الخميس,22فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبار2000 شاب في مدينة إيرانية ينتظرون الاعدام!

2000 شاب في مدينة إيرانية ينتظرون الاعدام!

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

المساعي التي بذلها ويبذلها القادة والمسٶولون في نظام الملالي وبشکل خاص الدکتاتور خامنئي من حيث إظهار إن الاوضاع جيدة في ظلهم وإن الاجيال الشابة بصورة خاصة تنعم بکل المتطلبات والامور اللازمة من أجل اداء دورها في عملية البناء لإيران المستقبل، تصطدم دائما بما يٶکد کذب ودجل هذا النظام ومن إن مايجري في الواقع هو بخلاف مايزعمونه جملة وتفصيلا.
منذ تأسيس هذا النظام الاستبدادي المصادر للحريات ولمختلف الحقوق الاساسية للشعب الايراني، فإنه کانت هناك علاقة سلبية بينه وبين مختلف شرائح الشعب الايراني وبشکل خاص جدا مع الشباب الايراني والاهم من ذلك إن هذه العلاقة تسوء أکثر فأکثر مع مرور الزمن وقد بلغت ذروتها من حيث السوء في المرحلة الحالية وبشکل خاص جدا أثناء وفي أعقاب الانتفاضة الوطنية في 16 سبتمبر2022، ومع إن النظام القمعي القرووسطائي ينفذ أحکام الاعدامات بکل شرائح الشعب الايراني ولايستثني الاحداث والشيوخ لکنه رکز ويرکز بشکل خاص ملفت للنظر عى الشباب، ونذکر هنا بأن أغلبية السجناء السياسيين الذين قام هذا النظام بإعدامهم في مجزرة صيف عام 1988، کانوا من الشباب.
حالة العداء السائدة بين النظام وبين الشباب، تجلت مرة أخرى وبشکل واضح في الخبر الصادم الذي نقلته صحيفة”بهار نيوز” يوم الخميس الماضي، عن عضو في برلمان النظام عن مدينة دلفان بمحافظة لرستان، قوله: صدرت أحكام بالإعدام على ما بين 1000 إلى 2000 شاب من هذه المدينة بسبب جرائم بيع المخدرات. وسعى عضو البرلمان المدعو يحيى ابراهيمي لذرف دموع التماسيح من حيث إبداء حرصه على الشباب بقوله:” لقد تأثرت حقا بهذا الوضع، سواء بالنسبة لي أو بالنسبة للمسؤولين الذين قدموا أسبابا لارتكاب الجرائم وعمليات الإعدام هذه خلال الـ 44 عاما الماضية. وللأسف، نرى الآن أن هؤلاء الأشخاص على وشك الإعدام”، وأضاف يحيى إبراهيمي: أنه طلب في رسالة إلى رئيس السلطة القضائية منع تنفيذ هذه الأوامر!
الملفت للنظر هنا والجدير جدا بالملاحظة إنه وخوفا من انتفاضة الشعب الإيراني، لجأ نظام الملالي إلى إعدام الشباب وحرمان الناس كآلة رئيسية للحفاظ على سيادته، حتى يتمكن من منع انتفاضة الشعب من خلال خلق جو من الرعب في المجتمع. كانت ولا تزال تهمة بيع وشراء المخدرات، من أكثر الأساليب التي يستخدمها النظام لإعدام الشباب، وبشکل خاص بعد أن بلغت الأزمات الداخلية المختلفة لنظام الملالي ذروتها في الأيام الأخيرة، انطلقت موجة متزايدة من عمليات الإعدام في إيران.
وبنفس السياق، فقد قالت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية في مؤتمر عقدته يوم الخميس 14 ديسمبر 2023 في برلين بحضور شخصيات وممثلين ألمان بارزين، بخصوص تصاعد موجة الإعدامات في إيران:” وصل خامنئي ورئيس نظامه المجرم إلى طريق مسدود أمام انتفاضة الشعب الإيراني لإسقاط النظام . إن اللجوء إلى الحرب الخارجية لاحتواء الأزمة الداخلية هو سمة من سمات حكم الملالي. هذه هي الخصوصية الفريدة لهذا النظام.ومنذ بداية حرب الشرق الأوسط، أعدموا 230 سجينا في إيران خلال شهرين”.