السبت,24فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارمع كلمات أدلى بها أعضاء مجلسي العموم واللوردات،مؤتمر في البرلمان البريطاني

مع كلمات أدلى بها أعضاء مجلسي العموم واللوردات،مؤتمر في البرلمان البريطاني

کلمات بوب بلاكمان، واللورد أليكس كارلايل، والدكتور ليام فوكس

موقع المجلس:

o بوب بلاكمان، عضو مجلس العموم البريطاني
نبدي ترحيبنا الحار بالسيدة مريم رجوي ونتطلع إلى سماع تعليقاتك في الدقائق القادمة، وأيضًا حول طرق دعم المملكة المتحدة والمجتمع الدولي بشكل عام للشعب الإيراني في جهوده لتحقيق حقوق الإنسان والديمقراطية. ومن المثير للسخرية أنه عندما يتعلق الأمر بحقوق الإنسان، بينما نحتفل بيوم حقوق الإنسان، فإننا اليوم في إيران نواجه وضعًا في محاكم النظام، حيث تتم محاكمة عدد كبير من الأشخاص وربما يحكم عليهم بالإعدام.

Online Conference at the UK House of Lords-12 December 2023

أعني أن النظام الإيراني لديه أسوأ سجل في مجال حقوق الإنسان، ولديه أسوأ عنصر من عمليات الإعدام القضائية في أي مكان في العالم، وفي يوم حقوق الإنسان، يجب علينا أن ندين هذه القضية بشكل كامل. والغريب أن إبراهيم رئيسي، رئيس النظام، كان من المفترض أن يشارك غدًا في المنتدى العالمي للاجئين. وعليكم أن تتذكروا أنه كان المرتكب الرئيسي لمجزرة صیف عام 1988 التي أعدم فيها آلاف السجناء السياسيين. والآن، فإن فكرة تقضي بأنه من الممكن أن يكون متحدثًا ضيفًا في منتدى للاجئين لا أجدها سخيفة فحسب، بل من المرعب تفكيرهم في ذلك أيضًا.
وأنا سعيد جدًا بتزايد الضغوط من أجل اعتقاله ومحاكمته بدلًا من السماح له بالمشاركة في منتدى اللاجئين. وأرحب الآن بمختلف الزملاء الذين أتوا للتحدث. إذا جاز لي أن أقول ذلك، لدينا مجموعة من الزملاء ومحامي حقوق الإنسان من مختلف الأحزاب الذين خصصوا وقتًا للتواجد معنا بعد ظهر هذا اليوم. نحن نتطلع الى الاستماع منك. وكما نعلم فإن الوضع في إيران يزداد سوءًا يومًا بعد أخر، والنظام يسعى من أجل الحفاظ على سلطته.
والحقيقة الآن هي أنهم يصعدون القمع، وخاصة ضد مجاهدي خلق في إيران وكذلك النساء والطلاب. إنهم يحاولون قمع المعارضة لكنهم سيفشلون. والحقيقة هي أن هناك أشخاصًا شجعانًا جدًا يخاطرون بحياتهم كل يوم، وخاصة النساء الإيرانيات. ويجب أن أقول أننا جميعًا نحييكم في معركتكم.

والآن، كجزء من هذه الحيلة، نرى معلومات مضللة توفر الأساس للأعمال الإرهابية؛ كما شهدنا في الأسابيع الأخيرة في برلين ضد مكتب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ثم محاولة اغتيال أليخو فيدال كوادراس بسبب دعمه للمجلس الوطني للمقاومة ومجاهدي خلق.
نحن نشهد محاكمات صورية لأعضاء المجلس الوطني للمقاومة ومجاهدي خلق، والعديد منهم من سكان أشرف3، لتمهيد الطريق لأعمال إرهابية ضدهم. وعلينا أن ندين أعمالهم الإرهابية. ويجب علينا أيضًا أن نبعث برسالتنا الواضحة بأن لا شيء يجعلنا نكف عن دعم مجاهدي خلق ووحدات المقاومة في إيران والمجلس الوطني للمقاومة كبديل ديمقراطي حقيقي لإنشاء جمهورية ديمقراطية حقيقية في إيران.
والآن لعبت السيدة رجوي وحركتها دورًا حاسمًا ليس فقط في دفع الانتفاضة إلى الأمام، ولكن أيضًا في تقديم بديل ديمقراطي تقدمي ومنظم يلبي التطلعات الحقيقية للشعب الإيراني. والآن، قاد المجلس الوطني للمقاومة والسيدة رجوي حملة قضائية عالمية لمحاسبة النظام وقادته وتوفير العدالة لضحايا النظام الإيراني والشعب الإيراني. وكان الكشف عن انتهاكات النظام لحقوق الإنسان في العقود الأربعة الماضية مؤثرًا للغاية في هذا الصدد.
لذلك، بفضل كل الجهود المبذولة في البرلمان البريطاني، والدعم المشترك من زملائي من جميع الأحزاب وأنا في اللجنة البريطانية لتحرير إيران، وقيادة السيدة رجوي وعمل المجلس الوطني للمقاومة، وشجاعة الشعب الإيراني، جعلت أخيرًا الحكومة البريطانية محاسبة النظام أولوية في سياستها تجاه إيران.
آمل أن يكون أهم القرارات المتخذة، هو وضع قوات الحرس للنظام الإيراني بأكمله في قائمة الإرهاب. لذلك علينا أن نواصل الضغط من جميع الأطراف لتحقيق ذلك.

o اللورد أليكس كارلايل – عضو مجلس اللوردات البريطاني
مساء الخير السيدة رجوي، أصحبت عضوًا في البرلمان عام 1983 ومنذ ذلك الحين، باستثناء عامين ونصف عندما لم أكن في البرلمان، حاولت المشاركة في قضايا حقوق الإنسان. إحدى القضايا المهمة التي تناولتها كانت تتعلق بمنظمة مجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة، وأنا منخرط فيها منذ سنوات طويلة.
أحيي تمامًا ما قمت به السيدة رجوي، وخاصة هؤلاء اللاجئون الإيرانيون الذين زرتهم في مناسبتين في ألبانيا والذين اتخذوا منها ملجأ لهم. أن العديد من كبار المهنيين الإيرانيين المتحرفين قد استقروا هناك ويحاولون لعب دورهم في ضمان مستقبل أكثر ازدهارًا لإيران.
لم يسبق لي أن أزور إيران، أنا أحب الإيرانيين، أنا لا أحب حكومة إيران، أنا أكره حكومة إيران. لا أعتقد أنهم يمثلون الإيرانيين، والأهم من ذلك، لا أعتقد أنهم يدفعون الثمن الأدنى من أجل مصالح النساء والفتيات في إيران. تتمتع إيران بتاريخ طويل وعظيم في كونها رائدة في تكوين النساء المحترفات. الأطباء، والمحامون، والدبلوماسيون، والأكاديميون من جميع الأنواع، والعلماء، وفي السنوات الأخيرة، توقف كل هذا التقدم فعليًا لأن النساء والفتيات لا يحق لهن ممارسة الحقوق التي نعتقد في هذا البلد على الأقل أنه يجب أن يتمتع بها الجميع. وفي المقدمة، قراري هو أنه في يوم من الأيام يجب علينا جميعًا أن نجلس في مثل هذا الاجتماع، ولكن على عكس هذا الاجتماع دعونا نحتفل بعودة طهران وإيران إلى العالم الديمقراطي والحر.مع كلمات أدلى بها أعضاء مجلسي العموم واللوردات،مؤتمر في البرلمان البريطانيمع كلمات أدلى بها أعضاء مجلسي العموم واللوردات،مؤتمر في البرلمان البريطاني

لقد ذكر السيد بلاكمان بالفعل سلوك الحكومة الإيرانية فيما يتعلق بالملاحقة القضائية وعقوبة الإعدام. أصدرت محكمة طهران الجنائية، في 29 يوليو/تموز بلاغًا عامًا نشرت فيه أسماء 104أشخاص ينتمون إلى مجاهدي خلق، معظمهم غادروا إيران قبل حوالي 40عامًا، وطلب منهم تعيين شخص واحد كمحامي، إنه عار مطلق. كما اتهموا ونحن نعرف ماذا ستكون النتيجة. سيتم اتهامهم غيابيًا، ومحاكمتهم غيابيًا، ولن يُمنحوا أي فرصة للدفاع عن أنفسهم، ولن يُسمح لمحام بالدفاع عن آرائهم بشكل عادل، وسيُحكم عليهم بالإعدام.
وفي ظل الأجواء الحالية التي يوفرها النظام الإيراني، يمكن القيام بذلك، لأن الحكومة الإيرانية مستعدة لقتل الناس في أي مكان. وفي رأيي، إنها مأساة أن النظام الإيراني لم يعد الآن نظامًا مشينًا فحسب، بل ظل بعيدًا عن معايير حقوق الإنسان والعدالة في العالم، وهو أمر مؤسف. معظم الدول التي توجد فيها أنظمة من نوع أو ما يشبه النظام الإيراني، تنتهي في النهاية إلى نفسها. إن أكثر ما يقلقني بشأن ما يحدث في إيران بصراحة ليس ميل الحكومة إلى الحكم الاستبدادي. ما أخشاه هو أن جميع الحكومات تحتاج إلى الحكم الاستبدادي حتى تتمكن من تحقيق أهدافها السياسية، وأن يكون لديها ميل بسيط نحو الحكم الاستبدادي، لكنها تدعي أن لديها دافعًا فلسفيًا دينيًا حقيقيًا. وآمل أن نواصل أنشطتنا في فضح ما يفعله النظام الإيراني. ما يفعله النظام الإيراني الآن، كما قلت، هو الاستعداد للقتل لأسباب قضائية كاذبة، والاستعداد للتجسس، وقد أوقفت سلطات مكافحة الإرهاب في هذا البلد -بريطانيا- بالفعل بعض مؤامرات النظام الإيراني. الحرب السيبرانية هي جزء من العمل اليومي وممثلو هذا البرلمان يعلمون أنهم مستهدفون في هذا النوع من الحرب السيبرانية. وآمل أن نتمكن من الاستمرار في دعمكم ومنظمتكم في أوقات أكثر سعادة، وعزمنا مستمر.

o الدكتور ليام فوكس – عضو البرلمان البريطاني، وزير الدفاع (2011)، وزير التجارة الخارجية (2019)
السيدة رجوي، أنا سعيد برؤيتك ولو من مسافة بعيدة. هناك عدد من الأشياء التي أجدها مزعجة للغاية بشأن وضعنا اليوم. إن رؤية النظام الإيراني على رأس مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة هو وصمة عار على جبين الأمم المتحدة. وأعتقد أنه من المزعج للغاية أنه وكما قال بوب، الرجل الذي كان مسؤولًا شخصيًا عن اختيار الأشخاص الذين سيتم إعدامهم، والعديد من أولئك الذين قُتلوا في عام 1988، لا ينبغي أن يحظى بالإشادة على الإطلاق كرجل دولة، من قبل زعماء العالم الآخرينـ ويستمر هذا السلوك حتى اليوم.
إن مشاهدة الشابات أثناء اعتقالهن وسحبهن من القطار بواسطة ما يسمى بشرطة الأخلاق أمر مثير للاشمئزاز بشدة لأي منا. وأغتنم هذه الفرصة لأحيي الشجاعة الهائلة، وخاصة النساء في إيران اللاتي أظهرن قيادة رائعة وثباتًا في وقت كان من السهل جدًا الاستسلام فيه للاستبداد العنيف للنظام. لأنه مثلما يهاجم النظام الإيراني مزدوجي الجنسية ويختطف أو يقتل شعبه خارج إيران، فإنه سيصدر أفكاره المتطرفة لجميع أولئك الذين يعتبرهم مؤيدين للسلام، وليس لصالح وجهة نظر النظام الإيراني التي تقوم على التقسيم الذي يروج له في كل فرصة.
ولكن كما قال اللورد كارلايل، أعتقد أن الإهانة الكبرى هي أن الاعتقاد المعلن للنظام هو أنهم يتصرفون باسم الله، وأي شخص يعمل ضد النظام فهو يعمل ضد الله. ولذلك، ينبغي معاقبتها بأشد التفسيرات الدينية. يجب على كل من يؤمن منا بالدين أن يعتبره مثيرًا للاشمئزاز تمامًا.
كما قلت السيدة رجوي، عندما كنت في أشرف 3، نشأت مع حرية التعبير منذ أيام شبابي. لقد نشأت في ظل سيادة القانون التي كانت مستقلة حقًا. لقد نشأت ولدي القدرة على اختيار حكومتي وكان هذا حقي في الوجود. لكنها أيضًا حق أساسي لكل رجل وامرأة في إيران.
المشكلة الوحيدة هي أن حقوقكم قد سُرقت من قبل نظام شرير ومخزي. وأنا أوافق على أنه يجب علينا أن نتحرك. أوافق على أننا يجب أن نعلن أن قوات الحرس للنظام الإيراني غير قانونية. ويجب علينا أيضًا اتخاذ إجراءات ضد البنوك الإيرانية في بريطانيا. يجب علينا أيضًا اتخاذ إجراءات ضد شركات الطيران الإيرانية في المملكة المتحدة.
ولكن هناك شيء آخر أود إضافته، وهو أننا بحاجة إلى رفع مستوى الوعي العام حول انتهاكات النظام الإيراني، ونحن بحاجة إلى دعم أولئك الذين لديهم الشجاعة للوقوف في وجه هذا النظام في الداخل. وفي كثير من الأحيان في الماضي، عندما كان ينبغي لنا أن نكون صريحين في هذا الدعم، كنا نلتزم الصمت، إيران برميل بارود. هل هناك شيء يعيش ويبقى إلى الأبد؟
ويجب أن نقول بوضوح أنه ليس لدينا أي خلاف مع الشعب الإيراني. الشعب الإيراني هو أصدقاؤنا ونحن حلفاؤه، ولكن يجب أن نوضح بشكل قاطع للنظام الإيراني أننا نعتبره إهانة للعالم المتحضر ونجعله يعرف أنه عندما يحين الوقت، سنقف إلى جانب الإيرانيين. شكرًا لك.