الأربعاء,12يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارخاصتاً في طهران العاصمة تفاقم مستويات التلوث حرجة في المدن الكبرى في...

خاصتاً في طهران العاصمة تفاقم مستويات التلوث حرجة في المدن الكبرى في إيران

موقع المجلس:

وأصدرت السلطات المحلية في طهران تحذيرات بشأن استمرار تلوث الهواء وخطره على الرضع وكبار السن. يحدث هذا بينما شهدت طهران ثلوجاً وأمطاراً في الأيام الأخيرة.

وبحسب تقرير لوكالة أنباء إسنا(الطلبة الإيرانية)الحکومیة في 5 مارس/آذار، أعلن مركز مراقبة تلوث الهواء في محافظة طهران في بيان له أن تلوث الهواء في العاصمة سيستمر حتى صباح الخميس 8 مارس.

وبحسب هذا التقرير، خلال الليل وحتى صباح 5 مارس/آذار، وصل متوسط مؤشر جودة الهواء إلى 128، وزاد تركيز الجزيئات الملوثة، مما يشكل “ظروفاً غير صحية للفئات الحساسة”.

 

وأصدرت السلطات المحلية في طهران تحذيرات بشأن استمرار تلوث الهواء وخطره على الرضع وكبار السن

وفي هذا الإعلان، يوصى “الأطفال وكبار السن” بـ”تجنب الأنشطة الخارجية”، ويُطلب من المواطنين الآخرين “الامتناع عن السفر غير الضروري بالمركبات الشخصية”.

في ظل الظروف التي يستمر فيها تلوث الهواء ببعض المدن الكبرى، بما في ذلك طهران وأصفهان وأراك، على الرغم من الثلوج والأمطار في مناطق مختلفة من إيران، اعترفت السلطات الإيرانية بأن هذا التلوث ناجم عن حرق المازوت في محطات الطاقة.

وأظهر تقرير من آراك (وسط إيران) أن مجموعة من السكان المحليين تجمعوا احتجاجاً على استخدام المازوت في محطة كهرباء شازند، الأمر الذي يتسبب في استمرار تلوث الهواء في المحافظة الوسطى، ورددوا هتافات احتجاجية. وكان السكان المحليون في أراك قد احتجوا في السابق على تلوث الهواء المستمر.

وتشير التقارير الواردة من أصفهان أيضًا إلى تلوث الهواء في الأيام الأخيرة.

وذكرت وكالة تسنيم للأنباء نقلاً عن منصور شيشه فروش، مدير إدارة الأزمات في محافظة أصفهان، أن تكثيف تلوث الهواء في أصفهان ناجم عن استمرار حرق المازوت في محطة كهرباء منتظري.

وبحسب مدير إدارة الأزمات في محافظة أصفهان، ومع انخفاض درجات الحرارة، قررت وزارة الطاقة والنفط حرق المازوت في محطة منتظري لتوليد الكهرباء.

وكشف تحقيق أجراه خبراء تغير المناخ من جامعة طهران وجامعة هيوستن بالولايات المتحدة الأمريكية، باستخدام صور الأقمار الصناعية، أن استهلاك المازوت والديزل في إيران أوسع بكثير مما كان مقدرًا في البداية. العامل الرئيسي الذي يساهم في تلوث الهواء في إيران هو استخدام المازوت والديزل دون المستوى المطلوب، الذي يحتوي على مستويات كبريت تتجاوز المعايير المعمول بها. ويسلط هذا البحث الضوء على التأثير الواسع النطاق لمصادر الوقود منخفضة الجودة على جودة الهواء في البلاد.

اشتداد تلوث الهواء في المدن الكبرى في إيران، الذي أدى إلى انتقادات واسعة النطاق لمنظمة البيئة، هو السبب الأهم والأساسي لتلوث الهواء.

إن المازوت والديزل المنتجين في إيران لا يفيان بالجودة المطلوبة، ولهذا السبب لا تستطيع الحكومة الإيرانية تصديرهما. وبدون تنفيذ قوانين الهواء النظيف، يستمرون في استخدامها في محطات الطاقة.