الضحية الأولى لاستراتيجية خامنئي للبقاء

ایران…حقوق الانسان الضحية الأولى لاستراتيجية خامنئي للبقاء

موقع المجلس:

لقد انتی عام الايراني 1402 (20 مارس 2024)، و بقي من الواضح أن تحديات حقوق الإنسان كانت من أخطر التحديات التي واجهها نظام خامنئي. يتضح أن خامنئي وحرسه قد قمعوا مؤقتًا الانتفاضة التي شملت البلاد من خلال قمع دموي. السجون اكتظت بالمعتقلين، والمحاكم امتلأت بالقضايا. وقد تضاءلت صفوف الحرس وقوات الباسيج، إما بالانشقاق أو بالتحضير للقيام بذلك. أضرت هذه الفترة بشكل كبير بسمعة الولي الفقيه، حتى بين أنصاره.

وردًا على هذه الأزمة، صممت مؤسسات الفكر والرأي والأجهزة الأمنية التابعة للنظام استراتيجية قمع شاملة. وشملت الركائز الأساسية لهذه الاستراتيجية الزيادة الحادة في عمليات الإعدام، والاعتقالات واسعة النطاق وإعادة محاكمة السجناء أو الناشطين السياسيين السابقين، والقمع واسع النطاق الذي يستهدف الطلاب والجامعات، والمبادرات التي تهدف إلى اضطهاد المرأة، وإفقار مختلف الطبقات الاجتماعية كوسيلة للقمع، والتحريض على الصراعات الإقليمية هروبًا من الأزمات الداخلية.

ایران...حقوق الانسان الضحية الأولى لاستراتيجية خامنئي للبقاء

وكانت هذه التدابير، على تنوعها، جزءًا من نهج تدريجي استخدمه خامنئي للسيطرة على المجتمع. ومع ذلك، بحلول نهاية عام 1402، بدا النظام أضعف وأكثر هشاشة، وأصبح احتمال الإطاحة به أمرًا لا مفر منه بالنسبة للغالبية العظمى من المجتمع.

إحصائيات قاتمة لانتهاكات حقوق الإنسان

في عام الايراني 1402، شهد المجتمع قمعًا غير مسبوق. وتم إعدام ما لا يقل عن 834 سجناء وفقًا للمعلومات المنشورة ، على الرغم من أن الأعداد الفعلية من المرجح أن تكون أعلى. من بين هؤلاء، كان هناك 754 رجلاً، و21 امرأة، و8 مخالفين أحداث، و20 سجينًا سياسيًا، بما في ذلك الإعدامات العلنية. والجدير بالذكر أن عددًا كبيرًا من السجناء الذين تم إعدامهم كانوا من البلوش والأكراد، مما يسلط الضوء على الاستهداف العرقي.

وعلاوة على ذلك، تم اعتقال ما لا يقل عن 175,088 شخصًا، معظمهم في إطار الاعتقالات السياسية والتعسفية والاجتماعية. ومن الجوانب الأخرى لوحشية النظام، القتل خارج نطاق القانون لـ 280 مواطنًا، بينهم ناقلات الوقود والحمالون، والذين ماتوا تحت التعذيب في المعتقلات.

الوجه الدولي لقمع النظام

وقد سلطت تقارير جاويد رحمن، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان، وبعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق بشأن إيران، الضوء على الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان في إيران، بما في ذلك التعذيب، والاعتداء في السجون، وانتهاك حقوق الأقليات، والانتهاكات ضد المرأة. وتؤكد هذه التقارير استخدام النظام للإعدام والاعتقال التعسفي والتعذيب كوسيلة لقمع المظاهرات العامة المشروعة والمطالبة بالمحاسبة.

القوى الدافعة وراء عار النظام في مجال حقوق الإنسان

وهناك عاملان رئيسيان منعا النظام من إخفاء جرائمه على الرغم من جهوده وسياسة الاسترضاء الغربية. الأول هو وجود مقاومة وطنية وبديل ديمقراطي نشط في فضح تصرفات النظام على الساحة الدولية. العامل الثاني هو دور المواطنين واستخدام وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، والتي ساعدت في تسليط الضوء على الفظائع التي يرتكبها النظام.

هل يستطيع النظام الحفاظ على سيطرته من خلال القمع؟

وعلى الرغم من تزايد القمع والإعدامات والتعذيب، إلا أن النظام لم يؤدِ سوى إلى زيادة غضب الشعب واستيائه. تم تسليط الضوء بشكل أكبر على عدم شرعية النظام في الانتخابات التي تم تنظيمها والاحتفال الوطني بجهارشنبه سوري، والذي تحول إلى احتجاج ضد قادة النظام.

وفي عام 1402، نظم المجتمع الإيراني ما مجموعه 3363 احتجاجًا، بمعدل تسعة احتجاجات يوميًا. وهذا يعكس مجتمعًا يغلي بالغضب ويتوق إلى تحرير نفسه من براثن دكتاتورية متعطشة للدماء. وتؤكد حركات التحدي والاحتجاج المستمرة في جميع أنحاء البلاد على حتمية سقوط النظام، مدفوعًا بمجتمع يتوق إلى الحرية والعدالة.