الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : الرئيسة المنتخبةمريم رجوي: القرار الصادر من محكمة العدالة الأوروبية, شاهد على أحقية المقاومة...

مريم رجوي: القرار الصادر من محكمة العدالة الأوروبية, شاهد على أحقية المقاومة الإيرانية

Imageوانتصار العدالة على المصالح الاقتصادية
يجب الغاء القيود النابعة عن تهمة الإرهاب والتعويض عن الاضرار الناجمة عنها
المحكمة تلغى «القرار المشترك» وتطالب المجلس الوزاري بتعويض أربعة أخماس نفقات مجاهدي خلق

وصفت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية القرار الصادر من قبل « محكمة العدالة الأوروبية » القاضي بإلغاء « القرار المشترك المتخذ من قبل وزراء الاتحاد الأوروبي» الخاص بإدراج اسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في قائمة الإرهاب, بانه شاهد على أحقية المقاومة ضد الفاشية الدينية الحاكمة في إيران وانتصار العدالة على المصالح الاقتصادية والمؤامرات السياسية مهنئة منظمة مجاهدي خلق و الشعب الإيراني قاطبة وجميع انصار واحباء العدالة والحرية في أرجاء العالم.

وشكرت جميع نواب البرلمانات والحقوقيين والآخرين الذين جاهدوا طيلة السنوات العديدة, من أجل الغاء هذه التهمة الظالمة مؤكدة ان أعلى الهيئات القضائية الأوروبية أيدت اليوم ما كانت تدعيه المقاومة الإيرانية بان هذه التهمة تولدت منذ البداية عملاً سياسيًا و من أجل استرضاء الملالي فعليه عن تلغى فورًا جميع القيود النابعة عن هذه التسمية ضد المقاومة الإيرانية وأن توقف جميع التصرفات الظالمة الناجمة عنها وعلى الاتحاد الأوروبي أن يعوض جميع الخسائر الباهظة التي وقعت على منظمة مجاهدي خلق وعلى كاهل الشعب الإيراني.
وقد الغت المحكمة القرار المشترك المتخذ من قبل المجلس الوزاري ضد مجاهدي خلق وأمرت المجلس الوزاري بتعويض منظمة مجاهدي خلق بأربعة أخماس تكاليف منظمة مجاهدي خلق للمحكمة.
ان المداهمة العنيفة في 17 حزيران _ يونيو 2003 للشرطة الفرنسية ضد مكاتب المقاومة وبيوت اللاجئين الإيرانيين والتي جاءت نتيجة صفقة قذرة مع الملالي كانت تستند إلى حجة الإرهاب. وبعد قرار اليوم للمحكمة فيجب اغلاق هذا الملف المفضوح دون تريث وتعويض المقاومة بخسائرها المالية والسياسية والاخلاقية الهائلة.
واضافت السيدة رجوي ان القرار الصادر اليوم من قبل المحكمة لا تترك أدنى حجة للتلكوء في الاعتراف بحقوق مجاهدي خلق المقيمين في أشرف فيجب التأكيد على حقهم في اللجوء الذي كانوا يحظون به منذ عشرين عامًا.
واعادت إلى الأذهان ان تهمة الإرهاب الموجهة ضد مجاهدي خلق تعد أحد الاسباب الرئيسة لسياسة المسايرة وأكبر حاجزٍ لإحداث التغيير في إيران, مؤكدة ان الدول الغربية يجب أن تنبذ سياسة المسايرة مع نظام الملالي للأبد وفي جميع اشكالها وان تختار نهجًا صارمًا للحيلولة دون حصول النظام على القنبلة الذرية والتصدي للتدخلاته الإرهابية والمتطرفة في العراق وفي المنطقة.
واضافت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية قائلة للأسف ان الدعوات إلى اجراء المفاوضة مع نظام الملالي واشراكه في حل القضية العراقية ليست سوى واحة الأوهام جديدة لن تجدي اي نفعٍ بل انه يعبد الطريق للملالي الدمويين أن يفرضوا هيمنتهم الكاملة على العراق وأن يواصل عرقلتهم لعملية السلام في المنطقة, كما وان التفاوض مع الملالي طيلة اربع سنوات قربتهم من حيازة القنبلة النووية. ان النظام الإيراني يشكل الجزء الرئيسي للقضية العراقية وليس جزء من حلها فلذلك ان الحل الوحيد يكمن في القطع الكامل لأذرعة النظام الإيراني. وطالما الملالي يستمرون في السلطة في إيران فان العراق والمنطقة سوف لن يتمتعا بالسلام والاستقرار.
ورفضت السيدة رجوي اي تدخل عسكري خارجي في إيران قائلة ان سياسة صارمة حيال إيران يجب أن تتضمن فرض العقوبات الشاملة ضد النظام الإيراني من جهة وتدعم التغيير الديمقراطي في إيران على يد ابناء الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية من جهة أخرى.
 أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
12 كانون الأول _ ديسمبر 2006