الجمعة,12يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارایران..بالرغم من معانات نصف المواطنین من الفقر المدقع، شدت ارتفاع الاسعاراضحت جنونیة

ایران..بالرغم من معانات نصف المواطنین من الفقر المدقع، شدت ارتفاع الاسعاراضحت جنونیة

موقع المجلس:

ارتفع معدل التضخم فی الآونة الاخیرة بصورة غیر مسبوقة و شهدة المدن الایرانیة الارتفاع الحاد في أسعار المواد الغذائية.

و قد اضحی المواطنين يُحجمون عن شراء اللحوم ومنتجات الألبان، وأن سعر الدولار الأمريكي وصل الآن إلى 270,000 ريال، في حين أن سعره كان 32,000 ريال أثناء التوقيع على الاتفاق النووي.
وعشية عيد النوروز، ووسط ارتفاع التضخم والأسعار، اعترف محمد مخبر، النائب الأول لرئيس النظام الإيراني، بعدم قدرة الحكومة على السيطرة على السوق. وحث النقابات على “السيطرة على أنفسها” خلال اجتماع يوم الأربعاء الموافق 6 مارس.

ایران..بالرغم من معانات نصف المواطنین من الفقر المدقع، شدت ارتفاع الاسعاراضحت جنونیة

ويتناقض هذا الاعتراف مع تصريحاته السابقة. ففي أغسطس/آب، وعد مخبر بإظهار الإدارة الاقتصادية الناجحة بحلول نهاية العام.

وبحسب تقارير إخبارية إيرانية، ذكر مخبر أن “مراقبة السوق وضبط الأسعار لا يمكن تحقيقها فقط من خلال الإجراءات الحكومية والعقوبات”. وأكد توقع النظام أن “يتعامل المشاركون في السوق بجدية مع مراقبة الأسعار وضبطها، خاصة خلال عيد النوروز ورمضان”.

وبينما يتجاوز الدولار الأمريكي 60 ألف تومان وتواجه القوة الشرائية للناس تراجعًا حادًا، قال مخبر إن “سوق طهران المنهكة تستنزف روح التجار والناس، وتستنزف دوافعهم وآمالهم وسط هذه الأزمة الاقتصادية الصعبة.”

ويتزامن سعر الصرف المتقلب وارتفاع الأسعار مع تقرير إعلامي محلي يسلط الضوء على “الهوة الطبقية الواسعة” في إيران، مشيرًا إلى أن “نصف السكان يعيشون تحت خط الفقر المطلق”.

وفي الوقت الحالي، يبلغ معدل التضخم في إيران حوالي 45%، مع الحد الأدنى لتكلفة المعيشة الذي لا يقل عن 25 مليون تومان شهريًا وفقًا للمنظمات العمالية التابعة للحكومة. وتشير تقديرات مستقلة من وكالة أنباء إيلنا إلى أن سلة معيشة العمال في المدن الكبرى تقترب من 29 مليون تومان.

وتشير بيانات مركز الإحصاء إلى ارتفاع تراكمي في أسعار المواد الغذائية بنسبة 145% خلال السنوات الثلاث من سبتمبر 2020 إلى سبتمبر 2023.

ويتطور هذا الوضع بينما يظل الحد الأدنى لأجور العمال المتزوجين الذين لديهم أطفال والخاضعين لقانون العمل حوالي 8 ملايين تومان.

ومن المهم أن ندرك التضخم المستمر، والعجز المستمر في الميزانية، والفساد المتأصل والمنهجي داخل النظام. بالإضافة إلى ذلك، فإن النظام یتلاعب بالبيانات الاقتصادية لإخفاء سياساته الكارثية، والفساد المستشري، ونهب موارد البلاد.