الأربعاء,12يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةخلال عملية جريئة اضرام النار في قاعدة للباسيج التابع للحرس في تبريز...

خلال عملية جريئة اضرام النار في قاعدة للباسيج التابع للحرس في تبريز علی ید شباب الانتفاضة

موقع المجلس:

قام شبان الانتفاضة و في عملیة جریئة باضراب النار في قاعدة للباسيج المعروف باسم الإمام سجاد في تبريز عاصمة محافظة أذربيجان الشرقية شمال غرب إيران.

وفي الوقت نفسه، أضرم شبان الانتفاضة في مقاطعة هرسين بمحافظة كرمانشاه غرب إيران النار في مقر مكتب المدعي العام الثوري في المدينة، الذي يعد مركز إصدار أحكام الإعدام والتعذيب ضد الشعب.

إضرام النار في مراكز القمع والخداع للنظام في مختلف المدن الإيرانية 10 فبراير 2024

 

بالإضافة إلى ذلك، أشعل شباب الانتفاضة في مدينة زهك في محافظة سيستان وبلوشستان في جنوب شرق إيران النار في مركز الفساد والنهب لنظام الملالي المعروف باسم “مؤسسة الشهيد والمضحين” في المدينة.

وجاءت عملية إضرام النار في قاعدة الباسيج في تبريز ردا على وفاة امرأة نائمة في الكراتين في طهران عثر على جثتها في محطة سعيدي صباح الخميس 29 فبراير. بينما يتقاضى أعضاء البرلمان الرجعي رواتب 200 مليون ويتنفعون من عمليات المراباة بمبالغ 200 مليار، يموت المواطنون المساكين الذين لا مأوى لهم وينامون في الشوارع في الكراتين في طهران من البرد.

كما جاءت عمليات شباب الانتفاضة في هرسين ردا على مقتل عتالين أكراد جراء إطلاق الحرس الإجرامي التابع لخامنئي النار عليهم.

وجاءت عملية حرق مركز الفساد ونهب الملالي والحرس في زهك ردا على التصويت القسري للمواطنين المحاصرين بالمياه والمنازل المدمرة في سيستان وبلوشستان

إن عمليات الشباب الثائر في مدن مختلفة في إيران من شمال غرب إيران إلى جنوب شرق البلاد هي علامة على غضب الشعب الإيراني من نظام الملالي وعزمهم على إسقاط هذا النظام.

ذات الصلة

شباب الانتفاضة يشعلون النار في مراكز الباسيج ورموز النظام في طهران وعشرات المدن الإيرانية

عشية الذكرى السنوية للثورة الشعبية المناهضة للشاه، أشعل شباب الانتفاضة في طهران وعشرات المدن الإيرانية النار في مراكز الباسيج القمعية للحرس وقاموا في الوقت نفسه بطلاء أو حرق رموز النظام، بما في ذلك لافتات وصور بشعة لخامنئي وخميني.

واستهدف شباب الانتفاضة 10 شباط/فبراير في عشرات المدن بما في ذلك مدن طهران، العاصمة، مشهد، وخاف في الشمال الشرقي، تبريز في الشمال الغربي، أصفهان، في الوسط، جرجان وأستارا في الشمال، زاهدان في الجنوب الشرقي، كرمانشاه في الغرب، ياسوج ودزفول في جنوب غرب إيران لافتات وصور خميني وخامنئي وأضرموا النار فيه.

وفي الوقت نفسه، أحرق الشباب الثوار في مدن طهران وكرمان وأصفهان وكرمانشاه ونيشابور مراكز الباسيج القمعية بإلقاء الكوكتيلات.

وفي طهران، أضرم شباب الانتفاضة النار في منطقة بيشوا في طهران و زهك في محافظة سيستان وبلوشستان في بلديات النظام.

ومن الجدير بالذكر أن الناس في طهران والعديد من المدن الإيرانية الأخرى هتفوا من فوق أسطح المنازل ليلة 10 فبراير ، وهم يهتفون “الموت لخامنئي” و “اللعنة على خميني”.