الجمعة,12يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالماعتداء عناصر نظام الملالي على عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية

اعتداء عناصر نظام الملالي على عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية

اعتداء عناصر النظام على عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية

اعتدى عناصر الملالي على عائلات القتلى في إسقاط الطائرة الأوكرانية من قبل حرس النظام الإيراني يوم السبت 3 فبراير، ومنعوا التجمع من الاستمرار.

ونظمت عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية وقفة احتجاجية أمام مكتب الأمم المتحدة في طهران احتجاجا على زيارة السيدة ندى الناشف نائبة المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى إيران.

وكان أفراد هذه العائلات قد وقعوا في وقت سابق على بيان يدعو إلى إلغاء زيارة السيدة ندى الناشف إلى إيران.

وأشاروا في الرسالة إلى احتمال استهداف حرس النظام الإيراني الطائرة التي تقله وكتبوا أنه إذا سافرت إلى إيران رغم هذه المخاطر، فعليها أن تزور فقط العائلات المحتجزة كرهائن في إيران والسجناء المعرضين لخطر الإعدام.

ذات الصلة

وقفة احتجاجية لأسر ضحايا الطائرة الأوكرانية في إيران أمام محكمة العسكرية في طهران

تجمع عدد من أهالي ضحايا الطائرة الأوكرانية أمام المحكمة العسكرية في طهران، يوم السبت 13 فبراير، وطالبوا بمحاكمة مرتكبي إسقاط الطائرة الأوكرانية بمن فيهم أمير حاجي زاده قائد سلاح الجو التابع للحرس.

أعلنت صفحة تويتر الخاصة بجمعية ضحايا الطيران PS752 عن الخبر ونشرت صور التجمع. وكتبت:

“اليوم، رفع أهالي ضحايا الرحلة PS752 أصواتهم من داخل وخارج محكمة طهران العسكرية من أجل رفع دعوى قضائية، مطالبين بمحاكمة حاجي زاده، والإفراج عن معتقلي الطائرة الأوكرانية، وإلقاء الحجة على غلام علي تركي ( المدعي العسكري للنظام في طهران) “. (جمعية ضحايا الطيران PS752 – 16 فبراير)

جدير بالذكر أنه بعد ما يقرب من سبعة أشهر من إطلاق قوات الحرس صاروخًا على طائرة أوكرانية وقتل 176 شخصًا على متنها، أصدر نظام الملالي تقريرًا ساخرًا من المدعي العام العسكري للنظام حول كيفية إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية، وألقى باللوم على أحد مشغلي الصواريخ الذي لم يستأذن بخصوص هذه الجريمة الكبيرة.

وفي ادعاء آخر مثير للسخرية، قال مدّعي الملالي إن خطأ 105 درجة في نظام الملاحة بالرادار أدى إلى خطأ في تشخيص اتجاه تحرك الطائرة.

حاولت حكومة الملالي بشكل مخز لإفلات قادة النظام وقوات الحرس التابعة لخامنئي عن تحمل مسؤولية هذه الجريمة النكراء، والتستر على التأخير المتعمد في قبول المسؤولية عن إطلاق الصواريخ على طائرة الركاب، لكنها اعترفت بأن ذلك كان خطأ مستخدم نظام الصواريخ و كان يمكن منعه.

وأكدت السيدة رجوي أن نظام الملالي ينوي من خلال أعمال الدجل وذكر أسباب وذرائع تثير السخرية، إفلات المسؤولين الرئيسيين عن هذه الكارثة من المحاسبة وأضافت أن المسبب الرئيسي هو خامنئي وروحاني وقادة قوات الحرس الذين يجب محاكمتهم ومعاقبتهم بسبب هذه الجريمة الكبيرة