الأربعاء,12يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارموقع بي ان ان عن مهزلة الانتخابات في إيران نظام الایراني عشية...

موقع بي ان ان عن مهزلة الانتخابات في إيران نظام الایراني عشية الانتخابات البرلمانية یواجه استياء شعبيا غير مسبوق

موقع المجلس:

عن مهزلة الانتخابات لنظام الملالي وموقف الشعب الایراني، كتب موقع بي ان ان يوم الأحد 25 فبراير: إيران تواجه استياء شعبيا غير مسبوق قبل الانتخابات البرلمانية.

موقع بي ان ان عن مهزلة الانتخابات في إيران نظام الایراني عشية الانتخابات البرلمانية یواجه استياء شعبيا غير مسبوق

شاهدوا الدعوة العامة لوحدات المقاومة للثورة في إيران وسط شكوك حول الانتخابات المقبلة. للتعرفوا على حملة القمع التي يشنها النظام على المعارضة للفت انتباه المجتمع الدولي إلى هذا الوضع.

بينما تزخر شوارع إيران بالحماس المعتاد قبل الانتخابات، يبدو أن هناك طاقة مختلفة تتدفق هذه المرة. عشية ما يصفه الكثيرون بأنه انتخابات برلمانية صورية، تظهر نسبة كبيرة من الإيرانيين الاشمئزاز من الافتقار المتصور لشرعية العملية. في قلب هذه المقاومة توجد وحدات المقاومة المرتبطة بمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية لقد جعلوا أصواتهم عالية وواضحة: دعوة للمشاركة في الانتخابات من أجل تغيير النظام.

دعوات عامة للثورة

تم تنظيم عروض غير مسبوقة للمعارضة واللافتات واللوحات الإعلانية في مدن مختلفة من إيران بفضل وحدات المقاومة. هذه الرسائل لا لبس فيها في غرضها، وتؤكد على الحاجة إلى الثورة بدلا من الانتخابات، ورفض أي ديكتاتورية والالتزام بالإطاحة بالديكتاتورية الدينية التي تمسك بالسلطة حاليا.

وتعكس الحركة جزءا كبيرا من مشاعر الشعب الإيراني، وتدعو إلى تغيير جذري ضد النظام بدلا من الانخراط في ما تعتبره مظهرا من مظاهر العملية الديمقراطية في ظل النظام الحالي. وعلى الرغم من القمع الشديد، بما في ذلك أحكام السجن المشددة لمؤيدي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وأفراد المقاومة الإيرانية، فإن الجهود وعدد وحدات المقاومة مستمرة في الازدياد، وفقا للتقارير.

رد فعل النظام على المعارضة

يبدو أن السلطات الإيرانية تشجع بنشاط المشاركة الشعبية في الانتخابات المقبلة في محاولة لإضفاء الشرعية على العملية. ومع ذلك، فقد قوبل ذلك بشكوك ورفض لا لبس فيهما من الكثيرين الذين يرون أن الانتخابات ليست سوى انتخابات استعراضية. كانت حملة القمع التي يشنها النظام على المعارضة شديدة، حيث وردت تقارير عن السجن والأحكام المشددة للأفراد المرتبطين بمنظمة مجاهدي خلق وحركة المقاومة الرئيسية. ويبدو أن هذا الرد القمعي قد عزز عزيمة وحدات المقاومة ومؤيديها، الذين يواصلون الدعوة إلى تغيير كامل في هيكل الحكم الحالي.

الاهتمام الدولي والمفاهيم

إن الحالة في إيران ليست مخفية عن المجتمع الدولي. كشفت الأحداث الأخيرة، بما في ذلك المؤتمر الصحفي الذي عقده المكتب التمثيلي للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في واشنطن العاصمة، عن نتائج مهمة حول العملية الانتخابية في إيران. أثارت المزاعم بأن الإيرانيين على استعداد متزايد لمقاطعة انتخابات النظام والوثائق الداخلية التي تكشف عن الاستراتيجية الانتخابية للنظام بقيادة الولي الفقيه علي خامنئي قلقا دوليا.

ويُتهم برلمان النظام بأنه رمز للقمع والإرهاب بقوانين تكثف القمع والإعدامات. وقد تكثفت الدعوات لاتخاذ إجراءات دولية ضد النظام من خلال التأكيد على اعتماد الشعب الإيراني على الانتفاضات والمظاهرات ووحدات المقاومة للإطاحة بنظام الملالي.

في بلد حيث الشوارع ليست غريبة على صرخات المعارضة، تمثل الانتخابات البرلمانية المقبلة في إيران منعطفا حاسما. مع التزامها الثابت بتغيير النظام، تشكل وحدات المقاومة تحديا كبيرا لشرعية النظام الحالي وتسلط الضوء على الرغبة العميقة للعديد من الإيرانيين في التغيير بشكل جذري نحو حكومة ديمقراطية حقيقية. وبينما يراقب العالم عن كثب، فإن نتيجة هذا الصراع بين قوى القمع وروح المقاومة سيكون لها آثار بعيدة المدى على إيران وخارجها دون شك.