الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتالسيدة مريم رجوي تهنيء بدء العام الدراسي الجديد في إيران

السيدة مريم رجوي تهنيء بدء العام الدراسي الجديد في إيران

  Imageلمناسبة بدء العام الدراسي الجديد ، هنأت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية خلال استقبالها لعدد من الشباب (هنأت) هذه المناسبة لـ(جميع طلاب المدارس والجامعات) وحيت المعلمين والمدرسين والتربويين والاساتذة والاكاديميين الايرانيين الذين يتولون مسؤولية التعليم وارشاد جيل الشباب الايراني».

وقالت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية : نبدأ العام الدراسي الجديد في وقت تخلى فيه نظام الملالي وباخفاق واحباط وفضيحة كاملة عن جميع الخيارات والمناورات التي أجراها طيلة 16 عاماً من ولاية رفسنجاني وخاتمي وكشف الغطاء عن وجهه وبدأ بانتهاج سياسته الحقيقية أي تلك الاساليب الخاصة لـ «ولاية الفقيه» وديكتاتورية الملالي، لذلك فان الظروف الحالية تعتبر من جميع الجهات نقطة عطف.

 من جانب يمر نظام الملالي بمنعطف في علاقاته مع المجتمع الايراني ومقاومته المنظمة كما يمر من جانب آخر بمنعطف على الصعيد الدولي لكونه استنفد جميع الحلول ولم يبق أمامه خيار آخر غير مدروس. فقد باء هذا النظام بالفشل التام في سياساته الاساسية أولاً وثانياً ان المجتمع الايراني ومقاومة المجتمع وصموده قد رفض النظام منادياً بتغيير أساسي وجذري.
كما أشارت السيدة مريم رجوي الى «الازمة الدولية» التي يعاني منها النظام بشأن مشاريعه النووية وتساءلت: «يا ترى ماذا يبتغي النظام من خلال مساعيه للحصول على السلاح النووي؟ ولماذا بنى هذا الكم من المواقع والمنشآت النووية في ربوع البلاد؟ الجواب واضح . انه يخاف من الشعب الايراني ولاسيما جيل الشباب الايراني ويشعر بالخطر . ان الملالي يدركون مدى كراهية المجتمع بالنسبة لهم.
وتطرقت السيدة مريم رجوي الى ما قامت به المقاومة الايرانية منذ 15 عاماً من كشف لاستراتيجية الملالي للحصول على السلاح النووي لضمان بقائه وأكدت قائلة: يجب تحويل المشروع النووي للنظام الى حبل لشنق الملالي ونظام «ولاية الفقيه» بدلاً من وسيلة لانقاذه.
وأشارت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الى جرائم الملالي ضد الشباب الايرانيين وقالت: «ان طلاب المدارس والجامعات يخاصمون السلطة الرجعية الحاكمة في جميع ملامحها في تعاليمها وقواعدها وثقافتها واعتقاداتها وشعائرها وقيمها وسياساتها. وأن هذا التعارض لها مدلولاتها الواضحة تسري بشكل يومي في المجتمع الايراني.