الخميس,13يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمؤتمر ومعرض انتهاكات حقوق الإنسان في إيران في بلدية استون في ضواحي...

مؤتمر ومعرض انتهاكات حقوق الإنسان في إيران في بلدية استون في ضواحي باريس

مؤتمر ومعرض انتهاكات حقوق الإنسان في إيران في بلدية استون في ضواحي باريس

في الفترة من 15 إلى 17 كانون الثاني/يناير، أقيم معرض عن حالة حقوق الإنسان في إيران  في قاعة بلدية أستون  في ضاحية باريس. تضمن المعرض صورا لانتفاضة الشعب الإيراني وشهداء الانتفاضة الوطنية.

واختتم المعرض يوم الأربعاء 17 يناير بعقد مؤتمر لدعم مقاومة الشعب الإيراني في قاعة الأنشطة للبلدية. في هذا البرنامج ، حضر السيد عز الدين طيبي ، عمدة استون ونوابه وألقى كلمات إلى جانب بعض أعضاء مجلس المدينة.

وقال رئيس بلدية ستون عز الدين طيبي:

864 عملية إعدام في عام 2023 ، تهز قلب كل إنسان. وهكذا نستطيع أن نفهم بشكل أفضل إرادتكم في هذا النضال وطاقتكم ومثابرتكم لإعلام الناس.

بدورها قالت السيدة ناجا أمزال نائبة رئيس بلدية ستون:

شكرتمونا جميعا عندما وصلت إلى هنا ، لكنني أريد أن أقول إنه لا ينبغي أن تشكرونا ، لكن يجب علينا أن نشكركم. أنتم جميعا والأشخاص الذين خرجوا إلى الشوارع في إيران شجعان بشكل مثير للإعجاب، وعلينا أن نشكركم. ولأن الأمة الإيرانية ستحقق الديمقراطية في يوم من الأيام، فأنا متأكدة من أن حياة الجميع في جميع أنحاء العالم ستكون أفضل في ذلك اليوم.

وقالت معصومة رؤوف بشري، السجينة السياسية لنظام الملالي، في كلمتها:

الصراع في إيران مستمر مع وحدات المقاومة. إنهم جيل جديد من المقاتلين وشبكة سرية منظمة للغاية من الرجال والنساء يلعبون دورا لا مثيل له داخل إيران ضد نظام الملالي.

وأما الفنان الإيراني عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الدكتور حميد رضا طاهر زاده فقد قال في كلمة له:

عندما تنتهي الكلمة ، تبدأ الموسيقى. لهذا السبب أريد أن أؤدي مقطوعات من الموسيقى الإيرانية التقليدية لتكريم أكثر من 30000 من ضحايا نظام الملالي الذين تم إعدامهم خلال مذبحة عام 1988 بناء على فتوى من خميني للقضاء على جميع أعضاء منظمة مجاهدي خلق والمتعاطفين معها.

وقالت آزاده عالمي،  رئيسة الجاليات الإيرانية في باريس، في خطابها:

إن الاحتجاجات الحالية، وتزايد صفوف وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق ، والأنشطة المتزايدة لشباب الانتفاضة الذين يستهدفون رموز النظام كلها علامات على حركة حازمة ومتنامية لإقامة جمهورية ديمقراطية في إيران.

من جانبها قالت السيدة سيما ميرزايي، نيابة عن عائلات وذوي شهداء صيف عام 1988:

دماء الشهداء الطاهرة اليوم في انتفاضة الشعب الإيراني في غليان مستمر ويستهلم منها شبان الانتفاضة جيلا بعد جيل، مثلما كان التمسك بالموقف سر لمعان وخلود أبطال 1988 وسر هزيمة خميني اللعين.

وقالت السيدة سهيلا عوني من الجمعية الإيرانية المؤيدة للمقاومة في باريس في كلمتها:

ندعم  المقاومة المستمرة منذ 43 عاما ضد الفاشية الدينية في إيران التي تقتل وتعذب وتغتصب الناس باسم الدين.