الأربعاء,29مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارایران.. هلاك ضابط شرطة خلال اشتباك مسلح في سراوان في محافظة سيستان...

ایران.. هلاك ضابط شرطة خلال اشتباك مسلح في سراوان في محافظة سيستان وبلوشستان

موقع المجلس:

هلک ضابط قمعي ومجرم للشرطة القمعیة في اشتباكات مع رجال مسلحين في سراوان في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران يوم الجمعة 15 مارس.

ونقلت وكالة أنباء فيلق القدس الإرهابية عن حاكم سراوان: “هذا المساء، بعد مطاردة عدد من الأشخاص المشبوهين، في قرية بره كنت، أطلقوا النار على ضباط مركز شرطة اسبيج على بعد 7 كيلومترات من سراوان، مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة اثنين.

وأعلنت وكالة الأنباء الرسمية هوية ضابط الشرطة الهالك علي كوجك زايي.

لقد وصل غضب الشعب الإيراني من نظام الملالي إلى مستويات غير مسبوقة. إن الهجمات على عناصر القمع في الشرطة والحرس من قبل شباب إيران في جميع محافظات إيران هي علامة على الغضب المتزايد ضد نظام الملالي وذراعه القمعي ، الحرس والشرطة.

وفي يوم الثلاثاء 19 كانون الأول/ديسمبر، اعترفت وكالة أنباء قوة القدس، في إشارة إلى مقتل 11 ضابطًا من الشرطة الجنائية في راسك، بمقتل 70 ضابطًا من الشرطة القمعية منذ بداية العام.

ذكرت وكالة أنباء فيلق القدس الإرهابي (تسنيم )، الثلاثاء 6 آذار/مارس، نقلا عن المدعي العام في مدينة ياسوج: “الليلة الماضية، وخلال معركة بالأسلحة النارية في المدينة، قتل ضابط شرطة قمعي وأصيب ضابط آخر”.

وفقا لهذا التقرير، قال المدعي العام في ياسوج أيضا عن إطلاق النار على مرشح لمهزلة انتخابات نظام الملالي: “الليلة الماضية، تعرض ميثم روزستان، الذي كان مرشحا لبرلمان الملالي في دائرة بوير أحمد دينا ومارغون، لهجوم من قبل الناس. هؤلاء الناس هاجموا هذا الشخص ونفسه بالأسلحة الساخنة والباردة وبأسلحة الطعن وإطلاق النار. لقد آذوه. وأضاف: “سبب وعناصر الحادث قيد التحقيق والملاحقة.

وفي 3 آذار/مارس أيضا، أعلنت وكالة فيلق القدس للأنباء مقتل أحد أفراد الباسيج التابع للحرس في منطقة كورين بزاهدان، وكتبت أنه قتل برصاص مسلحين في منطقة سرجنكل . كان اسم الحرسي الباسيجي القتيل “عثمان شه بخش”.